فتوح: العلاقات العربية – التركية شهدت نمواً وازدهاراً

Download

فتوح: العلاقات العربية – التركية شهدت نمواً وازدهاراً

نشاط الاتحاد

Copyright Union of Arab Banks.

الحوار المصرفي العربي – التركي في اسطنبول
تأكيد على الشراكة وتعزيز مسيرة الإصلاح
«أهمية الشراكة العربية – التركية، في ضوء المصالح الاقتصادية المشتركة» هو عنوان منتدى الحوار المصرفي العربي – التركي الذي نظمه اتحاد المصارف العربية للمرة الثالثة
يومي 13 و 14 آذار/مارس الماضي في مدينة اسطنبول بالتعاون مع جمعية المصارف التركية، وحضره حشد كبير من الوجوه البارزة في عالم الأعمال والاقتصاد والمصارف والاستثمار من العرب والأتراك، وقد هدف على نحو أساسي، من خلال ما طُرح فيه من قضايا وبرامج وأفكار، إلى تفعيل العلاقات العربية – التركية ووضع استراتيجيات شراكة جديدة للتعامل مع المتغيرات والتحولات في المنطقة، وتعزيز مسيرة الإصلاح الاقتصادي والمصرفي فيها.
افتتح الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح أعمال المنتدى بالترحيب بالحاضرين وعلى رأسهم وزير الخزانة التركية إبراهيم كناكسي وحسين أيدن رئيس جمعية المصارف التركية، والسفير محمد الربيع أمين عام مجلس الوحدة الإقتصادية العربية والوفود العربية والأجنبية، وأكد أن انعقاد هذا الحوار يأتي للتشديد على أهمية الشراكة الإقتصادية العربية –التركية رغم صعوبة الظروف التي يمر بها العالم العربي، ونوه بالجهود التركية التي تسعى إلى إعادة هيكلة الروابط الإقتصادية مع دول الجوار، والتي تأتي ضمن منهجية مميزة تتبعها الدولة التركية في إدارة شؤونها وموقعها الإستراتيجي في المنطقة.
وأكد فتوح في كلمته أن العلاقات العربية التركية شهدت نمواً وإزدهاراً ملحوظين خلال الأعوام الماضية، وشمل هذا النمو والإزدهار معظم المجالات الإقتصادية والمالية.

Copyright Union of Arab Banks.
أيدن: الفرص تُبشر بمستقبل زاهرCopyright Union of Arab Banks.
ثم تحدث رئيس جمعية المصارف التركية حسين أيدن الذي شدّد في كلمته على أهمية العلاقات التركية – العربية في التاريخ الحديث من الناحية الإقتصادية والإجتماعية، وألقى الضوء على تطور هذه العلاقات رغم الظروف التي تمر بها المنطقة، داعياً الى العمل الدؤوب في سبيل مواصلة التعاون بين العالم العربي وتركيا في جميع المجالات، إذ تؤكد المعطيات أن فرص النجاح عالية جداً وتبشر بمستقبل زاهر.
الربيع: التعاون يدر فوائد كبيرة
أما أمين عام مجلس الوحدة الإقتصادية العربية السفير محمد الربيع فتناول في كلمة له إمكانات التبادل التجاري والإقتصادي بين الدول العربية والجمهورية التركية، مؤكداً أنه سوف يدر بفائدة كبيرة على الطرفين، حيث يفتقر العالم العربي الى مواد غذائية على نحو كبير، فيما تركيا بحاجة ماسة الى موارد الطاقة، وشدد على ضرورة تطوير العلاقات الإقتصادية وتمتينها بين الطرفين ورفع مستوى الإستثمارات المتبادلة وخصوصاً في قطاع التكنولوجيا
كناكسي: تركيا لن تبخل بالعون والمساندة
وبدوره أكد وزير الخزانة التركية إبراهيم كناكسي أن تركيا تعمل جاهدة مع السعودية، بصفتهما عضوين

Copyright Union of Arab Banks.

Copyright Union of Arab Banks.

في مجموعة G20، على استقطاب أكبر مقدار من الإهتمام بالعالم العربي بهدف تعزيز الوضع الإقتصادي والإجتماعي للمجتمعات العربية من خلال طرح مشاكلها والعمل على تذليلها، وأن تركيا لم ولن تبخل بمد يد العون لمساندة ودعم الدول العربية.
اليوم الأول

وبعد إنتهاء كلمات حفل الافتتاح بدأت أعمال اليوم الأول من المنتدى بجلسة أولى بعنوان «أهمية الشراكة العربية التركية في ضوء المصالح الاقتصادية المشتركة» ترأسها الرئيس

Copyright Union of Arab Banks.

Copyright Union of Arab Banks.

