مؤتمر صحافي في بيروت للإعلان عن:

Download

مؤتمر صحافي في بيروت للإعلان عن:

الندوات والمؤتمرات
العدد 451

مؤتمر صحافي في بيروت للإعلان عن:

«مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في سوريا والعالم 2018»

بالتزامن مع «المعرض الدولي للإعمار في سوريا IBEX 2018»  

و«المعرض الدولي للسيارات High – Auto 2018»

 مدير الإستثمار في سوريا مدين دياب ممثلاً رئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس:

نُدرك أهمية الإستثمارات في إعادة الإعمار وتطوير الإقتصاد السوري

 الحاج حسن: لبنان معني بالمشاركة في إعمار سوريا

نظمت «الشركة الدولية للاستثمار»، بالتعاون مع شركة «فقيه غروب»، وبرعاية وزير الصناعة اللبناني الدكتور حسين الحاج حسن وحضوره، مؤتمراً صحافياً في العاصمة اللبنانية بيروت، أعلنت خلاله عن نشاطات «مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في سوريا والعالم 2018» بالتزامن مع «المعرض الدولي للإعمار في سوريا»، و«المعرض الدولي للسيارات High – Auto 2018»، الذي سيُقام بين 26 تموز 2018 و29 منه. وشارك في المؤتمر الصحافي كل من: مدير الإستثمار في سوريا مدين دياب ممثلاً رئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس، المدير العام للشركة الدولية للإستثمار مصان نحاس، رئيس جمعية تجار ومنشئي الأبنية في لبنان إيلي صوما، في حضور السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، والنائبين عبد الرحيم مراد وأمين شري، إضافة الى عدد كبير من رجال الأعمال وأعضاء غرف التجارة والصناعة في لبنان وسوريا.

الحاج حسن

تحدث وزير الصناعة اللبناني حسين الحاج حسن فقال: «إن إعمار سوريا، هو مصلحة لبنانية ومسألة أخلاقية وأخوية وإنسانية نريدها أن تحصل من أجل الشعب السوري ليعيش كما كان وأفضل. وبالنسبة إلى اللبنانيين، إن إعمار سوريا هو لمصلحة وإستقرار سوريا كما هو لمصلحة الإقتصاد والإستثمار اللبناني، ولمعالجة الكثير من قضايانا الإقتصادية المعيشية التي ليست كلها بسبب سوريا، إذ إن هناك الكثير من مشاكلنا الإقتصادية نحن سببها، وعلاجها في يدنا. إنما جزء من المشكلة الاقتصادية في لبنان ومعالجتها مرتبط بالإستقرار في سوريا وبإعادة إعمارها. لذلك عندما نصر على هذا النوع من الأنشطة فمن باب الإلتزام الأخوي القومي الأخلاقي، ومن باب المصلحة الوطنية اللبنانية، فمصلحتنا هي في إستقرار سوريا وإعادة إعمارها».

أضاف الوزير الحاج حسن: «لذلك، إن رجال الأعمال والشركات والمستثمرين اللبنانيين، معنيون بالمشاركة في هذا النشاط الاقتصادي المزمع عقده في شهر تموز 2018 على أرض معرض دمشق الدولي للإطلاع على القوانين والفرص والمجالات والشركات والأنشطة المحتملة في هذا المعرض».

دياب

أما مدير الإستثمار في سوريا مدين دياب ممثلاً رئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس فقال: «يسرني الإعلان عن فعاليات «مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في سورية والعالم 2018» بالتزامن مع المعرض الدولي للإعمار في سوريا 2018 IBEX وذلك برعاية رئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس».

أضاف دياب: «إن الدولة السورية تُدرك جيداً أهمية الإستثمارات في إعادة الإعمار وفي تطوير الإقتصاد وإرساء أسس استقراره وإستدامته، وتُقدر العلاقات الاقتصادية القائمة على إحترام الشعوب وتحقيق مصالحها المشتركة وتطوير بلدانها، لذلك فهي تسعى بدأب إلى تطوير قطاع الإستثمار وتحسين مناخه عبر إطلاق المبادرات، ووضع إستراتيجيات طويلة الأجل، وتبني سياسات إستثمارية عصرية ومرنة هدفها تطوير الإستثمار المشترك، وتعزيز مساهمته في البناء والتنمية المستدامة.. وما رعاية رئيس الوزراء المؤتمر إلا تعبير عن عزم الحكومة على جعل سوريا وجهة للإستثمارات العربية والدولية بما ستُوفره من بيئة إستثمارية غنية ومرنة وبنية مؤسساتية مؤهلة ومتطورة تستقطب المستثمرين الطموحين الباحثين عن فرص حقيقية تلبي طموحاتهم وتحقق مصالحهم، وتساهم في الوقت نفسه، في بناء الإقتصاد الوطني السوري وتوفير المزيد من فرص العمل».

