نظمه مركز الوساطة والتحكيم لدى إتحاد المصارف العربية

Download

نظمه مركز الوساطة والتحكيم لدى إتحاد المصارف العربية

الندوات والمؤتمرات
العدد 456

نظمه مركز الوساطة والتحكيم لدى إتحاد المصارف العربية

ملتقى «التحكيم في حل النزاعات المصرفية والتجارية»

في سياق الأسبوع المالي والمصرفي الذي نظمه مركز الوساطة والتحكيم لدى إتحاد المصارف العربية في العاصمة اللبنانية بيروت، جاء إفتتاح ملتقى «التحكيم في حل النزاعات المصرفية والتجارية»، برعاية وزير العدل اللبناني القاضي سليم جريصاتي وفي حضوره، ليؤكد أهمية الوساطة والتحكيم في سبيل جذب الإستثمارات وتحقيق النمو الإقتصادي المنشود في البلدان العربية. وكان لافتاً ما أعلنه الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح في كلمته الترحيبية خلال إفتتاح أعمال الملتقى.

في هذا السياق، جمع الملتقى المشار إليه عدداً كبيراً من الشخصيات القانونية والمصرفية، في مقدمها رئيس مجلس إدارة إتحاد المصارف العربية الشيخ محمد الجراح الصباح، الأمين العام للإتحاد وسام حسن فتوح، المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم، والمستشار القانوني لإتحاد المصارف العربية د. صلاح الدين الدباغ، ورئيس الهيئة العربية للتحكيم الدولي، وعضو المجلس الأعلى للتحكيم، إتحاد المصارف العربية المحامي الدكتور عبد الحميد الأحدب، ورئيس مجلس أمناء وحدة غسل الاموال وتمويل الإرهاب، مصر المستشار أحمد سعيد خليل، إضافة إلى وزير الثقافة اللبناني السابق المحامي روني عريجي، رئيس مجلس شورى الدولة السابق، لبنان، المحكم الدولي ورئيس مجلس شورى الدولة في لبنان سابقاً، القاضي شكري صادر، المدير العام للمجموعة المهنية لبنوك المغرب الدكتور الهادي شايب عينو، وعدد كبير من المتخصصين في مجال التحكيم، وفي الشؤون القانونية والمصرفية.

جريصاتي

في الكلمات، تحدث وزير العدل اللبناني القاضي سليم جريصاتي فرحب بالحضور والمشاركين الآتين من الدول العربية. وعرض الوزير جريصاتي «أهمية ودور عمليات التحكيم وقانون حماية المؤسسات والأفراد في التعاملات المصرفية عبر الدول»، مركزاً على «أهمية التعاون بين البلدان العربية في العمليات المصرفية، الأمر الذي يساهم في حماية المجتمعات العربية من عمليات تبييض الأموال وتمويل الإرهاب وغيرها».

 

 

فتوح

من جهته، أكد الأمين العام لإتحاد المصارف العربية، وسام حسن فتوح، «أهمية الوساطة والتحكيم في حل المنازعات المصرفية والتجارية، وتحقيق ما يُسمى بالعدالة المصرفية»، لافتاً إلى «أن مبادئ مركز الوساطة والتحكيم التابع لإتحاد المصارف العربية تتمثل في النزاهة والثقة والمبادئ والخبرة».

 وقال فتوح: «إن أهمية الوساطة والتحكيم تكمن في معالجة القضايا القانونية المهمة ذات الصلة الوثيقة بالإستثمار المصرفي والتجاري وعقود التمويل للشركات والأفراد والمؤسسات، وما تتسم به هذه العلاقات من روابط ذات صبغة مصرفية من حيث تعدد الأطراف المتداخلة في العمليات المصرفية المتشددة».

أضاف فتوح: «يهدف هذا المؤتمر إلى تحديد أهمية مبدأ الوساطة والتحكيم لدى إتحاد المصارف العربية في حل النزاعات المصرفية، ووضع أسس العمليات المصرفية والقانونية. ومن أُولى أهداف الإتحاد تلبية حاجات القطاع المصرفي، وإنشاء عدالة مصرفية تنسجم مع روح تحقيق التنمية المستدامة. علماً أن هذا الملتقى يسعى الى إتاحة الفرصة للمشاركين للإطلاع على تجارب المراجع المختصة وأن الإتحاد أطلق أكبر موسوعة مصرفية ومالية باللغة العربية في العالم تضم قوانين من 22 دولة عربية وتشمل 4 آلاف نص قانوني و48 ألف مادة قانونية».

وختم فتوح: «نتمنى على هذا المؤتمر أن يسلط الضوء على أهمية تحقيق المعاني القانونية التي تساهم في تعزيز عملية التحكيم الدولية».

