مؤشر إستخدام تقنية المعلومات والإتصالات في الخليج لعام 2021

Download

مؤشر إستخدام تقنية المعلومات والإتصالات في الخليج لعام 2021

الاخبار والمستجدات
العدد 495 شباط/فبراير 2022

«مؤشر إستخدام تقنية المعلومات والإتصالات في الخليج لعام 2021»:

%98 يستخدمون الإنترنت وأكثر من 137% مشتركين في الهاتف المحمول

أظهر تقرير «مؤشر استخدام تقنية المعلومات والإتصالات في دول مجلس التعاون الخليجي لعام 2021» أن دول المجلس إستطاعت تحقيق نقلة كبرى في إستخدام تقنيات المعلومات والإتصالات خلال العقدين الماضيين، لتحدث فرقاً في الخدمات المقدمة للمستخدمين من خلال تطوير البنية الأساسية الرقمية، وتحتل موقعاً رائداً على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وأفاد التقرير الذي أعدّته «أورينت بلانيت للأبحاث»، الوحدة المستقلة التابعة لـ «مجموعة أورينت بلانيت»، بالتعاون مع الباحث المستقل وخبير تكنولوجيا الإتصال والمعلومات عبد القادر الكاملي، «أن نسبة مستخدمي الإنترنت في دول المجلس تجاوز 98 %، ونسبة عدد مشتركي الهاتف المحمول 137.66 % من إجمالي عدد السكان خلال العام 2021».

وأظهر التقرير «أن خدمات الهاتف المحمول وتقنيات المعلومات في دول مجلس التعاون الخليجي، تطورت بشكل متسارع، ولا سيما في ضوء دخول شركات القطاع الخاص إلى السوق لتقديم الخدمة، ما ساعد على تسجيل إرتفاعات ملموسة في أعداد المستخدمين، ليُعزز من دعائم الإقتصاد الرقمي في المنطقة، ومساهمته في زيادة مستويات الإنتاجية والتنافسية وتطوير آليات جديدة للنفاذ إلى الخدمات الإلكترونية الحكومية لمواكبة الثورة الصناعية القادمة، وتحديثات الذكاء الإصطناعي وإنترنت الأشياء».

ويقول نضال أبوزكي، مدير عام «مجموعة أورينت بلانيت»: «تمتلك دول مجلس التعاون الخليجي بنى تحتية فائقة التميُّز للإتصالات والمعلومات، مكّنتها من إحتلال مراتب متقدمة للغاية على الصعيدين الإقليمي والعالمي، بمؤشرات تقنيات المعلومات والإتصالات والتحول الرقمي، وذلك بفضل مواكبة ثورة المعلومات والإتصالات التي شهدها العالم خلال التسعينيات من القرن الماضي. إنعكس مدى التطور في إستخدام خدمات الإتصالات وتقنية المعلومات على أسلوب الحياة، وعزّز من دور الإقتصاد الرقمي، لتصبح دول الخليج العربي رائدة في تقنيات المعلومات والإتصالات، وخصوصاً مع تطوير إستراتيجيات إقتصادية محفزة على التنويع الإقتصادي إستعداداً لعصر ما بعد النفط».

من جانبه، قال عبد القادر الكاملي: «يلقي تقرير مؤشر إستخدام الإنترنت والإتصالات في دول مجلس التعاون الخليجي الضوء على معدلات إنتشار الإنترنت والإتصالات ضمن المجتمعات الخليجية، من خلال أربعة مؤشرات فرعية تستند في قياسها إلى عدد السكان، وذلك إنطلاقاً من الأهمية النسبية الكبيرة لتقنيات المعلومات وخدمات الإتصالات وإنعكاساتها على إقتصادات البلدان، حيث إن زيادة مستويات إنتشار إستخدام الإنترنت ذات النطاق العريض، يرتبط بمكاسب كبيرة على صعيد النمو الإقتصادي مقارنة بإستخدام الإنترنت ذات النطاق الضيق، ما يؤدي إلى إرتفاع نمو نصيب الفرد من الناتج المحلي».

وأظهر التقرير إستناداً إلى مؤشر إستخدام تقنية المعلومات والإتصالات في الخليج العربي، وبيانات صادرة عن الإتحاد الدولي للإتصالات (ITU)، «أن مستويات إنتشار خدمات الإنترنت والإتصالات في دول مجلس التعاون الخليجي، تتجاوز المتوسطات العالمية بشكل كبير، وتكاد تكون الأعلى عالمياً على مستوى جميع المناطق، حيث تصل نسبة مستخدمي الإنترنت في بلدان دول مجلس التعاون الخليجي قياساً إلى عدد السكان 98.21 %، في حين يبلغ المتوسط العالمي 63 %. ويصل إجمالي مشتركي الهاتف المحمول في بلدان مجلس التعاون الخليجي نسبة إلى عدد السكان نحو 137.66 %، بينما يبلغ المتوسط العالمي 55 % تقريباً».

وأشار التقرير إلى «أن عدد المشتركين في خدمات النطاق العريض الثابت، قياساً إلى عدد السكان، سجل نسبة 20.88 % في المتوسط في دول مجلس التعاون الخليجي، بينما بلغت نسبة المشتركين في خدمات النطاق العريض المتنقل 138 % في المتوسط من إجمالي عدد السكان».