مؤتمر التجديد الأساسي في الممارسات المصرفية في الأردن: آليات تحقيق المتانة المصرفية والإزدهار المشترك

Download

مؤتمر التجديد الأساسي في الممارسات المصرفية في الأردن: آليات تحقيق المتانة المصرفية والإزدهار المشترك

الندوات والمؤتمرات
العدد 440

مؤتمر التجديد الأساسي في الممارسات المصرفية في الأردن:

آليات تحقيق المتانة المصرفية والإزدهار المشترك

أطلق المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية في العاصمة الأردنية عمّان، فعاليات المؤتمر العالمي الثاني تحت عنوان: «التجديد الاساسي في الممارسات المصرفية نحو تحقيق الرخاء الإقتصادي والمتانة المصرفية». وقد جمع المؤتمر الذي إستمر لمدة يومين تحت رعاية البنك المركزي الاردني، المتخصصين في صناعة التمويل الإسلامي والمؤسسات المالية المتعددة الأطراف، والهيئات التنظيمية الدولية وعدد من صنّاع القرار وممثلي الوسط الاكاديمي، لمناقشة القضايا الرئيسية في الصناعة المالية الاسلامية، وحضر المؤتمر أكثر من 200 مشارك من 30 بلداً.

افتتح المؤتمر، الأمين العام للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية عبدالاله بلعتيق، ورئيس مجلس ادارة المجلس العام ومجموعة البركة المصرفية الشيخ صالح كامل، وعضو مجلس إدارة المجلس العام والرئيس التنفيذي والمدير العام للبنك الإسلامي الأردني موسى شحادة، ورئيس جمعية البنوك في الاردن الدكتور عدلي قندح.

وقال الأمين العام للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الاسلامية عبدالاله بلعتيق «هذا هو المؤتمر العالمي الثاني الذي يُعقد في الأردن، بعد نجاح المؤتمر الإفتتاحي الاول في السنة الماضية في مملكة البحرين».

خلال الافتتاح، قدّم الكلمات الرئيسية كل من: محافظ البنك المركزي الاردني الدكتور زياد فريز، والنائب الأول لحاكم مصرف لبنان رائد شرف الدين. وقد خلصت الكلمات إلى «التأكيد على أهم الأفكار الأساسية في كيفية تحقيق المتانة المصرفية والإزدهار المشترك، وأهمية الاساليب الإبتكارية في تطور التمويل الإسلامي لضمان إستمرارية النمو والقدرة على المنافسة في الأسواق العالمية في ظل الظروف الراهنة».

جلسات العمل

بدأت فعاليات المؤتمر، بالجلسة الافتتاحية (ما قبل الجلسة الأولى) تحت عنوان «الإطار الكلي للإقتصاد، والمستجدات الرقابية، والمخاطر الاستراتيجية والاستدامة» برئاسة المدير المالي لمجموعة بيت التمويل الكويتي شادي زهران، وبمشاركة كل من المدير والمسؤول الإقتصادي الأول في «جايان بنك فور إنترناشنال كو بورايشن اليابان» إيتسواكي يوشيدا، والمدير التنفيذي والرئيس في الشرق الأوسط (MSCI) الإمارات العربية المتحدة روبرت انصاري، والمستشار الخاص لرئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، المملكة العربية السعودية الدكتور عمر زهير حافظ، حيث ركزت الجلسة الافتتاحية على الإستراتيجيات المصرفية في ظل التحديات السياسية والاقتصادية المعاصرة.

وناقشت الجلسة، جدول الأعمال التنظيمي لما بعد معيار لجنة بازل 3، وإعادة بناء نماذج الأعمال للممارسات المصرفية المبتكرة.

وبدأت الجلسة الاولى تحت عنوان «الأهداف الانمائية للأمم المتحدة والتمويل الاسلامي» حيث ترأسها المدير العام للبنك العربي الاسلامي الدولي أياد العسلي، بمشاركة كل من عضو مجلس إدارة بنك تركيا المركزي الدكتور نجدت سينسوي، والرئيس التنفيذي لبنك بنغلاديش الاسلامي، عبد الحميد مياه، والمدير العام لشركة التأمين الاسلامية أحمد الصباغ، والمدير العام لبنك السلام الجزائر ناصر حيدر.

وقدمت الجلسة لمحة عامة عن الأهداف التنموية للامم المتحدة، وقد تم التركيز على سبل تعزيز الإستدامة بما يتوافق والأهداف الإنمائية للأمم المتحدة. وناقشت هذه الجلسة أيضاً مقاصد الشريعة وأثرها على الأهداف الانمائية للأمم المتحدة. وإختتمت الجلسة بتقديم آراء حول الممارسات الناجحة للتمويل الاسلامي من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وافتتحت الجلسة الثانية تحت عنوان «التمويل الاسلامي: هل نحن بحاجة الى إتخاذ نهج أكثر تقدمية في إستراتيجيات العلامة التجارية؟» برئاسة رئيسة التخطيط الإستراتيجي في المجلس العام عزيزة يارلايفا، بمشاركة كل من: الشريك في شركة «ديلويت تاكس إند كونسولتينغ»، لوكسمبورغ، ماركو ليكتفوس، والمدير الإداري لشركة «إندستري»، المملكة المتحدة جيمس باكر، والمدير العام للخدمات المصرية الإسلامية في بنك كينيا التجاري، جعفر عبد القادر والمدير العام لقطاع البنوك الاسلامية، بنك مصر عماد السحار.

