136.1 مليون دولار أرباح «الإسلامي الأردني» في نهاية 2021 قبل الضريبة

Download

136.1 مليون دولار أرباح «الإسلامي الأردني» في نهاية 2021 قبل الضريبة

الاخبار والمستجدات
العدد 495 شباط/فبراير 2022

مجلس الإدارة يوصي بتوزيع 25 % أرباحاً نقدية على المساهمين

136.1 مليون دولار أرباح «الإسلامي الأردني» في نهاية 2021 قبل الضريبة

أعلن البنك الإسلامي الأردني، وهو إحدى الوحدات التابعة لمجموعة البركة المصرفية، عن نتائجه المالية في نهاية العام 2021 بتحقيق نمو في مختلف المؤشرات المالية، حيث بلغت الأرباح الصافية قبل الضريبة حوالي136.1 مليون دولار، في مقابل حوالي 118.2 مليوناً وبنسبة نمو بلغت 15.1 %. بينما وصلت الأرباح بعد الضريبة إلى حوالي 83.3 مليون دولار في مقابل حوالي 73.5 مليوناً في نهاية العام 2020 وبنسبة نمو بلغت 13.3 %، كما وصلت أرباح الإستثمار المشترك الى 293.9 مليون دولار مقارنة بـ 271.1 مليوناً في نهاية العام 2020  وبنسبة نمو 8.4%.

وقد أبدى رئيس مجلس الإدارة موسى شحادة، تقديره لما حققه البنك من نتائج مميزة خلال العام 2021، «رغم التحديات الإقتصادية المختلفة والآثار السلبية على الإقتصاد الوطني الناتجة عن تبعات جائحة كورونا، والتي جاءت نتاج جهود مميزة من الإدارة التنفيذية والعاملين في البنك، لتحقيق تطلعات مجلس الإدارة، وتعزيز ثقة المتعاملين والمساهمين، والتي تؤكد قدرة البنك على العمل في مختلف الظروف بكل كفاءة وإقتدار»، مشيداً بـ «الجهود والإجراءات التي إتخذها البنك المركزي الأردني والجهات الحكومية،  في إطار حرصها على سلامة ومتانة الجهاز المصرفي الأردني في مواجهة مختلف التحديات».

وقال شحادة «إن مجلس إدارة البنك، إعتمد البيانات المالية للبنك لعام 2021 في إجتماعه المنعقد في 8/2/2022، وأوصى للهيئة العامة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 25 % من القيمة الاسمية للسهم عن العام 2021، مع إستمرار البنك في تعزيز سياسته المتحفظة برصد مخصصات مالية حتى نهاية عام 2021 وذلك لمواجهة أي تحديات أو تأثيرات سلبية مستقبلية من تبعات جائحة كورونا وغيرها».

من جانبه أكد الرئيس التنفيذي المدير العام للبنك الدكتور حسين سعيد «أن تحقيق البنك لنمو متصاعد في مختلف بياناته المالية في نهاية العام 2021 هو تأكيد لقوة البنك ونجاحه في الإستمرار بتنفيذ سياسته القائمة على مواجهة مختلف المخاطر والتحديات، والمحافظة على متانة مركزه المالي، والحفاظ على سلامة وجودة أصوله، في ظل إستمرار تبعات جائحة كورونا. وقد جاء النمو المتحقق في الأرباح نتيجة تنويع مصادر الدخل وتعزيز الكفاءة التشغيلية وترشيد المصروفات».

وقال الدكتور حسين سعيد «إن موجودات البنك بما فيها (حسابات الإستثمار المخصص وحسابات الوكالة بالإستثمار «المحافظ الإستثمارية»)، بلغت نحو  8.40 مليارات دولار، مقابل حوالي 7.65 مليارات في نهاية العام 2020 بزيادة بلغت حوالي 742 مليوناً، وبنسبة نمو 9.7%».

أضاف د. سعيد: «كما عزز البنك من توظيفاته المالية، وتنمية إستثماراته وتمويلاته، لتشمل مختلف القطاعات من أفراد وشركات، مع مراعاة التوزيع الجغرافي، حيث بلغت التمويلات الممنوحة للعملاء بما فيها (حسابات الإستثمار المخصص وحسابات الوكالة بالإستثمار «المحافظ الإستثمارية») حوالي 6.69 مليارات دولار، مقابل حوالي 6.04 مليارات في نهاية العام 2020 بزيادة بلغت حوالي 647 مليوناً، وبنسبة نمو 10.7%».

  وتأكيداً على ثقة متعاملي البنك بالخدمات المصرفية التي يحرص البنك على تقديم الأفضل والأحدث منها، والمتوافقة مع أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية، فقد بلغت ودائع وحسابات العملاء بما فيها «حسابات الإستثمار المخصص وحسابات الوكالة بالاستثمار (المحافظ الإستثمارية)» حوالي 7.45 مليارات دولار، مقابل حوالي 6.77 مليارات في نهاية العام 2020 بزيادة بلغت حوالي677 مليوناً، وبنسبة نمو 10%.

وعن مؤشرات متانة المركز المالي وقاعدة رأس مال للبنك، أوضح الدكتور حسين سعيد «أن حقوق المساهمين بلغت حوالي 719 مليون دولار مقابل حوالي 669 مليوناً في نهاية العام 2020، وبنسبة نمو 7.4 %، وبلغت نسبة كفاية رأس المال حوالي23.18%، وبلغت نسبة الديون غير العاملة 2.57%، ونسبة تغطية الديون غير العاملة 115.4%».