قيادات مصرفية في منتدى رؤساء إدارة المخاطر – العدد 472

Download

قيادات مصرفية في منتدى رؤساء إدارة المخاطر – العدد 472

نشاط الاتحاد
العدد 472 آذار/مارس 2020

قيادات مصرفية عربية مشاركة في منتدى رؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية:

المنتدى فرصة لإفادتنا بأن نستثمر طاقاتنا العربية

وتعريفنا على مستجدات المعايير العالمية

 

على هامش منتدى رؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية Chief Risk Officers (CROs) in Arab Banks الذي نظمه إتحاد المصارف العربية في الغردقة/ مصر، تحدث عدد من القيادات المصرفية العربية التي أشادت بأهمية المنتدى لأنه يشكل فرصة لإفادة المشاركين فيه على صعيد إستثمار الطاقات العربية مصرفياً ومالياً والتعرف على مستجدات المعايير العالمية.

طارق فايد

قال عضو مجلس إدارة إتحاد بنوك مصر وعضو مجلس إدارة إتحاد المصارف العربية طارق فايد «نحن حرصاء جداً في المصارف العربية على إتباع أعلى المعايير العالمية، والأخذ بالتوصيات الصادرة عن المنتدى، مما يجعل هذه المصارف في مصاف المصارف العالمية ويحافظ على إستمراريتها».

أضاف فايد: «من الطبيعي أن نستفيد من المؤتمرات والندوات والملتقيات العربية من خلال إكتشاف الطاقات الموجودة لدينا، سواء كانت على صعيد تعزيز البنية التحتية والتكنولوجية للبنوك، أو تدريب الموارد البشرية، إضافة إلى تطبيق كافة معايير المخاطر بغية المحافظة على المستويات المقبولة، لأنها تنعكس على سلامة القطاع المصرفي العربي ومتانته».

حسن رفاعي

حسن رفاعي

من جهته، تحدث رئيس مجلس ادارة بنك قناة السويس حسن رفاعي، فأكد أهمية المنتدى لأنه «يتعلق بمناقشة المخاطر عموماً ولا سيما مخاطر الإئتمان والمخاطر التشغيلية، والمخصصات المالية المطلوبة، إضافة إلى المتطلبات والمعايير الدولية التي ينبغي إتباعها عالمياً بغية المحافظة على سلامة المصارف العربية ومهنيتها».

جمال نجم

قال نائب محافظ البنك المركزي المصري جمال، «إن قوة أداء الجنيه وإرتفاع قيمته أمام الدولار مؤخراً، كان سببه زيادة كبيرة في موارد العمل الصعبة في الإقتصاد المصرى، والثقة في مستقبل الإقتصاد».

وأكد جمال نجم، «أن التدفقات الدولارية تمثلت في إرتفاع تحويلات المصريين العاملين في الخارج وإستثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومية المصرية، وإيرادات قطاع السياحة وزيادة الصادرات وعائدات قناة السويس». وبعدما شدد نجم على أهمية إنعقاد هذا المنتدى المصرفي في الغردقة، جدد التأكيد «أن «المركزي» يدرس منح رخص لفروع أجنبية، وقد تقدم بنك عالمي كبير بطلب، ويجري دراسته بالفعل»، مؤكدا «قوة وجاذبية النظام المصرفي المصري للإستثمار».

حنا الصراف

أما رئيس إدارة المخاطر في بنك البحر المتوسط، لبنان، حنا الصراف فتحدث عن «تحوط المصارف العربية والعالمية ما بعد الأزمة المالية العالمية 2008 – 2009، إذ إن سائر البنوك رفعت إمكاناتها المالية، فزادت ميزانياتها، ووضعت سيولة إحتياطية معينة، بغية مواجهة المخاطر الكبيرة». وخلص إلى «أن كل البنوك العربية والعالمية حرصت على التشدد حيال المخاطر في إدارة البنوك، بغية المحافظة على مستوياتها المالية والمهنية العالية».