منصور بن صالح الميمان رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي السعودي

Download

منصور بن صالح الميمان رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي السعودي

الندوات والمؤتمرات

مهندس السياسات المصرفية التي تواكب حقوق الإنسان والمجتمع
منصور بن صالح الميمان، هو رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي في المملكة العربية السعودية، وقد خلف الميمان عبد الله باحمدان، علماً أن الميمان يشغل عضوية لجان دائمة عدة، منها لجنة التوازن الاقتصادي، ولجنة الإشراف على قطار الحرمين السريع والهيئة العامة للمساحة
حصل الميمان على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة دالاس الأميركية، وتقلد العديد من المناصب القيادية في وزارة المالية في المملكة، كذلك شغل عدداً من المناصب الحكومية اكتسب خلالها خبرات واسعة في إدارة المؤسسات المالية، وكان أبرزها شغله منصب الأمين العام لصندوق الاستثمارات العامة مدة 14 عاماً.
وتولى الميمان سابقاً وظيفة وكيل الوزارة المساعد لشؤون الموازنة والتنظيم في وزارة المالية مدة خمس سنوات، إضافة إلى اضطلاعه بمسؤوليات رفيعة في كلا الجهتين طوال الاعوام الـ 20 الماضية، تولى خلالها مواقع مسؤولية عدة وعضوية مجالس الإدارة في كثير من المؤسسات الاقتصادية والاستثمارية والمصرفية التي تملك الحكومة حصصاً في ملكيتها، وكان آخرها الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار)، وشركة السوق المالية السعودية (تداول)، وشركة التعدين العربية السعودية (معادن) وبنك الخليج الدولي.
ارتفاع أرباح البنك الأهلي في الربع الاول من 2014
في سياق جهود رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي التجاري منصور الميمان لتحسين أرباحه وتطويرها، كشف البنك عن ارتفاع أرباحه الصافية خلال الربع الأول من عام 2014 بنسبة 8.7 في المئة لتسجل 2,535 مليون ريال ارتفاعاً من 2,332 مليون ريال خلال الفترة المماثلة من عام 2013.
ونمت محفظة القروض والسلف لتبلغ 197 مليار ريال في مقابل 171 ملياراً في نهاية الفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع 15.7 في المئة، وبلغت ودائع العملاء 333 مليار ريال (88.8 مليار دولار) في مقابل 277 ملياراً في نهاية الفترة المماثلة من عام 2013 بارتفاع 20.4 في المئة.
ويؤكد الميمان أن نمو منتجات البنك التمويلية والاستثمارية وتنوعها «أدى إلى ارتفاع صافي الدخل من العمولات الخاصة بنسبة 4.5 في المئة، اضافة إلى زيادة الدخل من تحويل العملات الأجنبية بنسبة 16.4 في المئة».
ويضيف «أن موجودات البنك شهدت نمواً حيث بلغت 420 مليار ريال في مقابل 358 ملياراً في نهاية الفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع 17.4 في المئة، وبلغ إجمالي حقوق المساهمين 42 مليار ريال في مقابل 38 ملياراً في نهاية الفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع 7.9 في المئة. وبلغ ربح السهم الواحد 1.69 ريال في مقابل 1.56 ريال للفترة عينها من العام السابق».
زيادة رأس مال البنك
في سبيل تفعيل البنك وتقوية رأس ماله، أعلن الميمان، موافقة الجمعية العامة غير العادية الرابعة للبنك التي عقدت اجتماعها في 31 آذار/مارس 2014 في مقر الإدارة العامة في جدة، على توصية مجلس الإدارة بزيادة رأس مال البنك المدفوع من 15,000 مليون ريال إلى 20,000 مليون ريال بنسبة زيادة 33.3 في المئة؛ وذلك عن طريق منح أسهم مجانية لمساهمي البنك بحيث يحصل كل مساهم على سهم واحد في مقابل كل ثلاثة أسهم، وستتم الزيادة في رأس المال عن طريق رسملة مبلغ 5,000 مليون ريال من حساب الأرباح المتبقية.
ويشير الميمان إلى أنه «سيزيد عدد أسهم البنك المصدرة من 1,500 مليون سهم إلى 2,000 مليون سهم بقيمة اسمية مقدارها 10 ريالات للسهم الواحد»، مبيناً أن «أحقية أسهم المنحة للمساهمين المسجلين بسجلات البنك في نهاية يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية»، موضحاً «أن الأرباح النقدية لعام 2013 لن تشمل أسهم المنحة».
ووافقت الجمعية أيضاً على طرح ما نسبته 15 في المئة من رأس مال البنك الأهلي للاكتتاب العام، وذلك بعد الزيادة المقترحة في رأس المال، والتي تمثل جزءاً من أسهم ملكية صندوق الاستثمارات العامة، وتفويض المجلس بالتقدم لهيئة السوق المالية بطلب تسجيل وإدراج تلك الأسهم.
كذلك تمت الموافقة على توصية مجلس الإدارة في شأن توزيع أرباح عام 2013 بواقع 1.90 ريال واحد للسهم الواحد، وهذا يمثل 19 في المئة عائداً على رأس المال، والموافقة على تقرير مجلس الإدارة، في شأن أنشطة البنك خلال السنة المالية المنتهية في 31 كانون الاول – ديسمبر 2013، كذلك تعيين المحاسبين القانونيين المرشحين لمراجعة حسابات البنك للسنة المالية 2014 ولفحص القوائم المالية المرحلية الموجزة والبيانات ربع السنوية وتحديد أتعابهم.
وتمّ التصديق أيضاً على القوائم المالية والإيضاحات للبنك كما هي في 31 كانون الاول – ديسمبر 2013 وتقارير مراقبي الحسابات، وإبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية 2013.
يضيف الميمان «أن هذه الزيادة في رأس المال تأتي لدعم القاعدة الرأسمالية للبنك وتقويتها لتمكنه من تحقيق معدلات للنمو في أعمال البنك والتوسع في النشاطات الجديدة خلال السنوات المقبلة».
ويشيد رئيس مجلس الإدارة بالأداء المالي للبنك خلال 2013 «إذ حقق نتائج مالية طيبة، تمكنه من تعزيز موقعه المالي القوي عبر الاستفادة من مناخ الثقة الذي ساد بيئة العمل في المملكة»، مبدياً تفاؤله «بأداء البنك خلال سنة 2014 في ظل قوة الاقتصاد السعودي ومتانته».
يذكر أن البنك الأهلي حقق أرباحاً قياسية خلال عام 2013 هي الأعلى في تاريخه حيث بلغت 7,852 ملايين ريال، في مقابل 6,453 ملايين ريال للعام السابق، وبزيادة بلغت 1,399 مليون ريال مقارنة بعام 2012، بنمو نسبته 21.7 في المئة