التنفيذي في بورصة اسطنبول إبراهيم تورهان، وتحدث فيها كل من نائب محافظ البنك المركزي التركي ميرات سنيتنكايا، والمدير العام في المصرف الليبي الخارجي الدكتور محمد بن يوسف، والخبير الاقتصادي في بنك البحر المتوسط في لبنان الدكتور مازن سويد والمدير العام في «أوديا بنك» حسين أوزكايا، وتناولت كلماتهم مواضيع الشراكة العربية التركية ودورها في ضوء التحولات السياسية وقدرة الاقتصاد التركي على النمو في ظل الأوضاع الراهنة.
وبعد استراحة غداء انعقدت جلسة ثانية بعنوان «تطبيق الحوكمة في المصارف والمؤسسات المالية وتأثيرها

Copyright Union of Arab Banks.

Copyright Union of Arab Banks.Copyright Union of Arab Banks.

 على العلاقات التجارية في المنطقة» وترأسها نائب حاكم مصرف لبنان المركزي الدكتور محمد بعاصيري، الذي شدّد في كلمة له على أهمية تبادل الخبرات بين تركيا والعرب ولبنان، ودعا الأتراك إلى الاطلاع على الوضع المصرفي اللبناني وبناء المزيد من التعاون الوثيق والمثمر بين المصارف التركية والمصارف اللبنانية.
وتحدث في هذه الجلسة أيضاً كل من مدير هيئة التنظيم والإشراف على البنوك في تركيا الدكتور ايبرو سنبل اسكندر، ورئيس مجلس إدارة شركة «Capitalconcept» ياسر عكاري.
اليوم الثاني
وفي اليوم الثاني من المنتدى انعقدت الجلسة الثالثة برئاسة رئيس مجلس الإدارة في مصرف التجارة والتنمية في ليبيا جمال الطيب عبدالملك تحت عنوان «الصيرفة الإسلامية وتبادل الخبرات والتجارب بين الدول العربية وتركيا»،Copyright Union of Arab Banks.

Copyright Union of Arab Banks.Copyright Union of Arab Banks.

وتحدث فيها كل من مساعد المدير العام في بنك البركة – تركيا إيهان كسر ونائب الرئيس في وحدة المؤسسات المالية في بنك آسيا في تركيا سنك كاراكو غولو.
وفي هذه الجلسة قدّم الرئيس التنفيذي في شركة الاسراء للاستثمار والتمويل الإسلامي في الأردن الدكتور فؤاد محيسن دراسة عن آفاق تبادل الخبرات والتجارب في الصيرفة الإسلامية بين الدول العربية وتركيا عرض فيها تطور الصناعة المصرفية الإسلامية، وأهم مجالات التعاون في شأنها بين الدول العربية وتركيا، وأهمية تطوير تبادل الخبرات والصيرفة الإسلامية مع تركيا.
وأكد محيسن في دراسته تزايد اهتمام الجمهور التركي بمنتجات الصيرفة الإسلامية، داعياً إلى ضرورة وضع استراتيجيات وسياسات جديدة للشراكة من أجل التعامل مع التغيّرات الحاصلة وإمكانية إنشاء مصرف إسلامي مشترك عربي تركي قادر على مناقشة الاقتصادات المتقدمة في جميع أنحاء العالم، والإسراع في إنشاء السوق العربية والإسلامية المشتركة لمساعدة الدول العربية على تجاوز الأزمة المالية، وإلغاء سائر الحواجز الجمركية وتسهيل مرور البضائع والأشخاص وتحرير التجارة بين الدول العربية وبينها وبين تركيا.

Copyright Union of Arab Banks.
أما الجلسة الرابعة من اليوم الثاني فانعقدت تحت عنوان «التعاون العربي التركي في تعزيز تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة» وترأسها رئيس مجلس الإدارة والمدير العام في شركة كفالات في لبنان الدكتور خاطر أبي حبيب، وتحدث فيها المحاضر في القانون الدولي المصرفي الدكتور أنطوان صفير والخبير الاقتصادي في «تي.بنك» التركي الدكتور فاييس فارتكيلجيل.
وحاضر في هذه الجلسة مستشار رئيس مجلس الإدارة للعلاقات الخارجية في فرست ناشيونال بنك – لبنان نبيل سوبرة عن واقع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والهيئات التمويلية في الدول العربية وفي تركيا، ودعا إلى إنشاء مؤسسة مشتركة متخصصة بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في كل من تركيا والبلاد العربية لتوفير الدعم لتلك المشاريع وتحقيق التنمية والعمل على إيجاد حلول لمشكلات البطالة. كذلك دعا مؤسسات تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى تخفيض معدلات الفائدة والضمانات المطلوبة للحصول على القروض، وشدد على ضرورة أن تقوم جميع الدول العربية بدعم مؤسسات ضمان القروض الصغيرة والمتوسطة، وإنشاء مؤسسات لضمان مثل هذه القروض في البلدان التي لا يتوافر فيها هذا النوع من الهيئات والمؤسسات.

Copyright Union of Arab Banks.