«مؤتمر التحالف الدولي للشمول المالي» في شرم الشيخ/مصر بحضور الرئيس المصري ومشاركة إتحاد المصارف العربية

Download

«مؤتمر التحالف الدولي للشمول المالي» في شرم الشيخ/مصر بحضور الرئيس المصري ومشاركة إتحاد المصارف العربية

الندوات والمؤتمرات
كلمة عدد ملف الشمول المالي 442

«مؤتمر التحالف الدولي للشمول المالي» في شرم الشيخ/مصر

بحضور الرئيس المصري ومشاركة إتحاد المصارف العربية

حقق إفتتاح «مؤتمر التحالف الدولي للشمول المالي» التاسع في مدينة شرم الشيخ بمصر، بين 11 أيلول/سبتمبر 2017 و15 منه تحت رعاية وحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وبرعاية البنك المركزي المصري، وبمشاركة أكثر من 100 دولة أوروبية وعربية وإفريقية، فضلاً عن مشاركة المنظمات العربية والدولية بينها إتحاد المصارف العربية، مزيداً من التأكيد بأن الشمول المالي ضرورة حتمية لتعزيز الخدمات المصرفية، وقد أخذ المؤتمر طابعاً مرموقاً لجهة حضور الشخصيات، نظراً إلى مناقشته السياسات والإستراتيجيات المتعلقة بالشمول المالي وتبادل الخبرات بين الدول الأعضاء.

ويهدف المؤتمر، إلى عرض المبادرات والجهود التي قامت بها الدول الأعضاء من المنطقة العربية في مجال الشمول المالي، ويُعد المؤتمر، أهم ملتقى لصانعي سياسات الشمول المالي في العالم، ويعقد كل عام في إقليم من أقاليم العالم وتبادل الخبرات بين الدول الأعضاء، ويركز على إعداد السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بالشمول المالي، وإهتمام العديد من الحكومات والجهات المالية والرقابية نظرا إلى تأثيره الإيجابي على إقتصادات الدول.

جلسات عمل مؤتمر الشمول المالي

ناقشت جلسات عمل المؤتمر العديد من القضايا والموضوعات المهمة المتعلقة بالشمول المالي.

وشهد اليوم الأول للمؤتمر توقيع وإعلان المبادرة الإقليمية لتعزيز الشمول المالي للدول العربية، بين التحالف الدولي للشمول المالي والوكالة الألمانية للتعاون الدولي بمصر، وصندوق النقد العربي.

وتضمنت جلسات المؤتمر محاور عدة، أبرزها التنوع والشمول المالي، وتحقيق التوازن بين القطاعين الرسمي وغير الرسمي (تحويل القطاع غير الرسمي إلى قطاع رسمي)، وقد تم عرض أهمية التنوع كأحد سبل تحقيق الشمول المالي وكيفية إستخدامه كوسيلة لخفض معدلات الفقر، لتحقيق النمو الاقتصادي بما يشمل عرض المفاهيم الدولية والإقليمية وتجارب الدول الأعضاء في هذا الشأن، بحيث يتم تسليط الضوء على السياسات والأدوات التنظيمية الرئيسية.

كما عرضت مصر تجربتها في الشمول المالي، وعرض البنك المركزي المصري نتائج المؤشرات الأولية لمستوى الشمول المالي في مصر، حيث تم استعراض الجهود المبذولة في إطار تحقيق الشمول المالي.

نتائج المؤتمر: الشمول المالي يُمكن تحقيقه بصورة مستدامة تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة

توصل «مؤتمر التحالف الدولي للشمول المالي» إلى ثلاث نتائج مهمة، أولاً: التوصل إلى «اتفاق شرف» والذي سوف يكون هذا العام (2017) حول «إلتزام التحالف الدولي بتغير المناخ والشمول المالي»، حيث أكد المؤتمرون أنه «آن الأوان لسلطات الرقابة المالية في الإقتصادات الناشئة والنامية لإطلاق التعهدات والإلتزامات، وأن تبدأ بالفعل في التأكد من أن الشمول المالي يُمكن تحقيقه بصورة مستدامة تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة».

كما إتفق المشاركون في المؤتمر ثانياً على أنه «من النتائج المهمة إطلاق ناجح لمبادرة الشمول المالي في المنطقة العربية، حيث تبحث المبادرة في الأساس في بعض القضايا الأساسية في الشمول المالي في المنطقة مثل «جنة – Gena»، وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وموضوع النازحين والشمول المالي، حيث سيتم تنفيذ هذه المبادرة بالتعاون مع صندوق النقد العربي، والوكالة الالمانية للتعاون الدولي». وأخيراً إتفق المؤتمرون ثالثاً على الإعلان عن «إفتتاح المكتب الأفريقي للشمول المالي الذي سوف يكون مقره في أبيدجان»