منصب الرئيس التنفيذي.. دور يتعدى الإدارة

Download

منصب الرئيس التنفيذي.. دور يتعدى الإدارة

Article
(القبس)-23/11/2021

*سليمة لبال

ما أن دخل مكتبه في ذلك الصباح، حتى استنفر سكرتيرته وطلب منها استدعاء كل المستشارين والقياديين الذين يعتمد عليهم في إدارة الشركة التي أسّسها قبل 20 عاما. وما هي إلا بضع دقائق حتى جاؤوا جميعهم، وعلامات الحيرة والتساؤل عن سر ّالاجتماع غير المبرمج تعلو وجه كل واحد منهم، وحين جلسوا إلى الطاولة المستديرة،التي غالبا ما كانوا يناقشون حولها استراتيجية الشركة، بادرهم بالقول: أريد بروفايلا مبتكرا لرئيس تنفيذي يناسب المرحلة… أريد من كل واحد منكم أن يتحدث عن الصفات والمميزات التي ينبغي أن أبحث عنها في المرشح للمنصب.

ألقاب الرؤساء

قبل سنوات كانت الصحافة الاقتصادية والعارفون بأغوار أسواق المال يطلقون ألقابا على الرؤساء التنفيذيين الأكثر شهرة في العالم، وغالبا ما كانت هذه الألقاب مرتبطة بشخصياتهم الغاضبة أو المتوحشة في الإدارة.

فرئيس الشركة الأميركية صن بيم السابق، لُقّب بـ«رامبو» بسبب تزامن انتشار صور ظهر فيها وهو يحمل ذخيرة على صدره، مع سياسة التسريح الجماعي التي انتهجها في وقته، فيما اكتسب الرئيس السابق لجنرال الكتريك جاك ويلش لقب «جاك النيوترون» لجلفه وحدّة طباعه في التعامل مع الموظفين الفاشلين، وهو الذي منحته مجلة فورتشن في 1990 لقب «مدير القرن».

في ذروة النقاش، وبينما كانت السكرتيرة التنفيذية تسجل أبرز النقاط، تدخل مدير التسويق قائلا:«لنكن واقعيين… هذا النوع من الألقاب صادم اليوم والشركات العصرية لا تحتاج إلى وحوش وأشخاص غير طبيعيين، إنما أناس يحسنون فن الاحتواء ويتمتعون بملكة التعاطف… انظروا الى تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة أبل، أنه يلقب بـ”تيم المستمع”، بينما يُلقب ساتيا ناديلا الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت العملاقة بـ«ساتيا الودود».

السرّ في التفاصيل

في الواقع لم تتغير الصفات الأساسية للرئيس التنفيذي، وهي أن يكون مجتهدا ومنفتحا وواثقا من نفسه وصبورا، كما أن الشركات لم تتغير أيضا، ولكنها أصبحت تشترط ميزات تفصيلية أكثر، بينها:

اولا: القدرة على المنافسة خلال فترة طويلة.

ثانيا: تقديم إثباتات نجاح تشغيلية ومالية.

وفي المقابل، ترصد الشركات مكافآت كبيرة لتشجيع الموظفين الطموحين والجادين والمتلهفين إلى بلوغ مراتب عليا. هنا توقف المدير المالي للشركة طويلا، مستذكرا دراسة حديثة أعدتها جامعة شيكاغو حول 2600 مرشح لمناصب إدارية مختلفة، وقال: إن النتائج أوضحت سهولة التعرف على المرشحين لمنصب رئيس تنفيذي، ذلك أنهم يتميزون عن غيرهم في التفاصيل، فبينما ركز المرشحون لمنصب مدير مالي على التحليل اكثر، نال المرشحون لمنصب رئيس تنفيذي نقاطا اكبر، ترتبط بالكاريزما والقدرة على إنجاز البرامج والتفكير الاستراتيجي.

المهارات الاجتماعية

لكن لا تبدو الصفات السالفة الذكر كافية بحسب المستشار الاقتصادي، الذي حوّل انتباه الحضور الى نقطة أساسية، قال إن الكثير يغفلها، وهي المهارات الاجتماعية التي يحتاجها الرئيس التنفيذي لإقناع الموظفين والسوق والشركات التي يتعامل معها، مستندا في ذلك إلى دراسة أخرى، أعدتها كلية أمبريال لندن بالشراكة مع جامعة هارفارد وجامعة كورنيل.

لقد حلّل الباحثون توصيفات كثيرة للمنصب اعتمدتها شركات أثناء البحث عن رئيس تنفيذي جديد، ووجدوا أن المهارات المعرفية وحسّ التشغيل والمعارف المالية هي شروط أساسية للنجاح، لكن خلال العقدين الماضيين ركزت التوصيفات على المهارات الاجتماعية وقدرة المديرين على التنسيق والتواصل مع عدة أشخاص.

لكن لم تقدّر الشركات هذه المهارات في الوقت الراهن؟

يواصل المستشار الاقتصادي استرساله معتمدا دوما على نتائج الدراسة ذاتها، فيقول: أصبحت الشركات اكثر اعتمادا على المطورين والباحثين المختصين في البيانات ومسؤولين في الإعلام الآلي، تعوّدوا جميعهم على العمل بطريقة مستقلة، والرؤساء التنفيذيون في مثل هذه الحالة، لن يملوا عليهم ما ينبغي عليهم فعله، وانما يقتصر عملهم على التأكد من أن الجميع يعملون بشكل فعال لتنفيذ اهداف الشركة.

الإقناع وليس التثقيف

لقد أكدت هذه الدراسة أن الشركات الكبرى تبحث اكثر فأكثر عن رؤساء تنفيذيين يتمتعون بهذه المهارات، لان مهمة الرئيس التنفيذي في النهاية هي الإقناع وليس تثقيف الآخرين.

وفي المحصلة اتفق المجتمعون على أن دور الرئيس التنفيذي حاليا، يتعدى إدارة الشركة، إذ عليه أن يحمل على عاتقه مهمات أخرى أهمها:

1 – تهدئة الأجواء العامة داخل الشركة وتطوير سياستها العامة.

2 – إخماد عواصف مواقع التواصل الاجتماعي.

3 – أن يكون واحدا مثل جميع أفراد المجتمع ولا يظهر في صورة القبيح الذي يعيش على قمة بركان.

عاما بعد عام ومع اتساع حجم التحديات والتغيرات التي يشهدها العالم، تتعقّد المميزات المطلوبة لشغل وظيفة رئيس تنفيذي حتى أنها أصبحت اكثر غرابة، إذ على الرئيس التنفيذي في النهاية أن يكون موهوبا أكثر من باقي موظفي الشركة ويسحق المنافسين مع اظهار التعاطف معهم ويستمع إليهم بطريقة جذابة ويكون عدوانيا بلطف.. لطالما كان الرؤساء التنفيذيون غير عاديين والحيلة الآن هي عدم إظهار كل ذلك للعلن… هكذا اتفق المجتمعون وهذا ما دوّنته السكرتيرة التنفيذية في نهاية الاجتماع تمهيدا للاعلان عن الوظيفة واستقبال المرشحين للمنصب.

pornjk.com watchfreepornsex.com pornsam.me pornpk.me pornfxx.me foxporn.me porn110.me porn120.me oiporn.me pornthx.me

daftar situs judi slot online terpercaya

Human Wheels

Sateliteforeverorbiting

judi slot pulsa

Productserviceinnovation