صندوق النقد العربي بحث عن بعد تحديات كورونا – العدد 474

Download

صندوق النقد العربي بحث عن بعد تحديات كورونا – العدد 474

الاخبار والمستجدات
العدد 474 - أيار/مايو 2020

 أصدر دليلاً إرشادياً

صندوق النقد العربي بحث عن بعد تحديات كورونا

نظم صندوق النقد العربي الاجتماع الثالث عن بُعد، استكمالاً لمناقشة تداعيات فيروس كورونا على صناعة التقنيات المالية الحديثة، ضمن سلسلة من الاجتماعات بعنوان “سلامة صناعة التقنيات المالية الحديثة ودعم التحول الرقمي في أعقاب أزمة فيروس كورنا COVID 19“. وشارك في الإجتماع مسؤولو التقنيات المالية الحديثة والمدفوعات لدى المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، ممثلون عن صندوق النقد العربي، ومجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، والمؤسسات الإقليمية والدولية مثل صندوق النقد والبنك الدوليين، ومؤسسة التمويل الدولية، والبنك الاسلامي للتنمية.

وبحث المجتمعون في عدد من المواضيع منها: سلامة صناعة التقنيات المالية الحديثة ودعم التحول الرقمي في أعقاب أزمة فيروس كورنا COVID 19، وتطورات الابتكارات المالية ونماذج الأعمال المرتبطة، وتأثير تفشي الفيروس على أنشطة التقنيات المالية الحديثة. إضافة إلى تناول البنية التشريعية والإطار الرقابي المرتبطين بها ومتطلبات تعزيز الإطار التنظيمي للحفاظ على التوازن بين الإطار التشريعي والتنظيمي ودعم الابتكارات الرقمية.

وعلى صعيد آخر أصدر صندوق النقد العربي دليلاً بعنوان: «المبادئ الإرشادية العامة حول كيفية تعامل المصارف المركزية مع تداعيات أثر فيروس كورونا المستجد على الاستقرار المالي»، وتضمن مجموعة من التوصيات المتعلقة بسياسة المصرف المركزي وتعزيز منظومة إدارة الأزمات، حيث أكد على أهمية مواصلة سعي سياسة المصرف المركزي لتعزيز النشاط الاقتصادي مع الحفاظ على سلامة النظام المالي، وعلى ضرورة التطبيق المتدرج لأدوات السياسة الإحترازية الكلية في الأزمة الحالية وعدم المبالغة في تخفيف المتطلبات الرقابية والإحترازية، وعلى أهمية قيام المصارف المركزية بتحقيق التوازن بشكل مدروس وبأكبر قدر ممكن، في إطار سعيها لتعزيز الاستقرار المالي. فمن جهة، إتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية القطاع المالي، ومن جهة أخرى، إتخاذ كافة السبل لحماية قطاع الافراد والشركات لا سيما متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

وأكدت المبادئ الإرشادية على ضرورة تعزيز منظومة الإمتثال وإدارة المخاطر ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتطوير منهجياتها لمواجهة التحديات المرتبطة باستخدام التقنيات المالية الحديثة في تنفيذ العمليات المصرفية، ودعت إلى ضرورة الاهتمام بتعزيز الشمول المالي الرقمي، وتعزيز الوعي المالي الرقمي للجمهور، وإطلاق حملات واسعة عن بعد، وذلك في ضوء زيادة الاعتماد على التقنيات المالية الحديثة في الأزمة الحالية.

وبمناسبة اليوم العربي للشمول المالي لعام 2020 وفي إطار مبادرة الشمول المالي للمنطقة العربية، أصدر الصندوق دراسة حول «الشمول المالي في عصر العولمة المرتكزة على التقنيات: المدفوعات الصغيرة عبر الحدود وآفاقها في الدول العربية»، هدفت إلى تقديم مساهمة في الحوار القائم على المستوى الإقليمي والعالمي، حول أهمية المدفوعات الصغيرة عبر الحدود ودورها في تعزيز الشمول المالي. كما وتقديم أفكار ومقترحات لتطوير خدمات دعم الشمول المالي.