ملتقى مصرفي في الإمارات يبحث التغيُّرات والمخاطر في العصر الرقمي

Download

ملتقى مصرفي في الإمارات يبحث التغيُّرات والمخاطر في العصر الرقمي

الندوات والمؤتمرات
العدد 446

ملتقى مصرفي في الإمارات يبحث التغيُّرات والمخاطر في العصر الرقمي

نظّم إتحاد مصارف الإمارات الدورة الخامسة لـ«الملتقى المصرفي في منطقة الشرق الأوسط» تحت شعار «الاستفادة من مقومات التحوُّل الرقمي العالمي»، بالتعاون مع مصرف الإمارات المركزي، وشارك فيه عدد من صنَّاع القرار في القطاع المصرفي على المستويين الإقليمي والدولي، وركّزت جلساته بشكل رئيسي على مناقشة آليات تعامل البنوك مع التغيُّرات والمخاطر في العصر الرقمي، وعلى استشكاف الاستراتيجيات التي من شأنها المساعدة على تحقيق الاستفادة من فرص النمو الناجمة عن التحول الرقمي.

افتتح الملتقى محافظ مصرف الإمارات المركزي مبارك المنصوري، فأكد في كلمته على أن البنوك التي تخفق في عملية التكيُّف بشكل سريع مع التحوُّلات قد تعجز عن مواكبة مشهد القطاع المصرفي الراهن، مع إمكانية تضرر أعمالها بشكل كبير جرّاء ذلك، معتبراً أن البنوك التي تأخذ عملية التغيير بعين الاعتبار من خلال إعادة صياغة استراتيجيتها سوف تجد أمامها آفاقاً جديدة من الفرص.

وتضمنت أعمال الملتقى عقد عدد من حلقات النقاش التفاعلية شارك فيها مجموعة من الخبراء، ومنها حلقة نقاش بعنوان «تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات العربية والاستفادة من تجربة بلدان أخرى» ركّزت على الدور الهام لتلك المؤسسات في نمو الاقتصاد وتنوّعه وفي توفير فرص العمل.

وفي حلقة نقاش ثانية بعنوان «مخاطر الفضاء الإلكتروني والتصدي للاختراقات السيبرانية» أُلقي الضوء على قراصنة الإنترنت ودوافعهم والتحديات التي ينبغي على المصارف مواجهتها لحماية عملائها من أدوات القرصنة والاختراقات المتطورة.

كما شهدت أعمال الملتقى محاضرة حول الأعمال المصرفية المستقبلية بعنوان «الرجال المصرفيون الآليون: التحليلات المتقدمة والذكاء الاصطناعي» ركزت على شرح الكلمات المتداولة في هذا النطاق مثل «الأتمتة» و«التعلم الآلي» و«البيانات الضخمة».

واختُتم الملتقى بعقد محاضرة بعنوان «التركيز على قوة التكنولوجيا وتحقيق الاستفادة القصوى منها»، تمحورت حول الدور الكبير للتكنولوجيا في مساعدة البنوك على زيادة فعالية معاملاتها.Ô