على هامش المؤتمر الثالث عن «دور القطاع الخاص في إقليم كوردستان»

Download

على هامش المؤتمر الثالث عن «دور القطاع الخاص في إقليم كوردستان»

الندوات والمؤتمرات
العدد 434

هادي: العسل الكوردستاني الأفضل عالمياً

على هامش المؤتمر الإقتصادي الثالث بعنوان «دور القطاع الخاص في تطوير إقتصاد كوردستان»، الذي إنعقد في الإقليم برعاية وحضور رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، كما حضره عدد من كبار الشخصيات القيادية من مختلف الدول العربية والأجنبية، تحدث إلى مجلة «إتحاد المصارف العربية» عضو غرفة التجارة في الإقليم ورجل الأعمال باقي محمد هادي.

يؤكد هادي، «أهمية توافر الأراضي الخصبة والمياه العذبة والمناخ الخلاب، وقد عرضنا منذ أعوام أنواع العسل المتوافر في بلدنا في أحد المعارض التي نُظمت في دبي، وقد حصلنا على شهادات تُثبت أن العسل الكوردستاني هو الأفضل في العالم وليس في المنطقة فقط. كما حصلت كوردستان على شهادة أفضل أنواع الرمان في معرض أُقيم منذ أعوام في إيطاليا، كذلك يتوافر لدينا أكثر من 80 نوعاً من العنب، فضلاً عن الثروة الحيوانية، ولدينا فرص إنشاء المصانع إضافة الى ميزات سياحية مهمة وخصوصاً السياحة الدينية».

 ما هي أبرز الإنجازات التي حققتها غرفة التجارة في إقليم كوردستان خلال الأعوام الماضية؟

يقول هادي:»لدينا الأمل والطموح بأن نحقق المزيد من الإنجازات في مجال تعزيز العلاقات التجارية مع دول الجوار، فعلى سبيل المثال لقد طوّرنا علاقاتنا التجارية مع تركيا فتحولت من دولة عدوة إلى دولة صديقة، كما افتتح الرئيس التركي مطار أربيل الدولي، وأصبح لدينا علاقات تجارية مع غرف التجارة في إسطنبول وأنقرة وديار بكر، فضلاً عن نمو حجم التبادل التجاري مع تركيا، إذ وصل إلى نحو 18 مليار دولار، وهذا رقم كبير بالنسبة إلينا».

 كيف تصف العلاقات التجارية بين بغداد وإقليم كوردستان؟

يوضح هادي «أن العلاقات ما بين الغرف التجارية في بغداد، وفي إقليم كردستان هي ممتازة، إذ إن هناك تنسيقاً وتعاوناً وثيقاً في ما بيننا، إلا أن العقبات تظهر في القوانين المرعية الإجراء في العراق ككل، فلدينا مشاكل كثيرة في هذا الشأن، بإعتبار أن هذه القوانين هي قديمة وإشتراكية، ولا تتماشى مع روح العصر والتطور الإقتصادي. لذا طالبنا بتعديل هذه القوانين، ونسعى إلى تغيير العقلية الموجودة في الإدارة والأجهزة التنفيذية، بإعتبار أنها تعوق تطوير هذه القوانين، كذلك نسعى إلى إقامة شراكة حقيقية ما بين القطاعين العام والخاص».

 ما هي النصيحة الى شباب إقليم كوردستان؟

يخلص هادي إلى «ضرورة أن يكون لدى كل الشباب في الإقليم طموح وخطة إستراتيجية للوصول الى أهدافه وتحقيق طموحاته. لذا فإن تمنياتي للشباب بألاّ يعتمدوا على ذويهم أو الحكومة للوصول إلى هذه الأهداف، بل أن يعتمدوا على أنفسهم، وألاّ يفقدوا الأمل في حال مواجهتهم الصعوبات، بل يجب عليهم تخطي كل المعوقات للوصول الى أهدافهم».