لا تعثر في تسديد ديون الولايات المتحدة
لأن الميمان يملك الحكمة الرائدة والخبرة في التعاطي في الشؤون المالية العربية والدولية، فقد تميزت تصريحاته بإصابة الهدف، فيستبعد قبيل اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن في 10 تشرين الاول/أكتوبر 2013 «تعثر الولايات المتحدة في تسديد ديونها»، مبدياً اعتقاده بـ «وجود عوامل كبيرة لن تتطلب من الحكومة الأميركية السير نحو منحى التخلف عن تسديد القروض والتي يمكن أن تؤثر سلباً على منطقة الشرق الاوسط».
ويشير إلى أنه «في حال حدوث ذلك فانه سيؤثر سلباً على جميع المصارف التي تحمل السندات الاميركية»، كاشفاً «أن البنك الأهلي التجاري سجل نمواً بنسبة 20 في المئة في الاشهر التسعة الاولى من 2013، وذلك بفضل النمو في العمولات الخاصة، اضافة إلى تخفيض المصاريف وزيادة حجم النمو في عمليات البنك».
ويؤكد الميمان في تصريحه «أن حجم النمو جاء انطلاقاً من قطاع الافراد واقراض المستهلكين، مما انعكس على زيادة حجم القروض بنسبة 17 في المئة، وفي الوقت عينه، فإن البنك مستمر في الزيادة، في حين يعمل البنك الأهلي على زيادة محفظة القروض من خلال منح القروض السكنية والقروض للمنشآت الصغيرة والمتوسطة».
ويرى «أن مخصصات البنك ارتفعت لتغطي القروض غير العاملة، أو المشكوك في تحصيلها بنسبة تصل إلى 162 في المئة من الديون المتعثرة»، مشيراً إلى «أن البنك مستمر في النتائج الجيدة خلال الربع الرابع من 2013، وهو يسعى إلى الريادة في تحقيق الأرباح».
الميمان يشدد على «عزم المصرف على إصدار صكوك بقيمة اربعة مليارات ريال في بدء سنة 2014 حداً اقصى، وذلك لتحسين كفاية رأس المال، وتلبية متطلبات «بازل» بهدف تقوية رأس مال البنك»، لافتاً إلى «أن نسبة كفاية رأس المال تبلغ 16 في المئة، لكنها قد تنخفض بفعل توزيع الأرباح، باعتبار أن «بازل 3» تتطلب نحو 15 في المئة، وهو ما يسعى البنك إلى تحقيقه في 2014».
ويخلص في هذا السياق إلى «أن طرح الاكتتاب العام هو قرار يعود إلى المالكين وهم اصحاب القرار في هذا المجال، غير أن البنك اجرى العديد من الاصلاحات للتحضير للطرح في ما يتعلق بالحكومة وأنظمة الشفافية. لذا فإن البنك جاهز للاكتتاب في أي وقت يسمح له بذلك».
إدخال الأنظمة المصرفية الالكترونية
ولأن أبرز أهدافه هو تحقيق أحد توجهاته الاستراتيجية في أن يكون أفضل بنك يقدم خدمات إلكترونية إلى عملائه، أعلن البنك الأهلي بدء تنفيذه أنظمة مصرفية متقدمة تقنياً وفق افضل المعايير، وذلك إثر تعاقد البنك الأهلي مع شركة «تاتا العالمية لخدمات التقنية وتطوير الأنظمة» TCS Bancsبغية تنفيذ أحدث شبكة مصرفية تقنية تستهدف استبدال الكثير من نظم البرمجيات وتساهم في دعم جميع العمليات المصرفية بما في ذلك عمليات الفروع وأجهزة الصراف الآلي والقنوات الإلكترونية.
ويأتي تطوير البنك للبنية الأساسية للتعاملات المصرفية الإلكترونية في إطار توسع البنك في استخدام التقنيات وتقديم خدمات ومنتجات مصرفية إلكترونية تتناسب مع جميع شرائح العملاء مع الأخذ في الاعتبار سرعة الخدمة وجودتها.
وفي السياق عينه، يكشف الميمان الذي رعى حفل توقيع الاتفاقية المنعقد أخيراً في إدارة البنك الإقليمية في الرياض، «أن هذه الاتفاقية تندرج ضمن سعي البنك نحو تعزيز رؤيته الهادفة إلى تطوير بنيته التقنية ودعمه المستمر لمنظومة المساندة والتشغيل والارتقاء بالخدمات لعملائه»، لافتاً إلى أنها «تجسّد قرار مجلس إدارة البنك والإدارة التنفيذية بالاستثمار على نحو كبير مستقبلاً».
يضيف الميمان «أن البنك يدرك مدى أهمية التقنية الحديثة لتقديم أفضل خدمة للعملاء»، مشيراً إلى أن تطبيق الأنظمة التقنية الجديدة «سيعزز من ريادة البنك في مجال تقنية المعلومات وزيادة مواكبته للمتغيرات المتسارعة في مجال صناعة الخدمات المالية وتحقيق المزيد من جودة الخدمات وسرعتها وكفايتها، إضافة إلى خلق إمكانات جديدة وبيئة تقنية أكثر أماناً».
وتعد التطبيقات التقنية الجديدة التي توفرها شركة (تاتا) جزءاً واحداً فقط من مشروع كبير يستهدف الاستثمار في الفروع الجديدة للبنك الأهلي، وأجهزة الصرف الآلية، ونقاط البيع، والتقنيات الإلكترونية عبر شبكة الإنترنت والهاتف المحمول التي ستسمح للعملاء بالوصول إلى أحدث المنتجات والخدمات من خلال هذه التقنيات الحديثة.
إتفاق مع «جمعية إنسان الخيرية»
ولأن منصور الميمان يبدي اهتمامه في شؤون الإنسان باعتبار أن «البنك هو اكثر من مجرد حسابات وعمليات مصرفية، بل هو كيان مالي وطني عريق يُجيد التفاعل مع مجتمعه، ويُولي كل اهتمام ممكن في القضايا الإنسانية ويدعم مختلف البرامج والمبادرات»، فقد وقع البنك الأهلي اخيراً اتفاقية مع «الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام – إنسان» لرعاية 1500 يتيم، وذلك بكلفة تقدر بـ 20 مليون ريال لمدة 5 سنوات متتالية وذلك في اطار الشراكة بين القطاع الخاص والجهات الخيرية لمساعدة المحتاجين، وانطلاقاً من دوره الرائد في دعم التنمية للوطن والمواطن.
ويأتي ذلك الاتفاق، ضمن الشراكة الاستراتيجية التي تجمع الجمعية بالبنك الأهلي الرامية إلى تنفيذ «برنامج الأهلي لرعاية الأيتام» وذلك لدعم «أبناء إنسان وبناته ورعايتهم من سن 13 سنة إلى سن 18 سنة»، أي من «الصف الثاني المتوسط إلى الثالث سنوي»، وذلك من خلال تنفيذ برامج تعليمية وصحية وغذائية متخصصة وفق آلية ومنهج محددين حيث يتولى التنفيذ عدد من الجهات المختلفة حسب الحاجة.
وقع الاتفاقية كل من صاحب السمو الملكي أمير منطقة الرياض الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز، ورئيس مجلس إدارة الجمعية، ورئيس مجلس إدارة البنك الأهلي منصور الميمان وذلك خلال حفل افتتاح «المؤتمر الثاني لرعاية الأيتام» الذي أقيم أخيراً في رعاية البنك كشريك في المسؤولية الاجتماعية


