محمد الخطيب رئيساً شريكاً لمجموعة عمل الإبتكار والتكنولوجيا

Download

محمد الخطيب رئيساً شريكاً لمجموعة عمل الإبتكار والتكنولوجيا

الاخبار والمستجدات
العدد 493 - كانون الأول/ديسمبر 2021

محمد الخطيب رئيساً شريكاً لمجموعة عمل الإبتكار والتكنولوجيا

التابعة للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية

                    محمد الخطيب

أعلنت شركة Azentio Software إختيار محمد الخطيب رئيساً شريكاً لمجموعة عمل الإبتكار والتكنولوجيا (ITWG) التابعة للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية (CIBAFI) لفترة 2021 – 2022.

ويُعتبر تأسيس مجموعة عمل الإبتكار والتكنولوجيا، إستكمالاً للخطة الإستراتيجية التي إعتمدها المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية لفترة 2019 – 2022، والتي تهدف إلى إعداد مبادرات جديدة تسعى الى تعزيز تبني التكنولوجيا المالية لدفع الإبتكار في نمو الخدمات المالية الإسلامية. كما تهدف إلى تشجيع الإبتكار وتطوير المنتجات بما يتوافق مع مقاصد الشريعة وتطورات القطاع، والتعاون مع مؤسسات مالية أخرى في قطاع التمويل الإسلامي لدعم التكامل الشامل لإتجاهات التكنولوجيا الأكثر إنتشاراً، وتشجيع الشراكات والتعاون مع الجهات الفاعلة الرئيسية في المنظومة العامة للتكنولوجيا المالية.

ويؤكد الدكتور عبدالإله بلعتيق، الأمين العام للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية «أهمية الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في إستمرارية نجاح أي مؤسسة في الوقت الراهن، وعليه فإننا نتطلع للعمل البنَّاء مع مجموعة العمل لتنفيذ عدد من الأنشطة والمبادرات التي تركز على تعزيز تبني التكنولوجيا المالية بين أعضاء المجلس العام وأصحاب المصلحة».

وكان محمد الخطيب، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي السابق لـPath Solutions، «قد عُيّن رئيساً لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ومدير عام لقسم الخدمات المصرفية الإسلامية لـAzentio، بعد إستحواذها على شركة البرمجيات المصرفية الإسلامية الحائزة على جوائز عدة. وما هذا المنصب إلا دلالةً واضحةً عما سيقدمه هذا الرجل المخضرم من إسهامات واسعة النطاق في مجال الخدمات المصرفية، فضلاً عن خبراته التي إكتسبها خلال سنوات، بغية مساعدة قاعدة عملاء Azentio المتنوعة على وضع إستراتيجيات تكنولوجيا الجيل الجديد التي تلبي توقعات العملاء الرقمية وتدعم نمو الأعمال».

أما محمد الخطيب فقال: «لقد كنتُ مشاركاً نشطاً في إجتماعات المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية لسنوات عدة، ويشرفني أن يتمّ اختياري هذا العام رئيساً شريكاً لهذه المجموعة ذات الأهداف المهمة والمميزة. وكان التوقيت الذي إختير خلاله تشكيل  مجموعة عمل الإبتكار والتكنولوجيا هو الأفضل، في حين يُحاول قطاع التمويل الإسلامي أن يُثبت مكانته ويُصوّب دوره في ظل منظومة متكاملة ناشئة في خضم ثورة الصناعة. وكان من المهم أن يضطلع المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية بدورٍ أساسي يقوم على مساعدة أو في بعض الأحيان حتى توجيه البنوك الإسلامية في إبتكاراتها للتكنولوجيا ليحول دون إنجرافها نحو عدم الملاءمة».