من وحي كلمة جلالة الملك

Download

من وحي كلمة جلالة الملك

الاخبار والمستجدات
العدد 500 - تموز/يوليو 2022

من وحي كلمة جلالة الملك

عدنان يوسف

رئيس جمعية مصارف البحرين

رئيس اتحاد المصارف العربية سابقًا

 

جاءت كلمة جلالة الملك المعظم حفظه الله ورعاه في قمة الأمن والتنمية التي اختتمت أعمالها في جدة لتجسد بأصدق تعبير عن السياسة المتوازنة التي تلتزم بها المملكة في كافة القضايا التي تهم المصلحة العليا للمملكة.

كما أن خطاب جلالته حفظه الله تناول عددًا من القضايا ذات الصلة بالأمن الاقتصادي والبيئي الاستراتيجي مثل الطاقة والنفط والغذاء مع ضرورة أن يكون هناك تعاون عربي دولي لمعالجة هذه القضايا.

نحن نلاحظ بالفعل تزايد التحديات التي تواجه العالم خاصة بعد الحرب الروسية الأوكرانية، حيث تعطل سلاسل إمداد سلع غذائية استراتيجية والغاز والنفط، علاوة على ارتفاع الأسعار ومعدلات التضخم عالميًا، مما اضطر البنوك المركزية إلى رفع اسعار الفائدة لكبح جماح التضخم، ولكن تأتي هذه الإجراءات في وقت يدخل فيه اقتصاد العالم في حالة من شبه الركود وهو ما تحدّثنا عنه في مقالة قبل عدة ايام.

إن المملكة ووفقا لمًا جاء في كلمة جلالة الملك حفظه الله تمارس كافة مسؤولياتها تجاه التعاون والتنسيق الدولي تجاه القضايا الاستراتيجية التي تواجه العالم وتلعب دورًا مؤثرًا وإيجابيًا في التعاون من أجل إيجاد حلول ناجعة لهذه القضايا، لذلك فقد حظيت بكل الاحترام والتقدير من كافة دول العالم وهو الذي شهدناه ولمسناه خلال مشاركة جلالته حفظه الله في أعمال القمة، أن كافة هذه القضايا التي تتعاون فيها المملكة مثل الأمن والطاقة والغذاء والتنمية المستدامة تجسّدها اليوم في برامج تنموية تنعكس على كيفية تعامل المملكة مع هذه القضايا وطنيًا، حيث التزمت بالفعل ببرامج التنمية المستدامة في برامج التنمية والمشاريع التي تنفذ، كما تواصل جهودها من أجل تحقيق الأمن الغذائي والمائي.

إننا بُتنا في عالم لا يمكن إلا أن يقوم على التعاون بين دول العالم في الحفاظ على الأمن والسلم والتنمية المستدامة، والمملكة ولله الحمد ماضية في هذه المسيرة المباركة في ظل القيادة الحكيمة لجلالته حفظه الله ورعاه.