منتدى لرؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية في مصر

Download

منتدى لرؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية في مصر

نشاط الاتحاد
العدد 458

منتدى لرؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية في مصر

«الطريق إلى بازل 4»

فتوح: يشكل منصة لمواكبة تطلعات الكثير من المنظمات الدولية

تحت رعاية محافظ البنك المركزي المصري، طارق حسن عامر، يُنظم إتحاد المصارف العربية وبالتعاون مع البنك المركزي المصري، وإتحاد بنوك مصر، منتدى مصرفياً عربياً لرؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية: تحت عنوان «الطريق الى بــازل 4» وذلك بين 30 آذار/مارس 2019 وحتى أول نيسان/إبريل منه، في مدينة الإسكندرية، مصر، بمشاركة أكثر من 250 شخصاً من مدراء المخاطر في المصارف العربية.

في هذا السياق، تحدث الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح فقال: «يُشكل هذا المنتدى منصة لمواكبة تطلعات وتوجهات الكثير من المنظمات الدولية والسلطات الإشرافية والرقابية المعنية، ومن أهمها لجنة بازل للرقابة المصرفية (BCBS)، وخصوصاً بعدما أصدرت هذه اللجنة في كانون الأول/ ديسمبر 2017 الورقة النهائية التي تتضمن مجموعة من التعديلات الإصلاحية على المناهج المعيارية لقياس وإدارة المخاطر الإئتمانية، ومخاطر التشغيل، والتي تُعتبر بمثابة المراجعة النهائية لإتفاقية بازل III، والتي تمهد الطريق لما يُنتظر أن يُطلق عليه بازل IV».

أضاف فتوح: «تصب هذه المراجعات والتعديلات في إتجاه تصحيح المسار الذي كان معتمداً في المناهج المعيارية لإدارة وقياس مخاطر الإئتمان والتشغيل، والأسباب الكامنة وراء هذه التعديلات، وتقليص الفجوة بين المناهج المعيارية والمناهج الداخلية إضافة الى إنتهاء لجنة بازل من التعديلات النهائية على مناهج إحتساب مخاطر السوق في يناير/كانون الثاني 2019، ومن المتوقع أن تدخل هذه التعديلات حيِّز التنفيذ في حلول الأول من كانون الثاني/يناير 2022».

ولفت فتوح إلى أنه «لمواكبة تعديلات وتوجهات لجنة بازل الجديدة لقياس وإدارة المخاطر وتأثيرها على مصارفنا العربية، سيعقد إتحاد المصارف العربية هذا المنتدى ليسلط الضوء على تلك التعديلات، وسياسات وإجراءات قياس المخاطر، ومتابعتها وتحديد المتطلبات الأساسية للمصارف للتجهيز لتنفيذها، إضافة إلى قياس مدى كفاية رأس المال ونظم المعلومات وتوافر الموارد البشرية والخبرات الملائمة لهذه التعديلات، وذلك بهدف الإرتقاء بإدارة المخاطرالى المستويات التي تُحاكي المعايير والممارسات الدولية المعروفة والمعتمدة على الصعيدين العملي والنظري، وزيادة الوعي لدى القطاع المصرفي والمالي وقطاع الشركات في العالم العربي حول أهمية تبني وتطبيق أحدث تقنيات وأساليب إدارة المخاطر المعروفة دولياً». وأكد فتوح أن المنتدى يرمي إلى «شرح ومناقشة الإصلاحات الجديدة للجنة بازل الهادفة إلى تعديل المقاربة المعيارية لمخاطر الإئتمان والتشغيل، والأسباب الكامنة وراء هذه المقترحات، إضافة إلى شرح التحديات الأساسية التي تواجه مصارفنا العربية في تطبيق المعيار الدولي IFRS9 الذي دخل حيّز التنفيذ العام المنصرم وكيفية التعامل معها، وتسليط الضوء على خطط التعافي والتخطيط الرأسمالي وفق متطلبات بازل III، وعلى التعديلات النهائية لمخاطر السوق».

وشرح فتوح «أن محاور المنتدى ترتكز على الموضوعات الآتية: الطريق إلي بازل 4: نظرة شاملة حول التعديلات النهائية في ما بعد الأزمة وأهدافها، ودور المصارف المركزية في تنفيذ التعديلات المقترحة وإستراتيجيات المصارف 2022، والتعديلات الجوهرية والإجراءات الوقائية في المنهجية المعيارية لقياس المخاطرالإئتمانية، وتحليل التعديلات الجوهرية في منهجية قياس مخاطر الإئتمان وفقاً للتصنيف الداخلي، ومكونات مخاطر الإئتمان: (طرق الإحتساب والإختلافات الجوهرية بين بازل والمعيار الدولي لتقارير الإبلاغ المالي IFRS9 وتأثير المعيار الدولي IFRS9 على رأس المال النظامي، والتعديلات النهائية في مناهج إحتساب مخاطر السوق (المنهجية المعيارية والنموذج الداخلي)، والمنهجية الجديدة لإحتساب متطلبات رأس المال لمواجهة مخاطر التشغيل، والمنهج الجديد لإحتساب نسبة الرافعة المالية والتعامل مع المصارف ذات الأهمية النظامية، والآثار المتوقعة على المصارف من تطبيق التعديلات وسيناريوهات التطبيق».