عرش العطور.. «معركة ساخنة» بين مصر وفرنسا في إفريقيا

Download

عرش العطور.. «معركة ساخنة» بين مصر وفرنسا في إفريقيا

الاخبار والمستجدات
العدد 486 - أيار/مايو 2021

عرش العطور.. «معركة ساخنة»

بين مصر وفرنسا في إفريقيا

أثبتت مصر تفوقاً لافتاً في مجال صادرات المواد العطرية لأكثر من بلد أفريقي، في السنوات الماضية، لتسحب بذلك البساط من تحت أقدام عاصمة الأناقة والعطور باريس، التي إشتهرت بسيطرتها على سوق العطور في أفريقيا.

ولطالما تربعت باريس، على عرش الصناعات المرتبطة بالأزياء والموضة وفي القلب منها الصناعات العطرية، لفخامتها، ودوام رائحتها على الجسد والملابس، لكن مصر إنتزعت هذه المكانة في عدة بلدان إفريقية.

وشهد العام 2019 تفوق صادرات مصر العطرية على «المنتجات الفرنسية» في أكثر من بلد إفريقي، وفق تقرير حديث لوزارة التجارة والصناعة المصرية.

وتصدّرت مصر المركز الأول من الصادرات العطرية في دول الجزائر وتونس وبوركينا فاسو، فيما تحتل المركز الثاني من الصادرات العطرية إلى إثيوبيا وكوت ديفوار. وتُعتبر زيوت «العتر، والياسمين، والريحان»، أهم الزيوت العطرية التي تنتجها مصر.

وتأتي صادرات مصر من «مخاليط المواد العطرية، ومستحضرات أخرى أساسها مواد عطرية»، في المركز الثاني من صادراتها الإجمالية لـ «القارة السمراء»، بقيمة بلغت 203.37 مليون دولار خلال العام 2019.

تراجع فرنسي

وتُظهر الإحصاءات المصرية تراجع فرنسا إلى المركز الثاني بعد مصر من الصادرات العطرية للجزائر وتونس، فيما تأتي في المركز الأول في كوت ديفوار، والخامس في بوركينا فاسو. وفي المقابل وفرت مصر نحو 32.52 % مما إستوردته الجزائر من بنك «مخاليط المواد العطرية، والمحضرات الأخرى أساسها مواد عطرية» خلال 2019.

ووفرت مصر 38.97 % مما إستوردته إثيوبيا من البند ذاته، و35.58 % مما إستوردته تونس، و17.94 % لإحتياجات كوت ديفوار، و60.16 % من إستيراد بوركينا فاسو.

 طلب متزايد

ويؤكد أحد مُصدري النباتات الطبية والعطرية من مصر، ربيع مصطفى، «وجود طلب متزايد على المنتجات المصرية في الفترة الماضية، ليس للدول الإفريقية فقط، لكن لدول كثيرة في الإتحاد الأوروبي، وأميركا، وغيرها من البلدان حول العالم»، موضحاً «أن هناك ميزات كثيرة للمنتج المصري من النباتات الطبية والعطرية عن مثيلاتها من الأصناف سواء هندية أو تركية أو سورية».

صادرات مصر

شهدت صادرات مصر من المواد العطرية إلى إفريقيا قفزة كبرى، خلال 9 سنوات فقط، إذ تضاعفت 12 مرة من 2011 حتى 2019، حسب تقرير التجارة والصناعة في مصر.

وسجلت مصر في 2011 صادرات عطرية بـ 28.40 مليون دولار فقط، بمعدل زيادة 174.97 مليوناً في العام الواحد، مقارنة بصادراتها في العام 2019. وفي الربع الأول من العام 2020 فقط صدرت مصر نباتات طبية وعطرية وأعشاب لـ86 دولة بإجمالي إنتاجية تُقدر بـ12 ألف و500 طن من تلك النباتات.

ووفق تقرير سابق للهيئة العامة للاستعلامات، التابعة للرئاسة المصرية، فإن «مصر تحتل المركز الرابع عالمياً في مجموع صادرات الزيوت العطرية والطبية. وقد قفزت صادرات مصر من المواد العطرية إلى إفريقيا من نحو 17 مليون دولار في العام 2011، إلى 203 ملايين دولار في 2019».

وتزايدت صادرات «العطور» المصرية لأكثر 5 بلدان استيراداً لها من مصر، إذ كانت البداية في 2011، وإستوردت الجزائر حينها عطوراً بقيمة 1.67 مليون دولار فقط، ثم زادت إستيرادها إلى 61.96 مليون دولار في 2019، أي ثُلث الصادرات المصرية من المواد العطرية لإفريقيا.

وفي تونس، بدأت مصر بالتصدير بـ2.36 مليون دولار في 2011، ووصلت حتى 18.13 مليوناً حالياً. وفي الربع الأول من 2020 فقط، صدّرت مصر نباتات طبية وعطرية وأعشاب لـ86 دولة بإجمالي إنتاجية تُقدر بـ12 ألفاً و500 طن.