مجموعة البنك العربي تُحقق نمواً بالأرباح 61%

Download

مجموعة البنك العربي تُحقق نمواً بالأرباح 61%

الاخبار والمستجدات
العدد 494 كانون الثاني/يناير 2022

«مجموعة البنك العربي» تُحقق نمواً بالأرباح 61%

وتوزيع الأرباح 20% للعام 2021

صبيح المصري: سلامة نهجنا عزّزت نتائجنا المالية

نعمة صباغ:  نُواصل توسيع قاعدة الإستثمار في الحلول الإلكترونية

حقّقت مجموعة البنك العربي أرباحاً صافية بعد الضرائب والمخصصات بلغت 314.5 مليون دولار في نهاية العام 2021 مقارنة بـ  195.3مليوناً في نهاية العام 2020، وبنسبه نمو بلغت 61 %. كما حافظ البنك على قاعدة رأسمالية متينة حيث بلغ إجمالي حقوق الملكية 10.3 مليارات دولار. وبناءً على نتائج البنك المالية،

 فقد أوصى مجلس إدارة البنك العربي بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 20 % للعام 2021. ​

وإرتفعت أصول المجموعة كما في نهاية العام 2021 لتصل الى 63.8 مليار دولار، منها 8.4 مليارات دولار، تخصُّ بنك عُمان العربي نتيجة قيام مجموعة البنك العربي في نهاية الربع الأول من العام 2021 بدمج القوائم المالية الموحّدة لبنك عُمان العربي، بعد إنتهائه من عملية الإستحواذ على بنك العز وهو بنك إسلامي متكامل، مقارنة بـــ 54.4 مليار دولار للعام السابق، وبنسبة نمو بلغت 17 %.

كما إرتفعت ودائع العملاء بنسبة 22 % لتصل الى 47.1 مليار دولار، منها 7.3 مليارات دولار، تخص بنك عُمان العربي مقارنة بــ 38.7 مليار دولار بالعام السابق، في حين إرتفعت التسهيلات الإئتمانية لتصل الى 34.6 مليار دولار كما في نهاية العام 2021، منها 7.5 مليارات دولار تخصُّ بنك عُمان العربي مقارنة بــ 26.5 مليار دولار بالعام السابق وبنسبة نمو بلغت 30 %.

ويقول رئيس مجلس الإدارة صبيح المصري: «لقد إتّسم العام 2021 بالتحديات والتقلبات بشكل كبير حيال إقتصادات معظم مناطق ودول العالم، إلاّ أن سلامة النهج الإستراتيجي للبنك العربي المرتكز على أساسيات العمل المصرفي السليم وسياساته المحافظة في التسليف والإستثمار وتوظيف الأموال وإحتفاظه بالسيولة العالية، بالإضافة إلى المرونة التي إعتمدها البنك في التعامل مع المستجدات والتعاطي مع تحديات الأزمة واثارها، كانت من ضمن عوامل القوة التي عزّزت من نتائجه المالية».

ويختم صبيح المصري، معرباً عن ثقته بـ «قدرة مجموعة البنك العربي على تحقيق النمو المستدام، مستندين في ذلك إلى قيم وممارسات مصرفية سليمة»، مؤكداً «إستمرارية النهج الشمولي لإدارة الحاكمية المؤسسية، والإستدامة ضمن أولويات ثقافة البنك المؤسسية من خلال تعزيز مساهمته الفاعلة في حماية البيئة، ودوره الريادي في مجال المسؤولية المجتمعية، عن طريق دعم وتطوير قدرات المجتمع والمساهمة في خلق قيمة مضافة لمواجهة التحديات الإقتصادية والإجتماعية المتنامية».

أما المدير العام التنفيذي للبنك العربي نعمه صباغ فيوضح «أن الإقتصاد العالمي خلال العام 2021 أظهر بعض المؤشرات الإقتصادية الإيجابية، تُعبّر عن بدء التعافي من جائحة كورونا»، مشيراً إلى «أن النتائج المالية للبنك ولا سيما بعد توحيد البيانات المالية لبنك عُمان العربي، أظهرت نمواً ملحوظاً في مصادر الدخل نتج عن تحسن الإيرادات من مصادر البنك الأساسية، بما فيها صافي إيراد الفوائد والعمولات وبنسبة نمو بلغت 15 % عن العام السابق، في حين بلغ صافي الأرباح التشغيلية للبنك 1,108 مليون دولار وبنسبة نمو بلغت 8 % عن العام السابق، بالإضافة إلى متانة المركز المالي للبنك وقوة قاعدته الرأسمالية، حيث بلغت نسبة كفاية رأس المال 16.5 % كما في 31 كانون الأول/ديسمبر 2021، كما واصل البنك المحافظة على التنوع الجيد في مستويات السيولة المدعومة بقاعدة عريضة من المودعين، حيث بلغت نسبة القروض الى الودائع 73.4 %، كما واصل البنك الحفاظ على جودة محفظته الإئتمانية من خلال إستمراره في تجنيب المخصصات الإئتمانية حيث فاقت نسب تغطية الديون غير العاملة 100 %».

من جانب آخر، يُشير نعمة صباغ إلى «مواصلة مجموعة البنك العربي توسيع قاعدة الإستثمار في الحلول البنكية الإلكترونية، وتوفير العديد من الخدمات والمنتجات الرقمية الجديدة التي تتجاوز التعاملات المصرفية الأساسية، وتتمتع بأعلى مستويات الأمان والمرونة لتحسين تجربة العملاء وتلبية احتياجاتهم المتجدّدة، بالإضافة إلى إطلاق )ريفلكت) أول Neobank في الأردن يُحاكي أسلوب حياة العصر الرقمي الجديد يمنح المستخدم تجربة مصرفية سلسة وفريدة».

يُشار إلى أن البنك العربي كان قد حصل على العديد من الجوائز العالميّة خلال العام المنصرم، أبرزها جائزة أفضل بنك في منطقة الشرق الأوسط من مجلة «غلوبال فاينانس» العالمية، مقرّها نيويورك وذلك للعام السادس توالياً. علماً أن هذه النتائج أولية، وهي خاضعة لموافقة البنك المركزي الأردني.