منتدى «الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية» – شرم الشيخ

Download

منتدى «الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية» – شرم الشيخ

نشاط الاتحاد
العدد 480- تشرين الثاني/نوفمبر 2020

نظمه إتحاد المصارف العربية في شرم الشيخ/مصر

منتدى «الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية»

 تكليف إتحاد المصارف العربية إعداد دراسة شاملة 

عن التحول الرقمي في القطاع المصرفي العربي

وإعداد «دليل خاص للتحول الرقمي» وتقديم حلول تقنية مصرفية

بالتعاون مع مؤسسات عالمية متخصصة في مجال التقنيات المصرفية

يستعد إتحاد المصارف العربية لإعداد دراسة شاملة عن التحول الرقمي في القطاع المصرفي العربي، وإعداد «دليل خاص للتحول الرقمي»، وتقديم حلول تقنية مصرفية بالتعاون مع مؤسسات عالمية متخصصة في مجال التقنيات المصرفية، وفق ما خلصت إليه توصيات منتدى «الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية» الذي إنعقد في مدينة شرم الشيخ، مصر لثلاثة أيام، في ظل ظروف التباعد الإجتماعي التي فرضته جائحة كورونا في معظم أنحاء العالم، ونظّمه إتحاد المصارف العربية وإتحاد بنوك مصر تحت رعاية محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر.

شارك في المنتدى أكثر من 250 شخصية مصرفية ومالية مصرية وعربية ودولية من مصر ولبنان والإمارات وليبيا والسودان واليمن والولايات المتحدة وألمانيا. وألقيت خلال الجلسة الإفتتاحية كلمات لمحافظ البنك المركزي المصري طارق عامر ألقاها نيابة عنه وكيل المحافظ/ قطاع بازل – قطاع الإشراف والرقابة، في البنك المركزي شريف عاشور، ورئيس مجلس إدارة إتحاذ المصارف العربية الشيخ محمد جراح الصباح الذي شارك في المؤتمر عبر كلمة مسجلة من مكتبه في الكويت، إضافة الى كلمات للأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح، ورئيس مجلس إدارة إتحاد بنوك مصر محمد محمود الأتربي، ورئيس إتحاد البورصات العربية، مصر الدكتور محمد فريد صالح، ومحافظ جنوب سيناء، مصر اللواء خالد فودة.

وشارك في المنتدى أيضاً كل من المستشار القانوني وعضو مجلس إدارة البنك المركزي المصري تامر الدقاق، ورئيس مجلس إدارة بنك القاهرة طارق فايد، ووكيل مساعد محافظ البنك المركزي المصري عصام بركات. وشهدت الجلسة الافتتاحية توقيع إتفاقية بين إتحاد المصارف العربية وإتحاد البورصات العربية.

جلسات منتدى «الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية»

ناقشت أثر المصارف الرقمية والإبتكارات على مستقبل الخدمات المالية

 تحدث في جلسات أعمال المنتدى على مدار 3 أيام، في 11 جلسة، 24 متحدثًا من مصر ودول إقليمية ودولية، وتناول المتحدثون محاور عدة أبرزها: «قانون البنك المركزي المصري 2020: البنوك المركزية في العصر الرقمي»، و«أثر جائحة كورونا على المدفوعات الرقمية والشمول المالي: الفرص والتحديات»، و«UAB Digital Platform Initiative»، و«الإبتكارات الرقمية ومستقبل الخدمات المصرفية»، و«البنوك الرقمية بين الواقع والمستقبل»، و«الشراكة بين المصارف والبورصات العربية وأهمية توحيد قواعد: إعرف عميلك الإلكتروني e-KYC لتنشيط سوق المال والشمول المالي»، و«دور التحول الرقمي في البنوك في مواجهة تداعيات جائحة كورونا»، «إدارة المخاطر المصرفية فيي العصر الرقمي»، و«تعزيز الشمول المالي باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة».

وعلى هامش إنعقاد جلسات المنتدى، تم تنظيم ورش عمل، منها ما يتعلق بالإنتقال الى مرحلة تحقيق النهوض الرقمي للقطاع المصرفي العربي من خلال مبادرات المنصة الإلكترونية الجديدة لإتحاد المصارف العربية، على أن يتم إطلاق برنامج بناء القدرات الرقمية التنظيمية والبشرية لأعضاء الإتحاد مع تعميم المنصة الإلكترونية العربية للإبتكارات المصرفية، وصولاً الى تأسيس أول صندوق إستثماري مشترك بين أعضاء الإتحاد وشركات رأس المال والمنظمات الدولية الداعمة للشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا المالية. كما شهد المنتدى ورش عمل عدة حول البنوك الرقمية بين الواقع والمستقبل، ومخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب في ظل جائحة كورونا، ومنها ما تركّز حول إدارة المخاطر المصرفية في العصر الرقمي.