في هذه المناسبة، يشير منصور الميمان إلى «أن اهتمام البنك في هذه الفئة الغالية على قلوبنا يأتي إيماناً بأهمية دورنا الريادي في مجال المسؤولية الاجتماعية واستشعارنا لمسؤولياتنا تجاه أبناء المجتمع على اختلاف شرائحهم، ورغبتنا في التزام تسخير طاقاتنا لخدمة وطننا الحبيب والمساهمة في تنميته من خلال تلبية حاجات المجتمع».
وإذ يثمّن الميمان «رعاية أمير منطقة الرياض لحفل توقيع الاتفاقية»، يؤكد «أن رعاية خادم الحرمين الشريفين ودعمه المستمر للأيتام، تعكس مدى حرصه على بناء الإنسان»، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية «تندرج ضمن برنامج الأهلي للأيتام الذي يستهدف 5500 يتيم خلال السنوات الخمس المقبلة في 9 مدن حول المملكة، بالشراكة مع 9 جمعيات متخصصة في مجال رعاية الأيتام»، شارحاً «أن البنك بصفته كياناً مالياً عريقاً، فانه يعي مسؤوليته الوطنية تجاه مجتمعه، ليس عبر الخدمات والمنتجات المصرفية التي يقدمها وتلائم حاجات مختلف شرائح المجتمع فحسب، بل من خلال مشاركاته ومساهماته المتعددة في مختلف المجالات الاجتماعية التي تدعم العمل الخيري والإنساني


