100 مليار دولار خسائر الإقتصاد الأميركي

Download

100 مليار دولار خسائر الإقتصاد الأميركي

الاخبار والمستجدات
العدد 492 - تشرين الثاني/نوفمبر 2021

100 مليار دولار خسائر الإقتصاد الأميركي سنوياً

جرّاء إرتفاع درجات الحرارة

تهدد درجات الحرارة المرتفعة في الولايات المتحدة حياة العمال الزراعيين وإقتصاد البلد على حد سواء، فهذا العام 2021 تراجع العمل بسبب القيظ (الحر الشديد)، على ما تفيد الخبيرة في شؤون البيئة إيرما غوميز التي تعمل في مجال الزراعة في كاليفورنيا منذ نحو عشرة أعوام.

وتروي غوميز التي فقدت زميلة لها وعيها في الحقل أمام عينيها وفارقت الحياة من شدة الحر، «الأمر هائل بالفعل وهو قد يحصل لأي منا».

وتضع هذه العاملة قناعاً يقيها من دخان الحرائق الحرجية الذي يُغطي المنطقة بضباب يميل إلى الحمرة. ويؤدي العمل في حرارة شديدة إلى إبطاء الحركة والإصابة بالتعب والإرتباك والإغماء، فضلا عن التسبب بإرتفاع في حرارة الجسم قد يكون قاتلاً أحياناً.

وتشير التقديرات إلى أن الحرارة المرتفعة قد تتسبب في كاليفورنيا وحدها بالآلاف من حوادث العمل سنوياً، على ما قال جيسونغ بارك عالم المناخ في جامعة كاليفورنيا.

وقد تعذر على إيرما غوميز (37 عاماً) العمل لثماني ساعات في اليوم هذا الصيف، فكسبت 1700 دولار في الشهر، أي أقل بنحو 700 دولار من الفترة عينها العام الماضي. ويوازي هذا الفارق بالنسبة إليها الإيجار الذي تدفعه.

وتقول كريستينا دال التي شاركت في إعداد دراسة لحساب منظمة «يونيون أوف كونسرند سايينتيستس» غير الحكومية إنه «في مجالات كثيرة من الزراعة، يتلقى العمال أجراً في الساعة أو المهمة، وإذا ما أخذوا إستراحات، لا يدفع لهم، مما يؤثر في وضعهم المالي».

ولا تقتصر التداعيات على العمال فحسب بل هي تطول الإقتصاد برمته، بحسب دراستين حديثتين، فالبلد يفقد أصلاً 100 مليار دولار في العام، بسبب تراجع الإنتاجية نتيجة القيظ، وفي غياب تدابير للحد من إحترار الكوكب، قد تبلغ هذه الخسائر 500 مليار دولار في العام 2050، بحسب تقرير صدر في أواخر آب (أغسطس) 2021 عن مركز التكيف التابع لمؤسسة أدريين أرشت-روكفيلر.

وتقول كاثي بوغمان ماكلود مديرة المركز «عندما يكون الشخص أبطأ وتيرة، وبحاجة إلى تناول مشروبات منعشة والاحتماء في الظل، تتراجع الإنتاجية من دون شك». وقد سجل البلد حرارة قياسية في بعض المناطق الصيف الماضي، ويُتوقع أن يتفاقم الوضع. ويعمل ثلاثة ملايين أميركي أسبوعاً واحداً على الأقل في حرارة تتخطى 37.7 درجة مئوية، معرضين حياتهم للخطر.

وإذا ما إستمر الأمر على هذا المنوال في حلول منتصف القرن، سيعمل نحو 18.4 مليون شخص لأكثر من أسبوع في حر شديد، ما يستلزم مزيداً من الإستراحات للحفاظ على صحتهم.

pornjk.com watchfreepornsex.com pornsam.me pornpk.me pornfxx.me foxporn.me porn110.me porn120.me oiporn.me pornthx.me

daftar situs judi slot online terpercaya

Human Wheels

Sateliteforeverorbiting

judi slot pulsa

Productserviceinnovation