اليوم الأول 

الجلسة الأولى: «قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي 2020:

البنوك المركزية في العصر الرقمي»

إنعقدت الجلسة الأولى بعنوان «قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي 2020: البنوك المركزية في العصر الرقمي»، ترأس الجلسة وكيل المحافظ، قطاع بازل – قطاع الإشراف والرقابة فيي البنك المركزي المصري شريف عاشور. وتحدث فيها كل من: رئيس مجلس إدارة الرئيس التنفيذي لبنك القاهرة، مصر، طارق فايد، والأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح، والمستشار القانوني وعضو مجلس الإدارة في البنك المركزي المصري المستشار تامر الدقاق.

الجلسة الثانية: «أثر جائحة كورونا على المدفوعات الرقمية

والشمول المالي: الفرص والتحديات»

تناولت الجلسة الثانية محور «أثر جائحة كورونا على المدفوعات الرقمية والشمول المالي: الفرص والتحديات». ترأس الجلسة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري هشام عكاشة، وتحدث فيها كل من: عضو مجلس إدارة معهد الإبتكار العالمي (GInI) مايك سيمونيللي، ومدير ماستركارد، مصر محمد عاصم، ومدير إدارة تطوير الأعمال – الحوكمة والمخاطر والإمتثال، REFINITIV، الإمارات العربية المتحدة، محمد داوود، ونائب أول المدير العام، بنك مصر، الدكتور أحمد فؤاد خليل.

ورقة عمل حول: UAB Digital Platform Initiative

تناولت ورقة العمل محور UAB Digital Platform Initiative، وتضمنت الإنتقال إلى مرحلة النهوض الرقمي للقطاع المصرفي العربي من خلال مبادرات منصة UAB Digital: 1- إطلاق برنامج بناء القدرات الرقمية التنظيمية والبشرية لمنسوبي أعضاء إتحاد المصارف العربية، 2- تعميم المنصة الإلكترونية العربية للإبتكارات المصرفية، 3 – تأسيس أول صندوق إستثماري مشترك بين أعضاء الإتحاد وشركات رأس المال الجريء والمنظمات الدولية الداعمة للشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا المالية، 4 – إطلاق أول إستبيان شامل للقدرات الرقمية في القطاع المصرفي العربي. وتحدث في هذا المحور مستشار أول رئيس وحدة التحول الرقمي في إتحاد المصارف العربية سليمان برده.

اليوم الثاني

الجلسة الأولى: «الإبتكارات الرقمية ومستقبل الخدمات المصرفية»

تناولت الجلية الأولى «الإبتكارات الرقمية ومستقبل الخدمات المصرفية». ترأس الجلسة، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في بنك القاهرة، مصر طارق فايد. تحدث فيها كل من: الرئيس التنفيذي لشركة Data Gear، مصر، أحمد السنباطي، ورئيس قطاعات عملاء ومنتجات التجزئة المصرفية في البنك التجاريي الدولي، مصر، رشوان حمادي، ورئيس قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بنك مصر، الدكتور محمد العنتبلي، والشريك الإداري والمدير العام لـ Potech Consulting، لبنان، طوني فغالي.

ورقة عمل حول: البنوك الرقمية بين الواقع والمستقبل»

وناقش ورقة عمل حول «البنوك الرقمية بين الواقع والمستقبل»، الرئيس التنفيذي لشركة مصر للإبتكارات الرقمية، مصر، شريف البحيري.

الجلسة الثانية: «الشراكة بين المصارف والبورصات العربية

وأهمية توحيد قواعد إعرف عميلك الإلكترونية e-KYC لتنشيط سوق المال والشمول المالي»

تناولت الجلسة الثانية محور «الشراكة بين المصارف والبورصات العربية وأهمية توحيد قواعد إعرف عميلك الإلكترونية e-KYC لتنشيط سوق المال والشمول المالي». أدار الجلسة الإعلامي موريس متى. وتحدث فيها كل من: رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية ورئيس إتحاد البورصات العربية، مصر، الدكتور محمد فريد صالح، ومدير التعاون الدولي، وحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مصر، الدكتور عمرو راشد، والأمين العام لإتحاد البورصات العربية، لبنان، رامي الدكاني، ورئيس الإلتزام والحوكمة في بنك فيصل الإسلامي المصري، مصر عمرو العنتبلي.

اليوم الثالث

الجلسة الأولى: «دور التحول الرقمي في البنوك في مواجهة تداعيات جائحة كورونا»

تناولت الجلسة الأولى «دور التحول الرقمي في البنوك في مواجهة تداعيات جائحة كورونا»، ترأس الجلسة، نائب رئيس مجلس الإدارة في البنك المصري لتنمية الصادرات، مصر، أحمد جلال. تحدث فيها كل من: ندير إدارة تطوير الأعمال – الحوكمة والمخاطر والإمتثال، REFINITIV، الإمارات، محمد داوود، وعضو مجلس إدارة الإبتكار العالمي (GInI)، أميركا، مايك سيمونيللي، ورئييس قطاعات عملاء ومنتجات التجزئة المصرفية، البنك التجاري الدولي، مصر، رشوان حمادي، ومدير عام قطاع التجزئة المصرفية، بنك القاهرة، محمد ثروت.

