منتدى : الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية

Download

منتدى : الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية

الندوات والمؤتمرات
العدد 478 - أيلول/سبتمبر 2020

 تحت رعاية معالي محافظ البنك المركزي المصري الأستاذ طارق حسن عامر

منتدى: الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية

 (13 – 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2020)

فندق Savoy Group شرم الشيخ – جمهورية مصر العربية

 فتوح: يُسلط المنتدى الضوء على أثر البنوك

الرقمية والإبتكارات الرقمية على مستقبل الخدمات المالية

ينظم إتحاد المصارف العربية منتدى «الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية»، بين 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، و15 منه، في شرم الشيخ، مصر، تحت رعاية محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر.

وقال وسام حسن فتوح، الأمين العام لاتحاد المصارف العربية «إن الصناعة المصرفية، تُواجه العديد من التحديات المتلاحقة نتيجة تداعيات جائحة كورونا، وفي ظل التطور التكنولوجي والتوجه إلى العصر الرقمي، ولا سيما التحديات الناجمة عن التطورات والإبتكارات المتلاحقة في مجال التكنولوجيا الرقمية، والتي فتحت للمصارف آفاقاً جديدة لخلق فرص التطور والنمو والتغيير بهدف التوافق السريع مع متطلبات ذلك العصر».

أضاف فتوح: «لقد إتجهت المصارف نحو التحول الرقمي في المنتجات والخدمات والعمليات، بهدف الوصول إلى فهم أشمل لرغبات المستهلك المالي في العصر الرقمي، والعمل على تلبية إحتياجاته في ظل المنافسة المتنامية من قبل شركات التكنولوجيا المالية الناشئة».

وتابع فتوح: «أن جائحة فيروس كورونا المستجد في مطلع العام الجاري، أثبتت كفاءة وفعالية الإعتماد على أدوات التكنولوجيا الرقمية في العديد من أنشطة الأعمال، وهذا ما بدا أثره جلياً على الصناعة المصرفية وتقديم الخدمات المالية للعملاء في ذروة تلك الجائحة، الأمر الذي جعل من التحول الرقمي ضرورة حتمية لدى المصارف، لما له من دور إيجابي في التعامل مع تداعيات تلك الأزمة. ورغم ذلك، هناك العديد من القضايا والتحديات التي لا تزال تُواجه الصناعة المصرفية في تقديم الخدمات المالية».

وأشار فتوح إلي «أن المنتدى يُسلط الضوء على أثر البنوك الرقمية، والإبتكارات الرقمية على مستقبل الخدمات المالية، مع إلقاء الضوء على دور المصارف المركزية والمتطلبات التنظيمية والرقابية، في ضوء المتغيّرات العالمية، فضلاً عن قانون البنوك المصري 2020».

أضاف فتوح: «يُناقش المنتدى أثر جائحة فيروس كورونا المستجد علي المدفوعات الرقمية والشمول المالي، كذلك على مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب، كما يعرض نماذج منصات التكنولوجيا المالية للإقراض الرقمي، ومستقبل الإئتمان المصرفي، ويتناول إدارة المخاطر المصرفية في العصر الرقمي بهدف التعرف على أهم الفرص والتحديات التي تُواجه الصناعة المصرفية والخدمات المالية».

وأوضح فتوح «أن الهدف من المنتدى يتمثل في إلقاء الضوء على التطورات العالمية التي تشهدها الصناعة المصرفية، والفرص والتحديات التي تواجه تلك الصناعة في ضوء تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، وإجراءات العناية الواجبة الخاصة بمنتجات وخدمات الشمول المالي، ودور المصارف المركزية في العصر الرقمي والمتطلبات التنظيمية والرقابية في ضوء المتغيرات العالمية، وإدارة مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد، وعرض إستراتيجية المصارف في تأسيس المصارف الرقمية ومستقبل الخدمات المالية، ودور إدارات المخاطر في المصارف في مواجهة التحديات المستقبلية في ظل العصر الرقمي».

وتابع فتوح: «يتناول المنتدى قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي 2020: البنوك المركزية في العصر الرقمي وأثر جائحة كورونا علي المدفوعات الرقمية والشمول المالي: الفرص والتحديات والإبتكارات الرقمية ومستقبل الخدمات المالية، والبنوك الرقمية بين الواقع والمستقبل، ونماذج منصات التكنولوجيا المالية للإقراض الرقمي ومستقبل الائتمان المصرفي، والشراكة بين المصارف والبورصات العربية: وأهمية توحيد قواعد إعرف عميلك الإلكترونية e-KYC لتنشيط سوق المال والشمول المالي، وإجراءات العناية الواجبة الخاصة بمنتجات وخدمات الشمول المالي، ودور التحول الرقمي في البنوك في مواجهة تداعيات جائحة كورونا، وإدارة المخاطر المصرفية في العصر الرقمي، ومخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب المرتبطة بإنتشار فيروس كورونا، والمصارف المركزية والمتطلبات التنظيمية والرقابية في ضوء المتغيرات العالمية، ومناهج العملات الرقمية للبنوك المركزية».

يُذكر أن المشاركين المستهدفين في المنتدى هم: قيادات المصارف المركزية العربية، ورؤساء ومدراء المصارف العربية، ومدراء وموظفو إدارات الخزانة والإستثمار والإئتمان في المصارف، ومدراء وموظفو إدارات التجزئة المصرفية ونظم الدفع في المصارف، ومدراء وموظفو إدارات المخاطر والإلتزام والمراجعة الداخلية في المصارف، ومدراء وموظفو تكنولوجيا المعلومات والعمليات في المصارف، ومدراء وموظفو إدارات الشؤون القانونية في المصارف، ومدراء وموظفو إدارات الإتصال المؤسسي والتسويق في المصارف ومدراء وموظفو مؤسسات الدفع الإلكتروني.

ويتزامن مع المنتدى، تنظيم معرض مصاحب لفعالياته، يضم المؤسسات والشركات الراعية، بحيث يُشكل فرصة لإقامة وتطوير علاقات تجارية بينها.