وزير المالية المصري: طلبات الأشقاء «أوامر» ومستعدون لنقل خبراتنا في الإصلاح الإقتصادي

Download

وزير المالية المصري: طلبات الأشقاء «أوامر» ومستعدون لنقل خبراتنا في الإصلاح الإقتصادي

الاخبار والمستجدات
العدد 495 شباط/فبراير 2022

وزير المالية المصري محمد معيط لمحافظ المركزي العراقي مصطفى غالب مخيف:

طلبات الأشقاء «أوامر» ومستعدون لنقل خبراتنا في الإصلاح الإقتصادي

الددكتور محمد معيط وزير المالية خلال لقائه مع محافظ البنك المركزي العراقي مصطفى غالب مخيف

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أنه «لولا الإستقرار السياسي والأمني فى مصر، الذي نجح الرئيس عبد الفتاح السيسي، في إرساء دعائمه، في ظل منطقة مضطربة تعاني أزمات سياسية، وإضطرابات أمنية ما نجحنا في التنفيذ المتقن لبرنامجي، وما تحقق التقدم الاقتصادي، وما صمدنا في مواجهة التداعيات السلبية لجائحة «كورونا» وتجاوز أزمة «الأسواق الناشئة»، والقدرة على التعامل المرن في مواجهة التقلبات والتحديات الإقتصادية التي تشهدها أسواق المال العالمية، على نحو يحظى بإشادة مؤسسات التصنيف والتمويل الدولية، ويتجلى في مؤشرات الأداء المالي للموازنة خلال النصف الأول من العام المالي الحالي».

 وأشار الوزير معيط إلى «أن هناك تكليفًا رئاسياً بالتوسع المستمر في المشروعات التنموية لتحسين مستوى معيشة المواطنين، والإرتقاء بالخدمات المقدمة إليهم».

وزير المالية: لولا الإستقرار ما تحقق التقدم الإقتصادي في مصر

 أضاف الوزير معيط، في لقائه مصطفى غالب مخيف محافظ البنك المركزي العراقي، والوفد المرافق له، «أن بيئة الأعمال في مصر أصبحت أكثر جذبًا للإستثمارات المحلية والأجنبية، وإستطعنا تحويل التحديات إلى فرص واعدة للإستثمار، والتنمية الشاملة، ترتكز على بنية تحتية قوية محفزة للقطاع الخاص، وقادرة على الوفاء بمتطلبات المشروعات الإستثمارية، حيث تُوفر الطاقة اللازمة لتشغيل المصانع، وتطوير وإنشاء شبكة طرق وفقًا لأحدث المعايير الدولية، وتوفر العملة الصعبة أيضًا، والأمن والإستقرار، والأراضي المرفقة، على نحو يؤدي إلى توسيع النشاط الإقتصادي، وتوفير المزيد من فرص العمل».

 ولفت وزير المالية إلى «أننا كنا نُعاني أزمة في الكهرباء والغاز الطبيعي، والآن أصبح لدينا فوائض للتصدير».

 عيط: كنا نُعاني أزمة في الكهرباء والغاز الطبيعي.. والآن لدينا فوائض للتصدير

 وأشار الوزير، إلى أنه «سيتم الإنتهاء من تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل في كل المحافظات خلال 10 سنوات، لتحقيق التغطية الصحية الشاملة لكل أفراد الأسرة المصرية؛ بما يُسهم في إرساء دعائم منظومة جيدة تمد مظلة الرعاية الصحية المتكاملة لكل أفراد الوطن؛ على نحو يحميهم من مخاطر الأمراض والعبء المادي والنفسي المصاحب لارتفاع النفقات الصحية المباشرة التي يتحملها الفرد».

 وأكد الوزير معيط «إستعداد الجانب المصري لنقل خبراته في مجالات الإصلاح الإقتصادي إلى دولة العراق، قائلا: «طلبات الأشقاء أوامر.. مصيرنا ومستقبلنا واحد»، وأضاف «أن مصر والعراق يُمثلان عمقًا إستراتيجيًا لبعضهما البعض»، مُثمنًا ما يمتلكه العراق من ثروات بشرية قدمت إسهامات معرفية في العديد من المجالات.

من جهته أشاد محافظ البنك المركزي العراقي مصطفى غالب مخيف بالنهضة غير المسبوقة «التي تشهدها مصر في شتى المجالات»، وأبدى إعجابه البالغ بنجاح برنامج الإصلاح الإقتصادي المصري، مؤكدًا «أن العراق يعتز بعلاقاته الأخوية مع مصر».

 وقال المحافظ مخيف: «إن الإقتصاد العراقي نجح في تجاوز مرحلة صعبة، ونسعى حاليًا لجذب وتشجيع الإستثمار، وتطوير دور القطاع الخاص»، موجهًا الدعوة لوزير المالية المصري لزيارة بغداد للمزيد من التباحث بين الجانبين حول تعزيز مختلف أوجه التعاون المشترك.

مصر والعراق توقّعان مذكرة تعاون لتبادل الخبرات

في القطاع المصرفي والدفع الإلكتروني

من جهة أخرى، وقّع طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، مع نظيره العراقي مصطفى غالب مخيف، مذكرة تعاون وتبادل خبرات في مجال القطاع المصرفي والدفع الإلكتروني، بما يساهم في تعزيز مجالات الإستثمار وتنشيط العلاقات المصرفية والإقتصادية بين البلدين.

وذكر البنك المركزي، في بيان، «أن الجانبين بحثا في تعزيز التعاون المشترك، وسبل تطوير العمل في قطاع المصارف بين الجانبين، في ضوء العلاقات التاريخية الراسخة بين البلدين»، مشيراً إلى أنه «تمت مناقشة العديد من المجالات المهمة لتحقيق التقارب المالي والإقتصادي بين العراق ومصر، في إطار روح من التعاون والتكامل، منوهاً بوجود رغبة قوية لدى البنوك المصرية في التواجد في السوق العراقي، وكذلك رغبة من البنوك العراقية في التواجد في مصر».

وأكد عامر «أن مصر مستعدة بكل ما تمتلكه من إمكانات وخبرات لخدمة الجانب العراقي».

من جانبه، أكد محافظ البنك المركزي العراقي، «أن بلاده تسعى إلى تعزيز وإقامة علاقات مصرفية رصينة ووطيدة مع مصر، بإعتبار أن القطاع المصرفي يمثل الحاضنة الأساسية لتشجيع المستثمرين للتوسع في إستثماراتهم في البلدين اللذين تحكمهما علاقات تاريخية قوية».

وقال غالب «إن الوفد المصرفي العراقي سيعقد لقاءات مع البنوك المصرية خلال زيارته الحالية للقاهرة لفتح مجال للإستثمار والتعاون بالسوق المصرية خلال المرحلة المقبلة».