اقتصاد الإمارات صلب وجاذب للاستثمار

Download

اقتصاد الإمارات صلب وجاذب للاستثمار

مقابلات
العدد 472 آذار/مارس 2020

الرئيس التنفيذي لـ «المصرف» فيصل كلداري:

اقتصاد الإمارات صلب وجاذب للاستثمار

                فيصل كلداري، الرئيس التنفيذي

يسير المصرف العربي للإستثمار والتجارة الخارجية «المصرف» على خطى التحديث المستمر على جميع المستويات الإدارية لتحقيق رؤيته أن يكون مثالاً للإبتكار والشريك المالي المفضل في أشكال الخدمات المصرفية كافة في المنطقة.

وقد أضحى «المصرف» اليوم شريكاً مالياً مهماً في الدولة، حيث يقدّم لعملائه مجموعة كاملة من الخدمات المالية، بما في ذلك الخدمات المصرفية للأفراد والشركات، الخدمات المصرفية الإسلامية والخزينة والإستثمارلمساعدة عملائه في بناء وإدارة الموارد المالية وتلبية شتى احتياجاتهم من منطلق قيمه التي تحتم تحديث منتجاته وخدماته ليكون على أهبة الإستعداد لخدمة عملائه بشكل أفضل.

الرئيس التنفيذي لـ«المصرف» فيصل كلداري طمأن في حوار مع مجلة «إتحاد المصارف العربية» إلى مسار البنك الصحيح نحو النمو المستدام، وكشف عن إطلاق عدد من المنتجات الجديدة المواكبة لتطلعات العملاء، ومجموعة من المبادرات لإتاحة العديد من الخدمات للأفراد والشركات عبر الأجهزة الذكية، إلى حلول مخصصة لتلبية الاحتياجات المصرفية للعملاء من أصحاب الثروات، مؤكداً مواصلة تطبيق استراتيجيته المتحفظة تجاه النمو في أنشطة أعماله والمحافظة على جودة الأصول، مع التركيز على تنويع مصادر الإيرادات والحدّ من درجة المخاطر. وفي ما يلي نص الحوار:

* كيف تقوّمون أداء مصرفكم خلال عامي 2018 و 2019؟

– بالرغم من التحديات التي تواجه بيئة الأعمال كان أداؤنا في 2018 متميزاً ومستنداً إلى عوامل عدة أهمها الإستقرار الذي تتمتع به الدولة وصلابة الإقتصاد الوطني وقاعدته الإنتاجية والخدمية المتنوعة والديناميكية والجاذبية التي تتمتع بها دولة الإمارات للإستثمار. ومع بدايات العام 2019 ظهرت مؤشرات واضحة تفيد بأن مسار أداء المصرف خلال هذا العام سارت بالإتجاه الصحيح نحو النمو المستدام، مع الحرص على مواصلة تحقيق أداء متميز والتعامل بكفاءة مع الفرص والتحديات.

* تتجهون بشكل واضح نحو الخدمات المصرفية الرقمية، هلا وضعتنا في صورة الجهود التي تبذلونها في هذا المجال؟

– يواصل «المصرف» الإستثمار في تحسين تجربة العملاء، وفي هذا الإطار نواصل جهودنا الهادفة إلى تعزيز البنية التحتية وتحسين بنية العمل ورفع الكفاءة، حيث انتهينا من تنفيذ نظام الخدمات المصرفية الأساسية الأفضل في فئته T24 وذلك في 3 آب/أغسطس 2019. وإلى جانب إطلاق نظام T24، قمنا باستبدال 18 نظاماً فرعياً ضمن فترة زمنية وجيزة. ووفقاً لإدارة شركة «تيمينوس» تم تنفيذ المشروع في وقت قياسي. وقد تمكنّا من تحقيق ذلك بفضل الجهود الجبّارة التي بذلتها فرق متعدّدة لإحراز هذا المستوى من النجاح.

