“كورونا” دمَّر عالم “الماس”

Download

“كورونا” دمَّر عالم “الماس”

الاخبار والمستجدات
العدد 478 - أيلول/سبتمبر 2020

«كورونا» دمَّر عالم «الماس»

تواصل أحجار الماس التراكم في واحدة من أكبر خزائنه في العالم، في دولة بوتسوانا، الأفريقية الجنوبية، ولا تجد من يشتريها، بعدما تسبب فيروس كورونا في كساد واحدة من التجارات التي كانت تعد الأضخم في العالم.

وحسب وكالة «بلومبيرغ» أن شركة «دي بيرس» البريطانية، لديها موفور من الماس الخام غير المباع منذ شباط/ فبراير الماضي، ونفس الحال لمنافستها الروسية «ألروسا»، موضحة أنه مع رفع القيود التي جمدت الصناعة لعدة أشهر، هناك معضلة كيفية تقليل الأسهم التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات من دون المساس بالتعافي الوليد.

وأوضحت «بلومبيرغ» أن الوباء دمَّر عالم الماس، حيث أغلقت متاجر المجوهرات أبوابها، واضطر حرفيو القطع والتلميع في الهند إلى البقاء في منازلهم، فيما اضطرت «De Beers» إلى إلغاء عمليات البيع في آذار/مارس، لأن المشترين لم يتمكنوا من السفر لعرض البضائع. وبينما تحركت «دي بيرس» و«ألروسا» للدفاع عن السوق، في ظل رفض عمال المناجم خفض الأسعار، وسماحهم للمشترين بالتراجع عن الشراء، وخفض الإنتاج، يواصل مخزون الماس تراكمه، حيث من المحتمل أن يصبح لدى أكبر 5 منتجين، مخزونات فائضة قيمتها من 3.5 إلى 4.5 مليارات دولار، أي نحو ثلث الإنتاج السنوي.