مؤتمر «أيوفي» يبحث واقع صناعة التمويل الإسلامي

Download

مؤتمر «أيوفي» يبحث واقع صناعة التمويل الإسلامي

الندوات والمؤتمرات
العدد 444

مؤتمر «أيوفي» يبحث واقع صناعة التمويل الإسلامي

انعقد في العاصمة البحرينية المنامة «مؤتمر أيوفي – البنك الدولي الثاني عشر» تحت عنوان «المالية الإسلامية ومرحلة تحقيق النمو النوعي وتوحيد المعايير»، وحضره نخبة من محافظي البنوك المركزية والسلطات الرقابية والإشرافية، ومسؤولون وقادة فكر وعلماء وخبراء في الصناعة المالية الإسلامية من مختلف أنحاء العالم. وافتتحه المدير التنفيذي للرقابة المصرفية في مصرف البحرين المركزي خالد حمد بكلمة أكد فيها أن التعاون مع المؤسسات العالمية مثل البنك الدولي يُعد جزءاً مهماً وأساسياً في تعميم التمويل الإسلامي، ومؤشراً جيداً يُسهم في تعزيز العمل المصرفي الإسلامي من الناحيتين النوعية والكمية.

وشدّد حمد في كلمته على تعزيز ثقافة الامتثال داخل البنوك الإسلامية، وتعزيز السلوك الأخلاقي على جميع المستويات، وعلى عدم التسامع مع الممارسات والسلوكات اللاأخلاقية، مؤكداً أن هناك حاجة لخلق ثقافة امتثال قوية في البنوك الإسلامية، لأن ذلك هو الأساس الذي تقوم عليه استراتيجية نمو الإيرادات في المستقبل، محذراً من أن ضعف الامتثال يعني انعدام الثقة وهو بمثابة الموت للأعمال المصرفية.

ثم تحدث رئيس مجلس أمناء هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات الإسلامية (أيوفي) الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة، فأشار إلى النمو الكبير والمتسارع للصناعة المالية الإسلامية، وإلى نمو حجم أصولها وتمويلاتها وتنوع منتجاتها في الدول الإسلامية وغير الإسلامية، بالإضافة إلى تطور بنيتها التحتية، معتبراً أن هذه المرحلة تتطلب المزيد من التركيز على تطوير هذه الصناعة من الناحية النوعية، والمزيد من توافق منتجاتها وتطبيقاتها مع أحكام الشريعة الإسلامية ومقاصدها وأهدافها، والمزيد من الحوكمة والشفافية وإصدار المعايير المنظمة لها في جميع الأنشطة والجوانب، وتحقيق مستويات أفضل من التطبيق والإلتزام بها عالمياً.

بعد ذلك بدأت أعمال المؤتمر فعُقدت جلسات عدة تناولت عناوين وموضوعات العمل المصرفي الإسلامي، ومن أبرزها: «توحيد ممارسات وقواعد وقوانين الصناعة المالية الإسلامية على المستوى الدولي»، و«واقع تطبيق المعايير الفنية في الصناعة المالية الإسلامية واستشراف مستقبلها»، و«رؤية كبار المصرفيين بشأن توحيد معايير الصناعة المالية الإسلامية»، و«توحيد المرجعية الشرعية» و«تقييم واقع هذه الصناعة وخارطة الطريق المقترحة»، و«عرض تجارب أربع دول وأبرز التحديات التي تواجه هذه الصناعة»، و«التصنيف الائتماني والالتزام الشرعي».

وأعقب إنتهاء جلسات العمل ورش ودورات تدريبية شارك فيها حاصلون على شهادات معتمدة من هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية، وغيرها من الشهادات المتخصصة في التمويل الإسلامي، وهدفت إلى تعزيز القدرات الفنية والتعرف على التطبيق الأمثل لمعايير المحاسبة والمراجعة على المستوى العالمي.