مؤتمر «التحول الرقمي 2018» في العاصمة اللبنانية بيروت

Download

مؤتمر «التحول الرقمي 2018» في العاصمة اللبنانية بيروت

الندوات والمؤتمرات
العدد 448

مؤتمر «التحول الرقمي 2018» في العاصمة اللبنانية بيروت

الرئيس عون: التحول الرقمي للحكومة هو المدخل لتحديث الدولة

الوزيرة عز الدين: نحتاج إلى ثورة تقنية وإدارية لمواكبة العصر

إفتتح رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون مؤتمر «التحول الرقمي 2018» الذي نظمته وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية بعنوان «إستراتيجية وطنية نحو مستقبل أفضل»، في العاصمة اللبنانية بيروت، بمشاركة وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية الدكتورة عناية عز الدين، وزير الإتصالات جمال الجراح، وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، وسفراء بريطانيا هيوغو شورتر، اليابان ماتاهيرو ياماغوشي، الصين جيانغ زنغ وي، ألمانيا مارتن هوت، وقطر علي بن حمد المري، في حضور شخصيات رسمية، ديبلوماسة، إقتصادية، أكاديمية، وعدد من ممثلي الأجهزة الرقابية والقضائية ورؤساء بلديات وهيئات نقابية ونسائية.

عون

وقال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في كلمته إنه «مع التطور المتسارع في عالم التكنولوجيا في مختلف القطاعات، حيث صار تحديث الدولة والتطوير الإداري ضرورة وليس ترفاً أو من الكماليات»، لافتاً إلى «أننا فيما نتلمّس خطانا نحو الحكومة الرقمية E- Goverment نجد العديد من الدول قد تخطاها، وصار في مرحلة حكومة الموبايل M- Goverment، بحيث يُمكن للمواطن إنجاز جميع معاملاته في الدولة عبر الموبايل»، مشدداً على «أن التحول الرقمي للحكومة هو المدخل لتحديث الدولة ومكافحة الفساد في الإدارة والحد من هجرة الأدمغة».

ورأى الرئيس عون «أن هجرة الأدمغة هي مشكلة لبنان الكبرى، على الصعيد الإقتصادي كما الإجتماعي، فنحن نُصدّر خيرة أبنائنا الى الخارج، ونتابع من الإعلام العالمي أخبار نجاحاتهم وإبداعهم، وكل ذلك لأن وطنهم غير قادر على توفير سوق العمل المناسب لمؤهلاتهم»، مؤكداً «أن مشروع التحول الرقمي للحكومة سيحتاج الى الكثير من الكفايات والخبرات، وسيفسح المجال للإبداع اللبناني بأن يبرع في وطنه وبين أهله».

عز الدين

من جهتها، أكدت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية الدكتورة عناية عز الدين، «أن بقاءنا كدولة لبنانية في واقعنا الحالي يعني أن الهوة بيننا وبين ما يتجه إليه العالم ستتسع يوماً بعد آخر»، معتبرة أنه «بعد سنوات قليلة سيبدو الأمر كما لو أنَّنا في كوكب لا صلة له بباقي دول العالم».

وأعلنت الوزيرة عز الدين أننا «نحتاج إلى ثورة تقنية وإدارية لمواكبة العصر ولبناء أحد مداميك الإقتصاد الحديث»، مشيرة إلى «أن لبنان حقق كدولة نسبة 4.7 % من طاقاته الرقمية، بينما حقَّق اللبنانيون كأفراد مستويات أعلى بكثير متفوقين بذلك على دولتهم».

وقالت الوزيرة عز الدين: «نحن في دولة نظامها يعاني قلة ثقة المواطنين بالدولة وبالنظام الإقتصادي المتبع، ونحتاج إلى بنية تحتية تواكب العصر الرقمي»، مؤكدة «أننا نسعى من خلال هذه الإستراتيجية إلى تحويل الدولة بإداراتها ومؤسساتها المختلفة إلى مؤسسة رقمية»، مشيرة إلى «أن المعلومات تُعتبر أكبر ثروات للحكومة، وهي المادة الأولية للمعلومات الرقمية، وإلا ستُعتبر إهداراً لهذه الثروة والأدوات غير المنظمة ستؤدي إلى خرق لأمن الدولة».

وخلصت الوزيرة عز الدين إلى «أن الأمن المعلوماتي أصبح جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي والسيادة الوطنية، لذلك حرصنا على مجموعة ضوابط ومعايير عالمية تراعي هذه الجوانب».

عبد الله

وقال رئيس أبحاث علوم البحوث المستشار الاول للحكومة الرقمية البروفسور علي عبد الله «لقد رسمنا، خلال مؤتمرنا الأول الذي عقد في أيار 2017، مسار طموحاتنا لحكومة رقمية. وكانت هذه الطموحات عظيمة. وقد عاهدناكم أن نبني أسساً رقمية متينة تخدم مصالح لبنان في المدى الطويل وتساهم في رسم مستقبله وتعزز من قدرته التنافسية».

لوزمور

ثم تحدث الخبير البريطاني في التحول الرقمي للحكومة البريطانية توم لوزمور عن تجربته في تحول بلاده التي تمكنت في الوصول الى المرتبة الاولى على مستوى الحكومات الرقمية.

موصلي

وألقى المسؤول في البنك الدولي في منطقة الشرق الاوسط وأفريقيا بيتر موصلي كلمة رأى فيها «أن العالم يعيش في ثورة رقمية، لكن هناك عدداً من الضغوط التي تُؤثر على تأخر عدد من البلدان».

وتحدث موصلي عن «الآثار الإيجابية للحكومات المتحولة منها: حوكمة رشيدة، مزيد من الشفافية مما يُخلّص تلك البلدان من الفساد، بيئة صالحة للأعمال تسمح لمزيد من التنافسية، إدارة أكثر فاعلية والحد من نفقات الحكومة ومزيد من الخدمات، إضافة الى إيجاد فرص عمل جديدة للنساء».

يُذكر أنه جرى عرض فيلم قصير يُعبّر عن أهم الأفكار نحو لبنان الرقمي، شرحت خلاله الوزيرة عز الدين «الوسائل الممكنة للتحول الرقمي للبنان».