وركزت الجلسة على التوجه نحو تغيير العلامة التجارية للمؤسسة كإحدى إستراتيجيات التوسع والنمو للبنوك والمؤسسات المالية الاسلامية والتي تتضمن: كيفية جذب العملاء من خلال العلامة التجارية.

وناقشت هذه الجلسة التحديات التي تواجه تسويق الخدمات المالية الاسلامية في الاسواق الناشئة، فضلاً عن أفضل الممارسات في ادارة علاقات العملاء والسلوك التنظيمي السليم. وخلال مداولات المتحدثين تم تسليط الضوء على التوجهات العالمية في مجال العلامات التجارية، وإيجاد النهج المناسب في ما يتعلق بالخدمات المالية الاسلامية.

واختتم اليوم الأول بالجلسة الثالثة الخاصة بإعادة تقييم فرص الإستثمار في الصكوك من أجل تنمية الإقتصاد ونمو قطاع الخدمات المصرفية الاسلامية. وقد ترأس الجلسة رئيس إدارة المخاطر في مجموعة البنك العربي الاسلامي الدولي عبد الكريم عرسان سكري، بمشاركة كل من المتخصص في أسواق الدين لدى مجموعة البنك الاسلامي للتنمية محمد خنيفر، ونائب رئيس قسم الابحاث في الجامعة العالمية للتمويل الاسلامي، ماليزيا البروفسور أحسن الحساسنة، حيث ركزت الجلسة على كشف الإستراتيجيات التي تدعم دور الصكوك في التنمية المستدامة لقطاع الخدمات المالية الاسلامية.

وقد إختتمت الجلسة بلمحة حول «الصكوك السيادية بإعتبارها إستراتيجية وطنية أم مجرد أداة لإدارة السيولة».

في اليوم الثاني، تطرقت الجلسة الأولى إلى موضوع القيادة والإستراتيجية، قدمها البروفسور ثيودور روزفلت مالوك، المتخصص في القيادة الإستراتيجية والحوكمة، من جامعة ريدنج، المملكة الممتحدة. وقد تم عرض موضوع الإستفادة من الإبداع والتكنولوجيا في نمو الصناعة، برئاسة مديرة قسم الرقابة والتطوير المصرفي، بنك السودان المركزي، مشاعر محمد إبراهيم.

وشارك في الجلسة رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «باث سوليوشنز»، الكويت، محمد الخطيب، ومدير شركة «غلوبال سليوشنز- الصيرفة الإسلامية أوراكل إنفورمايشن تكنولوجي آند سيرفيسز»، الإمارات العربية المتحدة، سلام سليم، ورئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والشؤون الحكومية والتنظيمية، الإمارات العربية المتحدة جواد عباسي.

وقد ناقشت الجلسة، سبل تعزيز نظام التمويل من خلال وسائل التكنولوجيا الحديثة والأفكار الابتكارية (التمويل الجماعي، والتكنولوجيا المالية)، كذلك إستخدام التكنولوجيا لتعزيز الممارسات المصرفية للعملاء، وقياس أثر الحوكمة الإدارية، والإستفادة من التكنولوجيا الحديثة في مجال الصيرفة عموماً، فضلاً عن عوامل الإمتثال والمخاطر على الخدمات المصرفية الرقمية.

كذلك تم عرض مستقبل المال والاقتصاد، والمؤسسات المالية الإسلامية، في الجلسة الثانية، التي ترأسها مؤسس شركة «دارين اناليتكس»، المملكة المتحدة، أندرو كونينغهام، وقدمها كل من نائب محافظ البنك المركزي الأردني، الدكتور ماهر الشيخ حسن، والشريك المؤسس ورئيس «بلوك شين»، الولايات المتحدة الأميركية، نيكولاس كاري، والرئيس التنفيذي لبنك البحرين الإسلامي، مملكة البحرين حسن أمين جرار، ونائب الرئيس التنفيذي، رئيس قسم الشريعة في بنك السلام، مملكة البحرين الدكتور محمد برهان أربونا.

وقد تم تسليط الضوء على التوجهات العالمية في تطبيق التحويلات الرقمية في الصناعة المالية، وتطبيق التكنولوجيا الحديثة. كما قدمت الجلسة مقترحات وآراء للمؤسسات المالية الإسلامية حول مستقبل المال والإقتصاد من أجل مواكبة وتيرة التقدم التكنولوجي العالمي في القطاع المالي.