البنك المركزي العراقي يُطلق منصة إلكترونية لإصدار خطابات الضمان

Download

البنك المركزي العراقي يُطلق منصة إلكترونية لإصدار خطابات الضمان

الاخبار والمستجدات
العدد 480- تشرين الثاني/نوفمبر 2020

البنك المركزي العراقي يُطلق منصة

إلكترونية لإصدار خطابات الضمان

في إطار إجراءاته الإصلاحية ومواكبة للتطورات الحاصلة في أتمتة الصناعة المصرفية، أعلن البنك المركزي العراقي، «إطلاق المنصة الإلكترونية لخطابات الضمان». وأفاد البنك في بيان، أنه «في إطار إجراءاته الإصلاحية، ومواكبة للتطورات الحاصلة في أتمتة الصناعة المصرفية، يُعلن البنك عن إطلاق المنصة الإلكترونية لخطابات الضمان التي سيتم تسجيل معلومات الخطابات فيها من قبل المصارف المجازة».

وأوضح البيان: «أن المنصة شاملة في عملها تحميل بيانات الخطابات من قبل مخوّلي المصارف من خلال الولوج اليها وبصلاحيات مختلفة ومحَدَّدة، على أن يكون المصرف مسؤولاً عن دقَّة وصحَّة تلك البيانات».

وأوضح البنك، أنه «يُشتَرط من الجهات المستفيدة للقطاعين العام والخاص، وبعد إصدار الخطاب، إعتماد نموذج تسجيل إلكتروني يتم إستحصاله من البنك المركزي، والذي ستصدره هذه المنصة، متضمّناً المعلومات الخاصة بتلك الخطابات، ويحمل علامات أمنيَّة مختلفة، كالختم الحراري وخاصية (الباركود)، من دون أن يتحمل هذا البنك أي التزام مالي ينتج عن تلكؤ المصرف في تسديد قيمة الخطاب».

ودعا البنك المركزي، الجهات المستفيدة من خطابات الضمان داخل العاصمة بغداد إلى «إستحصال نموذج تسجيل المعلومات من قبل هذا البنك. أما الجهات الواقعة خارج العاصمة بغداد فيمكنها إستحصال نموذج تسجيل المعلومات من فروع البنك المركزي العراقي (البصرة، الموصل، أربيل) وحسب الرقعة الجغرافية لكل فرع، وسيتم العمل فعلياً بالألية اعلاه بدءاً من 18 تشرين الأول/أكتوبر 2020».

 محافظ البنك المركزي العراقي

يؤكد ضرورة حل القضايا المصرفية مع إيران

محافظ البنك المركزي العراقي مصطفى غالب مخيف

 

أعلن محافظ البنك المركزي العراقي مصطفى غالب مخيف، إثر لقائه مع نظيره الايراني عبد الناصر همّتي على رأس وفد، في العاصمة العراقية بغداد «أن المسؤولين العراقيين يؤكدون حل القضايا المصرفية بين البلدين، وأن المشاكل ستُحل قريباً في ظل الآليات المعتمدة»، مؤكداً «أننا نُحاول مواصلة التعاون المصرفي مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وسنستخدم خبرة طهران في التمويل والمصارف»، مشيراً إلى «أن كل جهودنا هي لمواصلة التعاون بين البلدين، وسيتم حل المشاكل القائمة في مجال المطالبات المالية والنقدية لإيران».

وأضاف محافظ البنك المركزي العراقي مخيف «أن هناك بعض الآليات التي يُمكن إستخدامها للمساعدة في تعزيز التعاون المصرفي والنقدي بين البلدين وحل المشاكل القائمة»، قائلاً: «إننا إقترحنا تشكيل لجنة مشتركة، في حضور مسؤولين مصرفيين وماليين من البلدين لإيجاد الحل اللازم لتسوية القضايا المالية بين إيران والعراق».

من جانبه، أمل محافظ البنك المركزي للجمهورية الإسلامية الإيرانية عبد الناصر همّتي، في «أن يتم بالتعاون مع نظيره العراقي، حل القضايا المصرفية المعقدة بين البلدين»، لافتاً إلى «أن العلاقات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق مهمة وفعّالة للغاية»، مشيراً إلى «أن طهران تُولي أهمية كبيرة لتطوير التعاون مع بغداد».

يُشار إلى أن المحافظ الإيراني همتي كان إلتقى عدداً من المسؤولين العراقيين، من بينهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وكان بحث في الشؤون المصرفية والمالية التي تخص البلدين.