منظمة اليونيسف: ماجد العصيمي أول سفير وطني

Download

منظمة اليونيسف: ماجد العصيمي أول سفير وطني

الاخبار والمستجدات
العدد 482 كانون الثاني/يناير 2021

منظمة اليونيسف: ماجد العصيمي أول سفير

وطني من دولة الإمارات العربية المتحدة

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) تعيين ماجد العصيمي، رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، والمدير التنفيذي لنادي دبي لأصحاب الهمم، كأول سفير لها من دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك خلال حفل توقيع أقيم في دبي، في حضور ممثل اليونيسف في منطقة الخليج.

وأوضحت المنظمة الدولية في بيان «أن اختيار العصيمي سفيراً لها، في ضوء ما قدمه من جهود على مدى عقود من أجل الطفل، سواء على مستوى دولة الإمارات، أو في بلدان عدة ومناطق أخرى والتي عبّر من خلالها بوضوح عن إلتزامه بدعم حقوق الطفل عبر مختلف المناصب التي تقلدها».

يُذكر أن ماجد العصيمي هو أيضاً عضو المجلس الإستشاري للأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إضافة إلى عضويته في مجلس إدارة اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم في دولة الإمارات.

وبهذه الخطوة، ينضم العصيمي إلى فريق مميز من سفراء اليونيسف حول العالم تتركز مهمتهم في نقل صوت الطفل إلى صُنّاع القرار، ويُسهمون بشكل فعّال في الوصول إلى قلوب الناس وعقولهم لضمان أن ينال الطفل كافة حقوقه.

في هذا السياق، أبدى ماجد العصيمي سعادته بأن يكون «أول سفير وطني لليونيسف من دولة الإمارات العربية المتحدة»، آملاً «أن أتمكن من الإسهام بكامل طاقتي في تحقيق الأهداف النبيلة لهذه المنظمة الدولية، على مستوى دولة الإمارات، وفي آسيا وحول العالم».

وأضاف العصيمي: «يتزامن إختياري لهذه المهمة النبيلة مع إكتمال إستعداداتنا لتنفيذ الخطة الإستراتيجية الجديدة للجنة البارالمبية الآسيوية للسنوات الأربع المقبلة، كما تتماشى مهمتنا أيضاً مع أهداف اليونيسف من حيث توظيف الرياضة في تمكين الأطفال والشباب أصحاب الهمم، للتغلّب على الإعاقة وتعزيز إندماجهم الإجتماعي».

وأكد العصيمي «أن دولة الإمارات تُقدم نموذجاً يُحتذى في مجال العناية بالأسرة والطفل، من خلال مختلف الأجهزة المعنية، وفي مقدمها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، في حين أقرت الدولة العديد من المبادرات والقوانين والتشريعات التي تم سنُّها من أجل ضمان الحماية الكاملة للطفل، ومن أهمها قانون «وديمة» الذي أصدره الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لضمان كافة حقوق الطفل، في الوقت الذي يشكل الإهتمام بالطفل وتنشئته إحدى أهم الأولويات التي تحظى بكل الإهتمام والدعم من قبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث قدّم سموه القدوة بإطلاق العديد من المشاريع والمبادرات المعنية بتوفير فرص التعليم وتهيئة سبل الحياة الكريمة للطفل في مناطق مختلفة من المنطقة والعالم».l