فتوح خلال إفتتاح «المنتدى العربي – القبرصي الأول

Download

فتوح خلال إفتتاح «المنتدى العربي – القبرصي الأول

نشاط الاتحاد
العدد 450

فتوح خلال إفتتاح «المنتدى العربي – القبرصي الأول

للتكنولوجيا المالية Fintech» في ليماسول – قبرص:

خدمات التكنولوجيا المالية في تطور متسارع

 

إفتتح الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح، «المنتدى العربي – القبرصي الأول للتكنولوجيا المالية – Fintech – الواقع المالي: تحديات جديدة لمدراء المعلوماتية والإلتزام وأنظمة الدفع»، الذي نظمه إتحاد المصارف العربية في ليماسول قبرص، في حضور رئيس جمعية المصارف القبرصية مايكل كماس، ومدير هيئة الرقابة على المصارف القبرصية ماريوس ينوبتوليمو، فضلاً عن حضور خبراء في الشؤون المصرفية والمالية من بلدان أوروبية عدة.

وألقى الأمين العام للإتحاد وسام حسن فتوح كلمة الإفتتاح حيث شدّد فيها على «أن التكنولوجيا المالية – Fintech باتت ضرورية في عصرنا الحديث للمؤسسات المالية والمصرفية في سبيل تقدم القطاع المصرفي»، مؤكداً «سرعة التطور في خدمات التكنولوجيا المالية Fintech والشركات التي تُقدم الحلول المبتكرة للخدمات والأنشطة المالية المختلفة التي تُحاكي ما تقدمه القطاعات المصرفية وربما تسعى إلى العمل كبديل عن البنوك، الأمر الذي يُشكل تهديدًا يجب التحوط منه، وإتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية التي تحقق سلامة ونزاهة وإستقرار القطاع المصرفي».

وتحدث فتوح عن «تحديات إستخدام التقنيات المالية الحديثة فى عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب ووسائل مكافحتها، وحالات تطبيقية حول غسل الاموال وتمويل الإرهاب بإستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، وتقييم مخاطر غسل الاموال وتمويل الإرهاب ذات الصلة بالمنتجات والخدمات المالية، وآليات تعزيز الشمول المالي وتحقيق النزاهة المالية في ظل التكنولوجيا المالية الحديثة، والمخاطر النظامية للجرائم الإلكترونية Systemic Risk – Cyber Crime، وأثر إستخدام التكنولوجيا المالية الحديثة على المعايير الدولية ومتطلبات مجموعة العمل المالي FATF لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب».

فتوح يلتقي وزير المال القبرصي

في سياق زيارته قبرص، وإنعقاد «المؤتمر العربي – القبرصي الأول للتكنولوجيا المالية Fintech»، إلتقى الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح، وزير المال القبرصي خاريس جورجياديس، وكان بحث في شؤون مصرفية ومالية عامة، ولا سيما التعاون المصرفي العربي – القبرصي من أجل تقدم القطاع المصرفي، ومواكبة التطورات المصرفية، وخصوصاً التكنولوجيا المالية – Fintech، ومكافحة عمليات تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، «والتأكيد بأن المصارف العربية والقبرصية تتبع المعايير المصرفية العالمية حفاظاً على القطاع المصرفي في البلدان العربية كما في قبرص وسائر دول الإتحاد الأوروبي».