مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تلتقي مجموعة «ولفسبرغ» في باريس:

Download

مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تلتقي مجموعة «ولفسبرغ» في باريس:

نشاط الاتحاد
العدد 446

مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تلتقي مجموعة «ولفسبرغ» في باريس:

العمل معاً نحو تحقيق الهدف الشامل

عقدت مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إجتماعاً مع مجموعة وولفسبرغ في باريس – فرنسا، لاتخاذ إجراءات جماعية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. يُعدّ هذا الاجتماع معلماً بارزاً في التعاون بين أكبر المؤسسات المالية حول العالم وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

لقاء تاريخي بين منارات الدعوة للإمتثال

إن مجموعة ولفسبرغ هي جمعية مؤلفة من ثلاث عشرة من المؤسسات المالية العالمية الأكثر نفوذاً في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا. من بين إنجازاتها، تقوم المجموعة بنشر وتحديث مجموعة من المبادئ المعروفة بإسم «معايير ولفسبرغ»، والتي يتم الاعتراف بها وتطبيقها من قبل المجتمع التنظيمي والمالي في جميع أنحاء العالم.

وكان الهدف من هذا الحدث الخاص والذي عُقد في 7 كانون الاول/ديسمبر 2017 هو زيادة الثقة في القطاعات المالية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال مشاركة أفضل ممارسات الامتثال، ومشاركة القلق في ما يتعلق بعلاقات المصارف المراسلة، وتعزيز التزام القطاعات المصرفية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للحفاظ على المصداقية، والنزاهة، والثقة بالنظام المالي.

وقد رحّب أعضاء مجموعة ولفسبرغ بالتعاون مع مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأعلنوا أنه في الماضي كانت لديهم إتصالات مع أطراف متعددة من المنطقة العربية، في حين أنه الآن، توجد نقطة تنسيق متماسكة مع مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال جون كوزاك، الرئيس المشارك لمجموعة ولفسبرغ، «إن البنوك الأعضاء في مجموعة ولفسبرغ ملتزمة بمكافحة الجرائم المالية، والسعي إلى تعطيل عمل جماعات الجريمة المنظمة والإرهابيين في تمويل أنشطتهم غير المشروعة والضارة. ويتم مشاركة هذه الأهداف مع مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونتطلع إلى مواصلة الحوار والتعاون في المستقبل».

ومن بين الضيوف المميزين، تم تكريم مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر مشاركة رئيس اتحاد المصارف العربية الشيخ محمد الجراح الصباح، والدكتور محمد بعاصيري نائب حاكم مصرف لبنان ورئيس مبادرة الحوار بين القطاع الخاص في كل من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي الولايات المتحدة، وكذلك كارين شرتوني المدير التنفيذي ورئيس إدارة الامتثال في مصرف لبنان.

وقال وسام حسن فتوح رئيس مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأمين العام لاتحاد المصارف العربية «إن هذا الحدث يُعزز قدرات الأعضاء على مساعدة البنوك المحلية على التغلب على التحديات التي تواجهها عند التعامل مع البنوك الدولية، وكذلك مواصلة تطوير علاقات قوية مع البنوك المراسلة الدولية، وتمكينها من مواءمة الاستراتيجيات والجهود المستقبلية ضمن المنطقة العربية».

القيام بإجراءات جماعية لمكافحة الجريمة المالية

تأسست مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عام 2016، وسرعان ما وضعت نفسها كأداة حيوية لبناء ونشر ثقافة امتثال جديرة بالثقة في المنطقة. إن مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي موجهة نحو القطاع المصرفي، وبدافع تطوعي، وتضم حالياً 12 مؤسسة مالية رائدة من ثمانية بلدان عربية، مع إتحاد المصارف العربية وشركة تومسون رويترز كشركاء استراتيجيين.

وإتحاد المصارف العربية هو أكبر جمعية عربية للمؤسسات المالية، في حين أن تومسون رويترز هي شبكة عالمية تضم أكثر من 45000 مهني يعملون في أكثر من 100 بلد.

وبفضل الاستفادة من الخبرات والموارد وشبكة أعضائها وشركائها الاستراتيجيين، نشرت مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مقالات مفيدة وعقدت ندوات مجانية وشاركت في مختلف الأحداث العالمية بما في ذلك المؤتمر الأخير حول «مكافحة الإرهاب وتعزيز العلاقات مع البنوك المراسلة»، الذي عُقد في مقر البنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي في نيويورك في تشرين الأول/أكتوبر 2017.

وقال تشي سيدانيوس، الرئيس العالمي للتنظيم والاستشارات لـ«تومسون رويترز» إن «مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي نموذج ينبغي تكراره في الأقاليم الأخرى».

بناء ونشر ثقافة الامتثال

في ختام الاجتماع لمجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في 8 كانون الأول/ديسمبر 2017، أعلن نائب رئیس المجموعة والعضو المؤسس، مايكل ماتوسيان عن البرنامج الطموح لعام 2018 لمجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وبالتعاون مع مجموعة ولفسبرغ، تأمل مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تسهيل إنهاء بنوك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الصغيرة إستبيان ولفسبرغ المتعلق بتحديث متطلبات العناية الواجبة عبر سلسلة من الندوات عبر الإنترنت ودورات تدريبية مخصصة. ويهدف إستبيان ولفسبرغ المحدَث إلى وضع معايير معززة لبذل العناية الواجبة في المصارف المراسلة، والتي إذا ما تم تبنيها في جميع أنحاء الصناعة المصرفية، ستخلق كفاءات وترفع مستوى مكافحة الجريمة المالية وتجعل النظام المالي الدولي أكثر قوة. ونتیجة لذلك، یمکن تقلیل تکالیف الامتثال، ولکن الأھم من ذلك هو وضع معاییر عالمیة شفافة حتی یمکن للبنوك المراسلة أن تعمل أکثر من أي وقت مضی، بحسب مبدأ تکافؤ الفرص وتقليل المخاطر.

وتعتزم مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أيضاً توسيع نطاق التواصل مع القطاع العام من خلال إطلاق سلسلة من ورش العمل والدورات التعليمية المصممة لتعزيز المهارات التشغيلية والتقنية للأجهزة الحكومية، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر أجهزة الاستخبارات وفرق عمل أو وحدات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وتكمن أهمية هذه المبادرات في تعزيز قنوات الاتصال والتعاون بين القطاعين العام والخاص، وإقامة تحالفات حيوية أقوى لتعزيز الجهود المتبادلة في مكافحة الجريمة المالية.

وعلى الصعيد الإقليمي، تخطط مجموعة الإمتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى إصدار إستبيان امتثال واسع النطاق في المنطقة لتمكينها من التعرف بفعالية على نقاط الضعف والتحديات التي تواجه المؤسسات الصغيرة في تنفيذ برامج مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والإستجابة لها.

«في الجوهر، تمثل المجموعة جزءاً كبيراً من القطاع المالي العربي. وهدفنا هو دعم المؤسسات المالية والحكومية لتعزيز خبراتها في مجال الامتثال بهدف تحقيق المواءمة مع المعايير الدولية، وتوليد الثقة، وإحداث تأثير جماعي في مكافحة الجريمة المالية، داخل القطاع المالي وخارجه» ختم ماتوسيان.