وقمنا بافتتاح مركز الأعمال الجديد بموقع مميز في شارع الشيخ زايد في دبي والمصمم بأسلوب عصري ومجهّز بأحدث التقنيات والأجهزة الذكية ومرافق استضافة الفعاليات الخاصة بالعملاء، ويوفر للعملاء جميع احتياجاتهم المصرفية، كما وأطلقنا مجموعة من المبادرات لإتاحة العديد من خدماتنا للأفراد والشركات عبر الأجهزة الذكية ومن خلال تطبيق الهاتف المتحرك والساعات الرقمية، كما تابعنا تحديث أجهزة الصراف الآلي.

 ومن ضمن خططنا افتتاح مركز في منطقة كيزاد خلال العام المقبل، لدعم جميع الأقسام.

 وسنواصل جهودنا لتعزيز تجربة العملاء من خلال توفير الخدمات الذكية والحدّ من الوقت والجهد وخفض التكلفة وتعزيز مفاهيم الشفافية والكفاءة.

* إنطلقتم منذ أعوام بتوسيع أعمالكم وتقديم خدماتكم للأفراد، ما تقويمكم لهذه الخطوة؟

– إلى جانب مواصلة التركيز على قطاع الشركات والمؤسسات قمنا خلال الأعوام الماضية بتوسيع مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد لتلبية احتياجات موظفي عملائنا من الشركات والمؤسسات من جهة، وتلبية متطلبات العملاء الأفراد من جهة أخرى، وكان الهدف من وراء ذلك تنويع قاعدة أعمالنا وتعزيز مصادر الدخل بقطاع الأفراد.

كما طرحنا عدداً من الخدمات والمنتجات الجديدة، كذلك قمنا بتدشين وحدة إدارة الثروات الخاصة، والتي تقدم حلولاً مصرفية مخصصة لتلبية الاحتياجات المصرفية لعملائنا من أصحاب الثروات.

* سجلتم خطوة مميزة في مجال تقديم خدماتكم المصرفية الإسلامية للعملاء، ماذا عنها وأين هي في استراتيجيتكم؟

– شرع «المصرف» في تطوير منتجات وخدمات مصرفية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لعملائه من الشركات والمؤسسات، وقام مؤخراً بتطوير مجموعة من الحلول المصرفية الإسلامية للأفراد. وتعتبر الصيرفة الإسلامية جزءاً أساسياً في استراتيجية نمو أعمالنا للسنوات المقبلة.

* ما مدى مساهمتكم في تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة؟

– يدرك «المصرف» أهمية مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإقتصاد، حيث نسعى إلى تعزيز ذلك بتواجد فرع لنا في المنطقة الصناعية في المصفح في إمارة أبوظبي، وقمنا بافتتاح مركز الأعمال في شارع الشيخ زايد في دبي لعملاء المصرف من المؤسسات لتلبية جميع احتياجاتهم المصرفية، من خلال مجموعة من الكوادر المصرفية. ونسعى دائماً لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال تقديم المشورة ودعمها بمجموعة من المنتجات والأدوات لتحقيق أهدافها.

وشارك «المصرف» مؤخراً في برنامج الضمانات الإئتمانية لتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة الذي أطلقه «مصرف الإمارات للتنمية»، وذلك التزاماً منا بتطوير وتوفير منتجات وحلول تمويلية مبتكرة لتتمكن المؤسسات الوطنية الناشئة ورواد الأعمال الإماراتيين من المساهمة بفعالية في التنمية الإقتصادية المستدامة.

* ما هي خططكم المستقبلية وماذا عن استراتيجيتكم في مجال التحوّل الإلكتروني؟

– سنواصل استراتيجيتنا المتحفظة تجاه النمو في أنشطة أعمالنا والمحافظة على جودة الأصول مع التركيز على تنويع مصادر الإيرادات والحدّ من درجة المخاطر. كما سنستمر في كل ما من شأنه تحسين تجربة عملائنا المصرفية، ولدينا عدد من المبادرات الإستراتيجية الهادفة إلى تعزيز جودة خدمة العملاء وتطوير ممارسات إدارة المخاطر وتنمية الدخل.