مركز دبي المالي العالمي يوسع نطاق الإطار التنظيمي للشركات «المحددة»

Download

مركز دبي المالي العالمي يوسع نطاق الإطار التنظيمي للشركات «المحددة»

الاخبار والمستجدات
العدد 478 - أيلول/سبتمبر 2020

بهدف إستقطاب المزيد من الشركات 

مركز دبي المالي العالمي يوسع نطاق الإطار التنظيمي للشركات «المحددة»

أعلن مركز دبي المالي العالمي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، توسيع نطاق الإطار التنظيمي الجديد لنظام الشركات «المحددة»، بهدف إستقطاب أعمال وشركات جديدة لتأسيس أنشطتها وفق هياكل تنسجم مع أفضل الممارسات العالمية.

وكان المركز المالي قد أعلن عن دخول الإطار التنظيمي الجديد لنظام الشركات «المحددة» حيّز التنفيذ في العام 2019، ليوفر بذلك من خلاله خيارات تُعزز الكفاءة المالية للشركات التي تسعى للإستفادة من هياكل الأعمال الصادرة عن المركز، والتي تتوافق بدورها مع أفضل الأطر القانونية والتنظيمية على مستوى المنطقة.

ويُتيح المركز المالي الفرصة للإستفادة من توسعة الإطار التنظيمي لمختلف الشركات بدءاً من الشركات العائلية إلى شركات التكنولوجيا المالية، والجهات الحكومية والشركات المالية التنظيمية. وتستخدم الهياكل التنظيمية للشركات في هيكلة التمويلات مثل تمويل قطاع الطيران والتمويلات الجماعية وإدارة الأصول والإحتفاظ بها.

ويشمل النظام الموسّع جميع أنواع الشركات المسجّلة في مركز دبي المالي العالمي بإستثناء قطاع التجزئة، كما تشمل المساهمين والمالكين النهائيين (UBO) لهذه الشركات والمؤسسات التابعة لها، بما في ذلك جميع الشركات العائلية التي تتمتع بحضور كبير في دولة الإمارات.

ويُوفر الإطار التنظيمي الجديد للشركات المستفيدة خيارات مكتبية مرنة، حيث تُتيح لهم إستخدام مساحات العمل المشترك أو مشاركة المكاتب مع الشركات المسجّلة لدى المركز المالي. كما تستفيد الشركات من رسوم التأسيس وخفض قيمة التراخيص السنوية وتكاليف إلتزامات الإمتثال بإعتبارها غير مطالبة بالتدقيق أو تقديم تقاريرها المحاسبية لمكتب مسجّل الشركات، فضلاً عن أن الشركات «المحددة» مؤهلة لتعيين الموظفين وإصدار التأشيرات.

وفي هذا السياق، قال سلمان جيفري، الرئيس التنفيذي لتطوير الأعمال في سلطة مركز دبي المالي العالمي: «نجح مركز دبي المالي العالمي منذ إدخال الإطار التنظيمي الجديد للشركات «المحددة» حيّز التنفيذ خلال الربع الأخير من العام الماضي، بضم أكثر من 200 شركة، ونسعى من خلال توسيع نطاق هذا الإطار إلى إستقطاب المزيد من الشركات لإدارة هيكلية أعمالهم من حيث التكلفة تتوافق مع أعلى المعايير العالمية. أصبح المركز المالي وجهة إقليمية تساعد الشركات على توسيع أعمالها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا الواعدة بالكثير من الفرص، ويسمح هذا النظام للشركات بتبسيط هياكلها وفقاً للأطر القانونية والتنظيمية الرائدة التي يتمتع بها مركز دبي المالي العالمي، ما يُعزز من مستويات الإمتثال لهذه الأطر، التي تُعد أكثر القوانين تطوراً وملاءمة للأعمال على مستوى المنطقة».

… يستقطب فرصاً جديدة لتعزيز التعاون الإماراتي الصيني في قطاع التكنولوجيا المالية

أعلن مركز دبي المالي العالمي، المركز المالي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، والموطن لأكبر منظومة لقطاع التكنولوجيا المالية في المنطقة، توقيع إتفاقية تعاون مع شركة «جياوزي فينتك دريموركس» Jiaozi Fintech Dreamworks واحدة من أولى مسرّعات الأعمال في مجال التقنيات المالية وأكثرها ريادة وإبتكاراً.

وستُمكّن هذه الإتفاقية مركز دبي المالي العالمي من مواصلة دعم دولة الإمارات في تسهيل «مبادرة الحزام والطريق» التي تُشكل جزءاً محورياً من إستراتيجية المركز المالي لعام 2024 لتعزيز العلاقات مع المجتمع المالي العالمي، وزيادة حركة الوصول إلى الممر الجنوبي – الجنوبي.

وتمتلك شركة «جياوزي فينتك دريموركس» الواقعة في مدينة تشنغدو عاصمة إقليم سيتشوان وواحدة من أكبر المراكز المالية على مستوى العالم، خبرة طويلة في القطاع المالي، إذ تُعد تشنغدو أول مدينة تطلق العملات الورقية في العالم، حيث تهدف الشراكة مع مركز دبي المالي العالمي إلى تعزيز مستقبل القطاع المالي من خلال تطوير الأدوات التي ستستخدمها الأجيال المقبلة.

وجرى توقيع الإتفاقية من قبل عارف أميري الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي، ووانغ جوان، رئيسة مجلس إدارة «جياوزي فينتك دريموركس». وستُسهم هذه الإتفاقية في تعزيز حضور شركات التكنولوجيا المالية في الإمارات والصين، كذلك الإستفادة من الفرص ذات المنفعة المتبادلة ولا سيما سهولة الوصول إلى الأسواق القريبة لكلا الدولتين.

وتُعد دبي واحدة من أبرز المراكز العشرة الأولى في قطاع التكنولوجيا المالية على مستوى العالم، وتحتضن أول وأكبر منظومة شاملة في مجال التكنولوجيا المالية في المنطقة، الأمر الذي يُسهم في تعزيز حضور مركز دبي المالي العالمي وتحقيق أهدافه الرامية إلى رسم ملامح مستقبل القطاع المالي، وهو ما تجلّى في السنوات الماضية من خلال جذب أكثر من 200 شركة تعمل في القطاع، وتُعدّ جزءاً من المنظومة المالية الرائدة والشاملة في المنطقة.