الدباغ

قال المستشار القانوني لإتحاد المصارف العربية د. صلاح الدين الدباغ: «إن التحكيم يعني إحالة النزاع من المحاكم إلى محكم مستقل بغية حسم النزاع بين الفرقاء المتخاصمين»، مشيراً إلى أهمية المحكم ودوره في فض النزاع في المسائل المصرفية، الإقتصادية والتجارية «مما يُساهم في عملية التنمية الإقتصادية ويُسرّع في إجراءات العدالة»، لافتاً إلى «أن معهد القضاء التونسي لم يكن يُعلم أسس مادة المحاسبة، لكنه في ما بعد أدخل هذه المادة كي يتدرب القضاة في المعهد المشار إليه على المعايير المحاسبية، لما لها من تأثير فعال على دور المحكم في فض النزاع».

 

الأحدب

من جهته، تحدث رئيس الهيئة العربية للتحكيم الدولي، وعضو المجلس الأعلى للتحكيم، إتحاد المصارف العربية د. عبد الحميد الأحدب، عن «أن المحكم يُقاتل من أجل العدالة. علماً أن التحكيم بات وسيلة بديلة من العنف بغية حسم النزاعات»، مشدداً على «الدور الثقافي الحقوقي للمحكم الذي يعمل على فض النزاعات بين الأطراف المتخاصمة ويبذل جهوداً إضافية لحث هؤلاء على العمل في تطوير الإقتصادات والأعمال التجارية، في حال كان النزاع متعلقاً بالشؤون المصرفية والتجارية».

 

خليل

أخيراً، تحدث رئيس مجلس أمناء وحدة غسل الاموال وتمويل الإرهاب، مصر المستشار أحمد سعيد خليل، فشدد على «أن التحكيم يشكل ضمانة أكيدة للأطراف المتعاقدة»، مشيراً إلى «دور التحكيم الأساسي في عملية النهوض بالإستثمارات، التي باتت إحدى الدعامات الأساسية لتحقيق التنمية».

 

 

 

جلسات العمل/ الجلسة الأولى

«دور التحكيم في فض المنازعات المصرفية»

أدار الجلسة الأولى بعنوان «دور التحكيم في فض المنازعات المصرفية»، المحكم الدولي، مؤسس وأمين عام المركز اللبناني للتحكيم سابقاً المحامي الدكتور محي الدين القيسي. وتحدث في الجلسة كل من: رئيس مجلس شورى الدولة السابق، محكم دولي، القاضي شكري صادر، المدير العام للمجموعة المهنية لبنوك المغرب الدكتور الهادي شايب عينو، المحامي رامي سميرة.

الجلسة الثانية

«دور التحكيم في تنمية الإقتصاد وجذب الإستثمار»

أدار الجلسة الثانية بعنوان «دور التحكيم في تنمية الإقتصاد وجذب الإستثمار»، أمين عام المركز اللبناني للتحكيم ريان القوتلي. تحدث في الجلسة كل من: المحامي الدكتور أنطوان صفير (محام في بيروت، باريس ومونتريال)، المحامي محمد عالم، والدكتور أحمد أورفلي (محكم دولي، قاض، مستشار سابق لرئيس الجمهورية التونسية)، والمحامي أنيس نعيم.

الجلسة الثالثة

«القوة التنفيذية لأحكام التحكيم»

أدار الجلسة الثالثة بعنوان «القوة التنفيذية لأحكام التحكيم»، وزير الثقافة اللبناني السابق المحامي روني عريجي. تحدث في الجلسة كل من: الرئيس السابق لمجلس القضاء الأعلى في لبنان، وعضو المجلس الأعلى للتحكيم، إتحاد المصارف العربية، الدكتور القاضي غالب غانم، رئيس الهيئة العربية للتحكيم الدولي الدكتور عبد الحميد الأحدب، (دكتور في القانون، ومحام، وعضو المجلس الأعلى للتحكيم، إتحاد المصارف العربية)، رئيس محكمة التمييز شرفاً الدكتور القاضي سامي منصور، والمحكم الدولي، المستشار في إدارة التفتيش القضائي الدكتور تاج السر حامد (المجلس القضائي – إمارة دبي).

الجلسة الرابعة

«المشاكل العملية والقانون الواجب التطبيق على إجراءات التحكيم»

أدار الجلسة الرابعة بعنوان «المشاكل العملية والقانون الواجب التطبيق على إجراءات التحكيم» المحامي د.أنطوان صفير. تحدث في الجلسة كل من: رئيس هيئة القضايا في وزارة العدل شرفاً القاضي مروان كركبي، رئيس محكمة الإستئناف في بيروت الناظرة في قضايا التحكيم القاضي فادي إلياس، د.غادة كرم، والمحامية رانيا خوري.