من مآثر الشيخ صالح عبد الله كامل

Download

من مآثر الشيخ صالح عبد الله كامل

موضوع الغلاف
ملف خاص

من مآثر الشيخ صالح عبد الله كامل

كان الشيخ صالح كامل مساعدة «ضعفاء الارض»، إذ إنه لا يسلم بالعمل الوظيفي الروتيني «الذي يقتل الإبداع الإنساني والطموح الذي لا حد له» بحسب ما كان يُكرر في حياته..

كما كان يوصي بـ «أن يبدأ الإنسان حياته المهنية بالمحاولات الصغيرة كي يتحمل الخسارة، ومن ثم يبدأ بتكبير عمله كي يستطيع أن يتحمّل القاعدة الشرعية: «الغنم بالغرم»، بمعنى أنه بمقدار ما تغنم، فإنه بمقدار ما عليك في الوقت عينه أن تتحمل الخسارة».

كذلك، أسهب الشيخ صالح كامل في أكثر من مناسبة عن معاني التقشف في الحياة الشخصية، وعدم إستسهال تبذير الأموال في أبسط الأمور، مما ينعكس على نوعية حياة الإنسان وضمان مستقبله المهني. «فلا يجوز ترك الغرفة مضاءة فيما يكون مشغلها في مكان آخر»، كما «لا يجوز تناول أصناف عديدة في الوجبة الواحدة، فيما الغربيون يكتفون بطبق رئيسي وآخر للتحلية.. فبمقدار ما يتم إنتباهنا لهذه الأمور البسيطة في حياتنا اليومية، بمقدار ما لا يعود هناك فقراء في المجتمع.. بل إن الجميع يكونون مكتفين من خيرات الله».

وكان الشيخ الراحل يوصي  بتقوى الله، أي عدله، بمعنى أن «تتمنى لأخيك ما تتمناه لنفسك». فالأخلاق تبارك حياة الإنسان وتفيض عليه ببركاته. ويقول: «الإسلام دين عمل أكثر منه دين شهادة».