ويذكر الميمان «أن أبرز اهداف برنامج الأهلي للأيتام هو رعاية الطلبة الأيتام وتأهيلهم، بغية أن يعملوا بعد التخرج أو اكمال تحصيلهم الاكاديمي والدخول إلى إحدى الجامعات السعودية والحصول على شهادة جامعية»، لافتاً إلى «أن للبنك الأهلي دوراً ريادياً وسجلاً حافلاً في العمل الاجتماعي من خلال ما يقدمه من برامج مدروسسة وما يتبناه من مبادرات تساعد على النهوض بالمجتمع والاقتصاد الوطني، لتحقيق التنمية المستدامة في كل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية».
الميمان مكرَّماً
في سياق حفل افتتاح منتدى جدة الاقتصادي الذي يُعتبر أهم حدث اقتصادي سنوي في مدينة جدة، وذلك لرعاية البنك للمنتدى، كرَّم أمير منطقة مكة المكرمة مشعل بن عبدالله، البنك الأهلي وأوضح رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي منصور الميمان، في تصريح عقب تسلمه درع التكريم، أن رعاية البنك لهذا الحدث الاقتصادي «تأتي انطلاقاً من دوره الريادي في دعم المنتديات الاقتصادية المهمة التي تُعقد على أرض الوطن كمنتدى جدة الاقتصادي الذي نعتز بدعمه للعام الـ14 توالياً، وذلك لإدراكنا لأهميته في نقل صورة واقعية عن اقتصادنا الوطني».
وقال إن موضوع المنتدى هذه السنة «يتفق مع توجه البنك الاستراتيجي نحو دعم شبان وشابات الأعمال من أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وهو يأتي انطلاقاً من إيمانه بأن تساهم تلك المنشآت على نحو فاعل في خلق فرص عمل جديدة، وتالياً تقليل معدلات البطالة، وتحقيق التنمية المتوازنة، وخفض فجوة الدخل بين فئات المجتمع».
وخلص الميمان إلى أن مساهمات البنك الأهلي المتعددة في دعم وتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة «تأتي نتيجة لاستشعاره لأهمية الدور الكبير والمهمات التي تؤديها تلك المنشآت في توسيع قاعدة الاقتصاد الوطني».