نتائج أعمال العام المالي 2020 لبنك القاهرة

Download

نتائج أعمال العام المالي 2020 لبنك القاهرة

الاخبار والمستجدات
العدد 484 -آذار/مارس 2021

نتائج أعمال العام المالي 2020 لبنك القاهرة:

صافي الأرباح 3.2 مليارات جنيه ونمو إجمالي الإيرادات 19 %

رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي طارق فايد:

2020 عام تخطي التحديات والقطاع المصرفي الأقوى لدعم الإقتصاد القومي

أعلن بنك القاهرة نتائج أعماله المستقلة لعام 2020 محققاً صافي أرباح 3.2 مليارات جنيه، حيث إستمر البنك في تحقيق نتائج إيجابية وتسجيل معدلات نمو قوية خلال العام المالي 2020 مسجلاً صافي أرباح قبل الضرائب بلغت 4.8 مليارات جنيه، ونمواً في إجمالي الإيرادات لتصل إلى 12 مليار جنيه مقارنة بـ 10 مليارات جنيه في نهاية العام 2019، بنسبة نمو بلغت 19 %.

 وإرتفعت نسبة صافي الدخل من العائد (NIM) لتصل إلى 5.8 % مقارنة بـ 5.2 % في العام 2019 ليصل صافي الدخل من العائد إلى 10 مليارات جنيه مقارنة بـ 8.3 مليارات في نهاية العام المالي 2019 وبنسبة نمو بلغت 20 %، كما إرتفع صافي الدخل من الأتعاب والعمولات بنحو 4 %، ليسجل 1.6 مليار جنيه، مقارنة بـ 1.5 مليار خلال العام المالي 2019.

ويقول رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة طارق فايد: «إن العام 2020 يُعدّ تحدياً كبيراً، حيث نجح القطاع المصرفي المصري في إجتيازه وبجدارة، من خلال التخفيف من التداعيات الإقتصادية الناتجة عن إنتشار فيروس كورونا»، مؤكداً «أن المبادرات الإستباقية التي أطلقها البنك المركزي منذ بداية الأزمة، تُشكل داعماً رئيسياً للإقتصاد المصري في مواجهة كافة التحديات».

ويُعرب فايد عن «إعتزازه بنتائج أعمال بنك القاهرة خلال العام 2020، والتي تعكس قوة أدائه المالي، وإنتشاره الجغرافي، وتنوع محفظته الإئتمانية، وتميز كوادره البشرية، والتي تُعد أحد أهم ركائز نموه ونجاحه».

ويُضيف فايد: «تحسباً للآثار الاقتصادية المترتبة على جائحة فيروس كورونا، إستمر البنك في إتخاذ التدابير والإجراءات الإستباقية، بتدعيم رصيد المخصصات بحوالي 2.4 مليار جنيه، وهو ما يفوق ضعف ما تم تكوينه في العام 2019، وذلك ضمن إجراءات التحوط التي إتخذها البنك لإدارة المخاطر، في ظل التأثر بالظهور المفاجئ للأزمة، مدعومة بالإدارة الإستباقية والمتزنة لمختلف أنواع المخاطر».

ويشير فايد إلى «المؤشرات الإيجابية في ما يخص إلتزام العملاء سداد إلتزاماتهم المالية، رغم إستمرار جائحة كورونا، والتي تتضح من خلال نسبة القروض غير المنتظمة والتي بلغت 4 % في العام 2020، مما يؤكد إيجابية مؤشرات جودة الأصول».

ويؤكد فايد «حرص البنك على تعزيز وتنمية المحفظة في قطاعات مختلفة، مثل تمويل الشركات الكبرى والمتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، بالإضافة إلى التجزئة المصرفية، حيث بلغ إجمالي نسبة القروض إلى الودائع 57 % في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2020 مقارنة بـ 52 % في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، وحيث إرتفعت محفظة الشركات الكبرى لتصل إلى نحو 44 مليار جنيه في نهاية العام 2020 بنسبة زيادة 10 % مقارنة بنهاية العام 2019، كما إرتفعت محفظة قروض التجزئة بنحو 8.8 مليارات جنيه بمعدل نمو 34.4 % عن العام المالي 2019 لتصل اجمالي المحفظة الى نحو 34.5 مليار جنيه في نهاية العام 2020».

ويقول فايد: «إنطلاقاً من الدور الحيوي الذي تُمثله المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في تحقيق أهداف التنمية، حقق البنك نتائج مميزة في تمويل هذا القطاع بتحقيق نسبة نمو 6 % في نهاية كانون الأول/ ديسمبر 2020 مقارنة بنهاية كانون الأول/ ديسمبر 2019، حيث بلغ اجمالي المحفظة 14.7 مليار جنيه في نهاية 2020، مقابل 13.9 مليار جنيه في نهاية  كانون الأول/ ديسمبر 2019، بالإضافة إلى زيادة عدد مراكز الأعمال المتخصصة في خدمة عملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة ليبلغ 30 مركزاً في كافة أنحاء مصر».

وفي ما يتعلق بمحفظة ودائع العملاء، أشار فايد إلى «أن المحفظة حققت نمواً بلغ 12 مليار جنيه بمعدل 8 %، لتقفز من 151 مليار جنيه إلى 163 ملياراً في نهاية 2020 نتيجة قيام البنك بتقديم باقة متنوعة من المنتجات المبتكرة والتي تتناسب مع إحتياجات العملاء المختلفة».

وفي إطار جهود البنك المتواصلة في مجال التحول الرقمي، والتي يحرص البنك على تطبيقها منذ بداية 2018، نجح البنك في إطلاق باقة منوعة من الخدمات والمنتجات الرقمية، ومن أبرزها «الموبايل البنكي»، و«الإنترنت البنكي»، حيث شهدتا طفرة في عدد العملاء المشتركين في الخدمة خلال عام 2020 وصولاً إلى 67 ألف عميل بنسبة نمو بلغت 570 % مقارنة بعام 2019، إلى جانب إعادة هيكلة محفظة «قاهرة كاش»، حيث إرتفع إستخدام العملاء للمحفظة من بضعة آلاف معدودة لتتجاوز قاعدة العملاء 500 ألف عميل بنسبة إستخدامات تتخطى 10 %، والتي تُعد أعلى من المستهدفات التي حددها البنك المركزي.‎l