متحوِّر «دلتا» يصيب عملات الأسواق الناشئة ويوسِّع الهوَّة

Download

متحوِّر «دلتا» يصيب عملات الأسواق الناشئة ويوسِّع الهوَّة

الدراسات والابحاث والتقارير
العدد 492 - تشرين الثاني/نوفمبر 2021

متحوِّر «دلتا» يصيب عملات الأسواق الناشئة ويوسِّع الهوَّة لم تستطع سوى حفنة من عملات الأسواق الناشئة، الحفاظ على المكاسب مقابل الدولار هذا العام،  وقد تتقلص هذه القائمة مستقبلاً، حيث يُشكل متغيِّر دلتا شديد العدوى خط صدع جديداً للدول النامية. وقد تشعر البلدان المتأخرة في معدلات التطعيم، مثل جنوب إفريقيا وروسيا، بالضغط لأنها تشدِّد القيود  التي ستضر بالنشاط الاقتصادي، وفقًا لبنك Credit Agricole.  وتُعد عملتا الراند والروبل، اللتان كانتا الأفضل أداءً في العام 2021،  من بين تلك التي تسبّبت في إنخفاض مؤشر عملات الأسواق الناشئة في يونيو/حزيران للمرة الأولى.

وقال سيباستيان باربي، رئيس استراتيجية الأسواق الناشئة في Credit Agricole: «إن الإنجازات من حيث التطعيم، ستكون عامل تمايز متزايداً بين الأسواق الناشئة في النصف الثاني من السنة»، مشيراً إلى «أن تأثير زيادة إنتشار متغيُّرات الفيروس، سيختلف بشكل كبير إعتمادًا على معدلات التطعيم، فضلاً عن العوامل الإقتصادية والسياسية».

ويشعر كل من الراند الجنوب إفريقي والبيزو الكولومبي بالألم من الإرتفاع الحاد في حالات Covid-19، مما يُبقي التوقعات في شأن تشديد السياسة النقدية بعيداً. ويتسبب الفيروس أيضاً في إحداث فوضى في إقتصاداتها، إذ إن تشديد القيود يضغط على إقتصاد جنوب إفريقيا الذي يعاني من أسوأ إنكماش له منذ قرن، في حين أن قرار كولومبيا تعليق خطة لزيادة الضرائب أدى إلى خفض التصنيف إلى غير مرغوب فيه من قبل وكالة «فيتش».

عملتا جنوب إفريقيا وكولومبيا هما الأكثر عرضة للخطر لأن البنكين المركزيين لا يرفعان معدلاتهما «لبناء وسادة سعر حقيقي مقابل الدولار»، وفقًا لإد الحسيني، محلل كبير لأسعار الفائدة والعملات في Columbia Threadneedle Investments في نيويورك. ومما يزيد الضغط، إحتمالية زيادة الإنفاق المالي، وخطر التدفقات الخارجة بعد تدفق المستثمرين العالميين المتعطشين للعوائد على أصول الدول هذا العام.

بالمقارنة، فإن الريال البرازيلي والبيزو المكسيكي سيكونان أكثر مرونة مع تشديد سياسة البنوك المركزية، على حد قوله.

إنتشار سلالة الدلتا كان له أثره أيضاً على جنوب شرق آسيا، وتتوقع MUFG Bank Ltd أن تؤثر عائدات السياحة البطيئة على عملة الباهت التايلاندية.

في غضون ذلك، تراجعت الروبية الإندونيسية إلى أدنى مستوياتها منذ أبريل/نيسان 2021، حيث فرضت البلاد أشد القيود حتى الآن على المراكز الإقتصادية في جاوة وبالي.

توسيع الهوَّة

وقام عدد قليل فقط من الدول النامية – تشيلي والصين و(إسرائيل) والإمارات العربية المتحدة ودول وسط وشرق أوروبا – بتلقيح ما يقرب من نصف سكانها، وهو المستوى الذي يُنظر إليه على أنه ضروري للحد من إنتشار متغيُّر الدلتا، بحسب تقرير لبنك أوف أميركا.

وقال ديفيد هونر، رئيس إستراتيجية الأصول المتقاطعة في بنك أوف أميركا: «إن معظم الأسواق الناشئة الرئيسية، يجب أن تصل إلى هذا المستوى في حلول نهاية العام، بما في ذلك البرازيل والهند وإندونيسيا والمكسيك وروسيا وتركيا».

وأضاف هونر: «إن جنوب أفريقيا في وضع حرج، حيث تم تطعيم حوالي 5 % فقط من سكانها. بالمعدل الحالي، سيستغرق الأمر حتى العام 2023 لتصل البلاد إلى نسبة تطعيم 50 %. وفي كولومبيا، تم تلقيح 11 % فقط من السكان بشكل كامل، وهي نسبة أقل من تلك الموجودة في تشيلي والمكسيك والبرازيل.

وتؤثر البيانات الاقتصادية على هذا التقسيم، إذ إنخفضت مؤشرات مديري المشتريات في روسيا وجنوب إفريقيا ، جنباً إلى جنب مع تلك الموجودة في الدول الآسيوية ذات معدلات التطعيم المنخفضة نسبياً، في يونيو/حزيران 2021. فيما إرتفعت في الغالب تلك الموجودة في أوروبا الشرقية وأميركا اللاتينية، حيث برامج التلقيح أكثر تقدماً.

ضغوط على البنوك المركزية

وقد يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على البنوك المركزية في الدول النامية لتبقى متكيفة، وهو أمر سلبي آخر للعملات، حيث يبدأ الإحتياطي الفيدرالي في مناقشة تقليص التحفيز. كما أنه قد يُعمّق الإنقسام بين الأسواق الناشئة والمتقدمة. هذا يظهر بالفعل، حيث تغلَّب مؤشر «بلومبرغ» لأسهم الأسواق المتقدمة على نظيره في الأسواق الناشئة بمقدار ضعفين تقريباً منذ بداية الربع الثاني من السنة الجارية.

وحتى المزيد من الدول الصناعية، مثل المملكة المتحدة، تُكافح لإحتواء الفيروس، رغم القيود الصارمة نسبياً والتقدم في اللقاحات.

pornjk.com watchfreepornsex.com pornsam.me pornpk.me pornfxx.me foxporn.me porn110.me porn120.me oiporn.me pornthx.me

daftar situs judi slot online terpercaya

Human Wheels

Sateliteforeverorbiting

judi slot pulsa

Productserviceinnovation