نظمه البنك المركزي المصري

Download

نظمه البنك المركزي المصري

الندوات والمؤتمرات
العدد 450

نظمه البنك المركزي المصري

مؤتمر «النمو الشامل وخلق فرص العمل»

رئيس الوزراء: الحكومة المصرية مهتمة بتحقيق نمو إقتصادي قوي

وزير المالية: أولويتنا تحقيق معدلات النمو الشامل لخلق فرص عمل للشباب

المحافظ: التغيُّرات في ميزان المدفوعات تشير إلى وجود تحول هيكلي في الإقتصاد

شكل مؤتمر «النمو الشامل وخلق فرص العمل» الذي نظمه البنك المركزي المصري ووزارة المالية في مصر، تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء المصري شريف إسماعيل، وبمشاركة وفد رفيع المستوى لصندوق النقد الدولي برئاسة النائب الأول للمدير العام لصندوق النقد الدولي دايفيد ليبتون، ووفود إقتصادية من العديد من الدول لعرض تجاربها الناجحة في الإصلاح الاقتصادي، فرصة لتبادل الخبرات والإستفادة من التجارب الإقتصادية الدولية الناجحة بما يتلاءم والرؤية الوطنية لبرنامج الإصلاح الإقتصادي المصري، بهدف تحقيق نمو إقتصادي شامل، يجذب المزيد من الإستثمارات، ويفتح أبواباً جديدة لمزيد من فرص العمل في السوق المصرية.

إفتتح المؤتمر رئيس مجلس الوزراء المصري شريف اسماعيل، فأكد في كلمته «أن الحكومة المصرية مهتمة بتحقيق نمو إقتصادي قوي، لا تقف معالمه عند التقارير المالية والمؤشرات الكلية، وإنما يمتد تأثيره ليصل إلى كافة المواطنين، وينعكس بوضوح على تحسن حياتهم، وذلك عبر برنامج طموح يستفيد من التجارب الإقتصادية الدولية الناجحة بما يتلاءم ورؤيتنا الوطنية».

وزير المالية الجارحي

من جهته تحدث وزير المالية المصري عمرو الجارحي عن التوازن بين الضبط المالي ودفع معدلات النمو، فقال: «إن الهدف الرئيسي من برنامج الإصلاح الإقتصادي هو تحقيق نمو مرتفع وشامل ومستدام من خلال ترسيخ إستقرار الإقتصاد الكلي، وبناء الثقة في الإقتصاد المصري وما يتطلبه من خفض معدلات الدين، وخدمة الدين العام إلى مستويات مستدامة، وتعزيز تنافسية الإقتصاد المصري، كذلك  تهيئة المناخ الملائم للإستثمار. وسترتكز أولويتنا في الفترة المقبلة على تنفيذ الإجراءات الهيكلية المطلوبة لتحقيق معدلات النمو الشامل والمستدام الذي يخلق فرص عمل للشباب ويشجع القطاع الخاص ويرفع معدلات الإستثمارات المحلية والأجنبية».

المحافظ عامر

ثم عرض محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر «إنجازات برنامج الإصلاح الإقتصادي المصري»، وقال: «لقد نجحت السياسة النقدية للبنك المركزي المصري في إحداث تحولات جذرية في هيكل النمو الإقتصادي، وذلك من خلال مجموعة إجراءات حاسمة تهدف إلى ضمان إستدامة برنامج الإصلاح الهيكلي، والتي جاء في مقدمتها تحرير سعر الصرف، وهذا التغيير المحوري في السياسة النقدية للبنك المركزي المصري أطلق شرارة الإنتعاش الإقتصادي، مما أدى إلى إرتفاع قياسي غير مسبوق في مستوى الإحتياطي النقدي».

وأشار المحافظ عامر إلى «أن التغيُّرات في ميزان المدفوعات تشير إلى وجود تحول هيكلي في الإقتصاد، وإنخفاض مستوى التضخم الذي عزز جهود البنك المركزي المصري لتحقيق إستقرار الأسعار، ومهّد الطريق نحو التحول إلى نظام إستهداف التضخم في المستقبل، فكل هذه العوامل ستُساهم في الوصول للنمو الشامل غير التضخمي، وتعزيز الثقة في مناخ الإستثمار، وخلق المزيد من فرص العمل».

ثلاث جلسات رئيسية وحلقة نقاشية

تضمن المؤتمر ثلاث جلسات رئيسية، وحلقة نقاشية موسعة، حيث جاءت الجلسة الأولى تحت عنوان «تحقيق الإستقرار الإقتصادي الكلي كركيزة للنمو الشامل وخلق فرص العمل»، أدارها رضا باقر، ممثل مقيم أول، صندوق النقد الدولي في مصر، وتحدث فيها كل من عمرو الجارحي، وزير المالية، ومحمد أبو باشا، نائب رئيس بحوث الإستراتيجية في المجموعة المالية هيرميس، وعبد الله الإبياري، رئيس الجمعية المصرية للأسهم الخاصة والعضو المنتدب لشركة القلعة.  

بينما تناولت الجلسة الثانية «إستراتيجيات الإصلاح الناجحة في الدول الأخرى والدروس المستفادة منها»، أدارها سوبيرلال، رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى مصر، وتحدث فيها كل من الدكتورة زيتي أختار عزيز، المحافظ الأسبق للبنك المركزي الماليزي، والدكتور أرفيند باناغاريا، أستاذ الإقتصاد في جامعة كولومبيا، والدكتور جون كيونغ كيم، رئيس معهد التطوير الكوري.

وجاءت الجلسة الثالثة بعنوان «سياسات تعزيز النمو الشامل بقيادة القطاع الخاص»، وأدارها مؤيد مخلوف، مدير مؤسسة التمويل الدولية لمنطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا، وتحدث فيها كل من الدكتورة سحر نصر، وزيرة الإستثمار والتعاون الدولي، ومحمد السويدي، رئيس إتحاد الصناعات وعضو مجلس النواب، والدكتور أيمن إسماعيل، أستاذ إدارة أعمال في الجامعة الأميركية، وأحمد الألفي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «سواري ڨنتشرز».

كما تضمن المؤتمر حلقة نقاشية حول السياسات المعنية بعنوان: «طريق مصر للوصول إلى نمو إقتصادي شامل ومستدام»، في حضور طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري، وأدار الحلقة دايفيد ليبتون، النائب الأول لمدير عام صندوق النقد الدولي، وتحدث فيها كل من الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والدكتورة منى ذو الفقار، رئيس مجلس إدارة الإتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر، والدكتور شريف دلاور، أستاذ الإدارة في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا.