صندوق النقد: لبنان يحتاج إلى برنامج إصلاحي يُعيد بناء الثقة

Download

صندوق النقد: لبنان يحتاج إلى برنامج إصلاحي يُعيد بناء الثقة

الاخبار والمستجدات
العدد 485 - نيسان/أبريل 2021

صندوق النقد الدولي مستعد للمساعدة:

لبنان يحتاج إلى برنامج إصلاحي يُعيد بناء الثقة

أصدر صندوق النقد الدولي تقريراً حول التوقعات الإقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعام 2021، والذي جرت مناقشته على هامش إجتماعات الربيع للبنك وصندوق النقد الدوليين، حيث توقع الأخير «أن تعود إقتصادات دول المنطقة التي بدأت مبكراً عمليات التلقيح ضد فيروس كورونا إلى مستويات العام 2019، وأن تحصل عملية التعافي في الدول البطيئة والمتأخرة في مجال التلقيح بين عامي 2022 و2023». وقد رفع الصندوق توقعاته للنمو في المنطقة لعام 2021 إلى 4 % بإرتفاع بنسبة 0,9 % عن التوقعات السابقة في تشرين الأول/ أوكتوبر 2020.

لبنانياً، لا يزال صندوق النقد الدولي يؤكد وفق مسؤوليه «أن لبنان لا يمكنه أن ينتشل نفسه من الأزمة الإقتصادية من دون حكومة جديدة تُجري تغييرات، وتطلق إصلاحات تأخرت كثيراً، بعدما سجل لبنان نسبة إنكماش وصلت الى 25 % في العام 2020، فيما ربط وزير المال في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني توقعات النمو للعام 2021 بإتفاق السياسيين على حكومة إصلاحية من عدمه وتأمين مساعدات خارجية، فإذا لم يُحرز لبنان تقدماً في هذا السياق، فقد يسجل إنكماشاً تصل نسبته إلى 10 % هذا العام، أما في أفضل السيناريوات، فمن المتوقع أن يُسجل الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في لبنان إنكماشاً بنسبة تُراوح ما بين 2 % إلى 5 %، على أن ترتفع نسبة التضخم الى 77 % بالحد الادنى هذا العام. كما توقعت وزارة المال أن يتقلص عجز الموازنة اللبنانية إلى نحو 4 % من الناتج المحلي الإجمالي في العام 2021 من 6 % العام الماضي و11 % في 2019، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التخلف عن السداد وإلغاء ما يقرب من نصف الدين بالعملة المحلية».

 ويؤكد مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي الدكتور جهاد أزعور «أن لبنان يحتاج إلى برنامج إصلاحي شامل جدي يُعيد بناء الثقة بين مواطنيه والمستثمرين والمجتمع الدولي، كما يحتاج الى دعم دولي من المؤسسات الدولية ومن الدول الصديقة، على أن يكون جزءاً من هذا الدعم على شكل منح، كون لبنان عانى تبعات أزمة النازحين، ومن ثم إنفجار مرفأ بيروت في 4 آب/ أغسطس 2020»، مشدِّداً على «ضرورة الإسراع في الحصول على هذا الدعم، ومعالجة المشاكل المتراكمة لوقف تفاقم الأزمة الحالية».