على هامش الإجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين لقاءات عربية – دولية لمناقشة المعوّقات

Download

على هامش الإجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين لقاءات عربية – دولية لمناقشة المعوّقات

الاخبار والمستجدات
العدد 506 - كانون الثاني/يناير 2023

على هامش الإجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين

لقاءات عربية – دولية لمناقشة المعوّقات الإقتصادية وسبل معالجتها

محمد بن هادي الحسيني مترئساً وفد دولة الإمارات

ناقش السياسات المالية والتحدّيات الإقتصادية إقليمياً ودولياً

ترأس محمد بن هادي الحسيني وزير دولة للشؤون المالية، وفد دولة الإمارات العربية المتحدة المشارك في الإجتماعات السنوية لصندوق النقد ومجموعة البنك الدوليين، وإجتماعات مجموعة العشرين (G20)، في العاصمة الأميركية واشنطن.

وضم الوفد الإماراتي المرافق كلاً من يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية، وعلي عبدالله شرفي الوكيل المساعد لشؤون العلاقات المالية الدولية بالإنابة وعدداً من المختصين من وزارة المالية والمصرف المركزي.،

وعلى هامش مشاركته في الإجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدوليين؛ عقد محمد بن هادي الحسيني، عدداً من اللقاءات الثنائية الرامية إلى تعزيز علاقات دولة الإمارات الدولية، كما شارك الحسيني والوفد المرافق في عدد من اللقاءات والإجتماعات التشاورية، وكان بحث في السياسات المالية، وآخر التحديات الإقتصادية التي شهدها العالم على الصعيد الاقليمي والدولي، إضافة إلى مناقشة توقعات الصندوق للدول العربية في ظل المتغيّرات الإقتصادية الحالية، والخطوات المستقبلية التي يجب إتباعها لدعم نموها الإقتصادي.

كما شارك الحسيني في الإجتماع المشترك لوزراء المالية والزراعة والذي عُقد للمرة الأولى تحت رعاية الرئاسة الإندونيسية للمجموعة، والإجتماع الرابع لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية (FMCBG). علماً أن دولة الإمارات ممثلة بوزارة المالية تُشارك سنوياً في إجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين، وذلك في إطار ترسيخ مكانة الدولة كمركز عالمي رائد لدعم التنمية الإجتماعية والإقتصادية المستدامة، ولتعزيز السياسات المالية العامة الداعمة للنمو على المستوى الدولي.

محافظ البنك المركزي اليمني أحمد غالب عرض ومسؤولين دوليين الأوضاع الإقتصادية في اليمن

 وعرض محافظ البنك المركزي اليمني، أحمد غالب، وفي حضور وزير المالية سالم بن بريك، والسفير اليمني في واشنطن محمد الحضرمي، وعدد من وكلاء البنك المركزي ووزارة المالية، في إجتماعين منفصلين، مع كل من الدكتور محمود محي الدين المدير التنفيذي للمجموعة العربية والمالديف في صندوق النقد الدولي، والدكتور جهاد أزعور رئيس دائرة الشرق الأوسط ووسط آسيا في صندوق النقد الدولي، تطورات الأوضاع الإقتصادية في اليمن، وإنعكاسات إرتفاع الأسعار العالمية بسبب الحرب في أوكرانيا على الوضع الإنساني في اليمن، في ظل تزايد إنعدام الأمن الغذائي وسط إرتفاع أسعار الغذاء والوقود ونقص المساعدات الإنسانية وشح الموارد، مما يُفاقم الضغوط على ميزان المدفوعات.

كما تم تطرق الجانبان الى برنامج النافذة الغذائية الطارئة التي أنشأها الصندوق اليمني لمواجهة إنعدام الأمن الغذائي، والتي بموجبه تحصل الدولة العضو على تسهيل مالي يساوي 50 % من حصتها في الصندوق، والدور الذي يُمكن أن يلعبه الصندوق في دعم الجمهورية اليمنية للحصول على هذا الدعم للحاجة المتزايدة إليه بالتنسيق مع المانحين والدائنين الآخرين لمراعاة وضع اليمن، وتمكينه من الإستفادة من هذه النافذة التي صممت لمساعدة الدول المتضررة من الحرب الروسية الأوكرانية والتي تعد اليمن من أكثر الدول تضرراً.

أمين عام مجلس التعاون يلتقي وزير المالية الأردني

في السياق عينه، عرض الدكتور نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والدكتور محمد العسعس، وزير المالية الأردني في واشنطن، العلاقات بين مجلس التعاون والمملكة الأردنية الهاشمية، وتعزيز مجالات التعاون التجاري والإقتصادي، وتنميتها بما يُعزّز فرص الإستثمار بين الجانبين، كما تطرق الجانبان إلى مستجدات اللجان الفنية المشتركة وتعزيز سبل تطوير الأهداف الإقتصادية بما يخدم المصالح المشتركة، إضافة إلى مناقشة آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية في ما يخص الشأن الإقتصادي والمالي.

«الكويت الوطني» بحث في التحديات الإقتصادية والمالية حيال الصناعة المصرفية

ترأس وفد بنك الكويت الوطني، الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت صلاح الفليج، ونائب الرئيس التنفيذي للبنك سليمان المرزوق والرئيس التنفيذي للفروع الخارجية جورج ريشاني، في الإجتماعات السنوية لصندق النقد والبنك الدوليين.

وناقش الوفد وعدداً من المسؤولين الدوليين، أبرز التحديات الإقتصادية والمالية التي تواجه الصناعة المصرفية، إلى جانب عدد من المسائل المتعلقة بإصلاحات القطاع المالي العالمي، ولا سيما ما يُؤثر منها في الأسواق الناشئة.

 المغرب يستعد حكومياً لإحتضان الإجتماعات السنوية للبنك وصندوق النقد الدوليين في 2023

تستعد المملكة المغربية لإحتضان الإجتماعات السنوية لمجموعة البنك وصندوق النقد الدوليين في خريف 2023. في هذا السياق، ناقش رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش، مع عدد من وزرائه، إستعدادات مدينة مراكش لإستضافة هذه الإجتماعات.

وسيشارك في الإجتماعات السنوية نحو 14 ألف شخص من 189 دولة عضو في المؤسستين. وتعتبر الحكومة أن هذه الإجتماعات، تشكل الحدث الأبرز في المملكة الذي يُنظم في القارة الأفريقية للمرة الأولى منذ 50 عاماً.

وعرض أخنوش في حضور عدد من الوزراء والمسؤولين المعنيين، جميع المراحل التي مرّت حيال الإستعدادات والمتبقي منها، كذلك مخطط التواصل الذي تم إعداده لمواكبة إحتضان هذه الإجتماعات.

يُذكر أن رئيس الحكومة المغربية إلتقى ممثلين للبنك وصندوق النقد الدوليين، في ختام زيارتهم التشاورية السنوية التي يقوم بها ممثلو المؤسستين المذكورتين لمختلف دول العالم.