وتابع دياب: «إن سوريا التي حتم عليها موقعها أن تكون منذ القدم، ملتقى إقتصادياً وتجارياً مهماً لثلاث قارات، كانت ولا تزال منجماً غنياً بالفرص الإستثمارية المتنوعة الواعدة، وبالأدوات اللازمة لخلق الإستثمار وتدعيم دوره. ومع إنحسار الحرب الشرسة المدمرة على وطننا، يأتي هذا المؤتمر الإقتصادي البارز إعلاناً وممهداً لمرحلة جديدة من تاريخ سوريا، ومساهمة فاعلة في ورشة إعادة إعمارها التي تحتاج إلى تضافر جهود جميع السوريين في الداخل والخارج، وإلى مؤازرة كافة الأشقاء والأصدقاء الغيارى الذين نرى فيهم وبينهم شركاء مهمين وجد فاعلين».

وشرح دياب «أن «مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في سوريا والعالم 2018» سيوفر فرصة حقيقية لإطلاع المستثمرين، السوريين والعرب والأجانب، على ما إستجد في البيئة الإستثمارية السورية، وعلى الميزات التي تتمتع بها سوريا مما يمنح تلك البيئة الكثير من الميزات التنافسية. وسيسلط مؤتمرنا الضوء على سياسات الحكومة وتوجهاتها لتشجيع الإستثمار والإرتقاء به».

وأعلن دياب «أن «هيئة الاستثمار السورية»، وهي ذراع الحكومة وأداتها في تنفيذ سياساتها الإستثمارية، تطرح رؤية جديدة في مرحلة إعادة الإعمار ستجعل من الإستثمار في سوريا هدفاً لكل طامح وعنوانا لكل ناجح»، مشيراً إلى «أن الهيئة تقدم في المؤتمر مجموعة من الفرص الإستثمارية الجاهزة للتنفيذ، وستعمل عن قُرب مع المستثمرين ورجال الأعمال وكافة المؤسسات والشركات صاحبة المصلحة، لتفتح الآفاق واسعة أمام إمكاناتهم العلمية والعملية والمادية، وتتبادل الآراء وتُناقش الطروحات والتصورات الممكنة معهم، لتجعل من تلك الفرص مشاريع حقيقية تخدم مصالح الجميع».

صوما

وقال رئيس جمعية منشئي وتجار الأبنية في لبنان إيلي صوما: «نجتمع اليوم برعاية وزير الصناعة اللبناني الدكتور حسين الحاج حسن لإطلاق المؤتمرات والمعارض التي تنظمها «الشركة الدولية للإستثمار» بالتعاون مع شركة «فقيه غروب» في لبنان برعاية رئيس مجلس الوزراء السوري المهندس عماد خميس»، مشيراً إلى «أن القطاع الخاص في لبنان هو قوي ومتين، وقد كان له الدور الاساسي في إعادة وإنهاض لبنان بعد الحروب الصعبة التي مر بها، وسيكون له ولا شك، مساهمات كبيرة وحميدة في مشروع إعادة إعمار سوريا بعد ما مرت به من صعوبات».

نحاس

من جهته، قال المدير العام للشركة الدولية للإستثمار مصان نحاس: «لقد آثرنا في «الشركة الدولية للإستثمار»، أن نقوم بواجبنا تجاه بلادنا، وذلك بتنظيم أكبر حدث في الشرق الأوسط وهو: «مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في سوريا والعالم»، برعاية رئيس مجلس الوزراء السوري المهندس عماد خميس. ويرافق هذا المؤتمر المعرض الدولي للإعمار IBEX 2018، بالإضافة إلى معرض الآليات والسيارات High Auto 2018».    

وخلص نحاس إلى القول: «لقد وضعنا نصب أعيننا الدور المهم لرجال الأعمال السوريين ليكونوا الخاصرة القوية للإقتصاد الوطني، والدور المهم أيضا للشباب السوري المهاجر، فعقولهم وسواعدهم وخبراتهم هي الوقود المحرك لعجلة إعادة الإعمار، لذا كان إستقطابهم على رأس أولوياتنا. كما لم نغفل عن دراسة حاجات سوق العمل في المرحلة المقبلة، وبناء عليه نتوقع إستقدام عمالة من شرق آسيا وبعض الدول العربية للعمل في السوق السورية».