صحافي يبيع مقالاً له بـ560 ألف دولار.. ما المميز فيه؟

Download

صحافي يبيع مقالاً له بـ560 ألف دولار.. ما المميز فيه؟

الاخبار والمستجدات
العدد 485 - نيسان/أبريل 2021

صحافي يبيع مقالاً له بـ560 ألف دولار.. ما المميز فيه؟

باع الصحافي في صحيفة «نيويورك تايمز» كيفن روس، مقالاً له في شكل رقمي مقابل 350 إيثر، أو 560 ألف دولار، على هامش الضجة، التي تُثار حول نظام «NET». وهذا المقال مخصص لمبادرة من الصحافي كانت ترمي إلى إختبار السوق، وتوسيع نطاق الأعمال الرقمية المباعة بتقنية «إن إف تي».

ويُتيح «إن إف تي»، وهو أسلوب تشفير عبر الرموز غير القابلة للإستبدال، منح شهادة تثبت أصالة أي منتج رقمي، سواء أكان صورة، أو رسماً تعبيرياً، أو فيديو، أو مقطوعة موسيقية، أو مقالة صحافية في هذه الحالة.

وهذه الشهادة غير قابلة للخرق أو النسخ نظرياً، وهي مصممة وفق تكنولوجيا «بلوك تشين» المستخدمة في تشفير العملات الرقمية مثل الـ «بتكوين».

وأشار رجل الأعمال والصحافي كيفن روس إلى «أن عائدات البيع، بعد خصم العمولة البالغة 15 % لمقدمي الخدمة المعنيين التي أقيمت عليها المزادات، ستذهب إلى جمعيات نيويورك تايمز الخيرية».

ويُعدّ نظام «NFT»، طريقة جديدة نسبياً للإعلان عن السلع الرقمية الفريدة وتالياً جعلها ذات قيمة (بالنسبة للبعض).

ولفت روس الإنتباه إلى «النمو السريع لنظام «NFT»، معلناً في مقالته التي جاءت بعنوان «إشتر هذا على بلوك تشين»، أنه «سيقدم الأموال التي يتم ربحها بعد الإنتهاء من البيع إلى صندوق الحالات الأكثر إحتياجاً للمساعدة الإجتماعية».

إلى جانب روس، دخلت مجلة «تايم» الأميركية مؤخراً اللعبة الرقمية، وباعت 3 أغلفة للمجلة بالمزاد بنظام «NET»، كما إشترى رجل الأعمال سينا إستافي، أول تغريدة نشرها جاك دورسي، الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، مقابل 2.9 مليون دولار.

وفي  آذار/ مارس 2021، تم بيع عمل رقمي للفنان الأميركي الرقمي بيبل، مقابل 69.3 مليون دولار.