ورقة عمل حول: «إدارة المخاطر المصرفية في العصر الرقمي»

تناولت ورقة العمل «إدارة المخاطر المصرفية في العصر الرقمي»، ناقشها كل من : نائب أول المدير العام، بنك مصر، الدكتور أحمد فؤاد خليل، ومستشار أول رئيس وحدة التحول الرقمي في إتحاد المصارف العربية سليمان برده.

الجلسة الثالثة: «تعزيز الشمول المالي بإستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة»

تناولت الجلسة الثالثة محور «تعزيز الشمول المالي بإستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة»، تحدث فيها مدير إدارة التعاون الدولي، وحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مصر، الدكتور عمرو راشد.

 توصيات منتدى «الصناعة المصرفية ومستقبل الخدمات المالية»:

تكليف إتحاد المصارف العربية إعداد دراسة شاملة عن

التحول الرقمي في القطاع المصرفي العربي

سعى المنتدى للخروج بتوصيات تبحث في إدارة المخاطر المصرفية في العصر الرقمي بهدف التعرّف إلى أهمّ الفرص والتحديات التي تواجه الصناعة المصرفية والخدمات المالية مع التركيز على العديد من الأهداف، والتي تشمل التطورات العالمية التي تشهدها الصناعة المصرفية، وإلقاء الضوء على الفرص والتحديات التي تُواجه تلك الصناعة في ضوء تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

كما تضمّنت الأهداف التي ركز عليها المنتدى، إجراءات العناية الواجبة الخاصة بمنتجات وخدمات الشمول المالي، كذلك دور المصارف المركزية في العصر الرقمي والمتطلبات التنظيمية والرقابية في ضوء المتغيرات العالمية، وإدارة مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد.

وأوصى المنتدى في ختام أعماله بتكليف إتحاد المصارف العربية إعداد دراسة شاملة عن التحول الرقمي في القطاع المصرفي العربي، وإعداد «دليل خاص للتحول الرقمي»، وتقديم حلول تقنية مصرفية بالتعاون مع مؤسسات عالمية متخصصة في مجال التقنيات المصرفية.

في ما يلي عرض التوصيات:

1- إتفق الحاضرون بتكليف إتحاد المصارف العربية بإعداد دراسة شاملة عن التحول الرقمي في القطاع المصرفى العربى وإعداد «دليل خاص للتحول الرقمي»، وتقديم حلول تقنية مصرفية بالتعاون مع مؤسسات عالمية متخصصة في مجال التقنيات المصرفية.

2- دراسة التأثيرات المحتملة للتوسع في إنشاء منصات التكنولوجيا المالية للاقراض الرقمي، مع تحديد الجهة الرقابة والاشراف علي تلك المنصات.

3- حث البنوك على ضرورة تبني إستراتيجية فعالة للتحول الرقمي تستهدف كافة المنتجات والخدمات والعمليات والتي تحقق الاستدامة المصرفية في ضوء المنافسة المتزايدة من شركات التكنولوجيا المالية.

4- أهمية تطوير منهجية إدارة المخاطر الرقمية بالبنوك، مع تطوير قدرات العاملين بإدارت أمن المعلومات في البنوك في إدارة تلك المخاطر، وتضمين الإستراتيجيات والسياسيات الخاصة بالبنوك جزءاً خاصاً بإدارة المخاطر السيبرانية، وتعزيز ثقافة الحوكمة الإلكترونية وفقاً لممارسات إدارة المخاطر.

5- المراجعة الدورية لاجراءات العناية الواجبة الخاصة بمنتجات وخدمات الشمول المالي وتحديثها أولاً بأول بما يتواكب مع متطلبات السوق المصرفية.

6- وضع قواعد وضوابط رقابية تحكم عمل البنوك الرقمية وتوحيد قواعد إعرف عميلك الإلكترونيةe-KYC..

7-  تضافر الجهود لمكافحة مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب المستجدة في ظل جائحة كورونا.

8- العمل على وضع إطار عام فعال لمخاطر التشغيل يتضمن تحديد ومتابعة ورقابة مخاطر التشغيل وتخفيفها، ولا سيما في ضوء الدروس المستفادة من جائحة كورونا والعمل عن بُعد، مع وضع خطة طوارئ لمواجهة إحتمال تعرّض البنك لظروف صعبة أو حدوث إضطرابات شديدة قد تؤدى إلى التوقف عن ممارسة النشاط.

وقد تقدم المشاركون بالمنتدى بجزيل الشكر والعرفان لجمهورية مصر العربية رئيساً وحكومة وشعباً على إحتضان أعمال المنتدى وكرم الضيافة وحسن الإستقبال.