272.5 مليار دولار استثمارات 12 دولة عربية في السندات الأمريكية .. 46.7 % للسعودية

Download

272.5 مليار دولار استثمارات 12 دولة عربية في السندات الأمريكية .. 46.7 % للسعودية

Arabic News
(الإقتصادية)-19/07/2021

بلغت استثمارات الدول العربية في سندات وأذون الخزانة الأمريكية بنهاية أيار (مايو) الماضي 272.5 مليار دولار، تمثل 3.8 في المائة من حيازة دول العالم في أداة الدين الأمريكية، البالغة نحو 7.135 تريليون دولار.
ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة “الاقتصادية”، استند إلى بيانات وزارة الخزانة الأمريكية، فإن 12 دولة عربية تستثمر أموالا في سندات وأذون الخزانة الأمريكية بنهاية آذار (مارس) 2021، تتصدرها السعودية التي تستحوذ على نصيب الأسد بحصة 46.7 في المائة، بقيمة استثمارات 127.3 مليار دولار، تمثل 1.8 في المائة من استثمارات دول العالم في أداة الدين الأمريكية، محتلة المركز الـ14.
وشهد شهر مايو الماضي أكبر مشتريات في سندات الخزانة الأمريكية منذ يونيو 2020 “خلال 11 شهرا” بنحو 64.7 مليار دولار، ليكون ثاني شراء شهري على التوالي بعد مشتريات بـ41.9 مليار دولار في أبريل السابق له.
وبالعودة إلى المستثمرين العرب، جاءت الإمارات في المركز الثاني بعد السعودية باستثمارات 57.3 مليار دولار، تمثل 21 في المائة من استثمارات العرب، و0.8 في المائة من استثمارات دول العالم، وثالثا الكويت باستثمارات 45.9 مليار دولار، تمثل 16.9 في المائة من استثمارات العرب، و0.6 في المائة من استثمارات العالم.
واحتلت العراق المركز الرابع باستثمارات 20.9 مليار دولار، تمثل 7.7 في المائة من استثمارات العرب، و0.3 في المائة من استثمارات دول العالم، ثم قطر باستثمارات 7.1 مليار دولار، تمثل 2.6 في المائة من استثمارات العرب، و0.1 في المائة من استثمارات دول العالم.
وفي المرتبة السادسة تأتي سلطنة عمان، باستثمارات 5.4 مليار دولار، تمثل 2 في المائة من استثمارات العرب، و0.1 في المائة من استثمارات دول العالم، ثم المغرب باستثمارات 4.1 مليار دولار، تمثل 1.5 في المائة من استثمارات العرب، و0.06 في المائة من استثمارات دول العالم.
وحلت مصر ثامنا، باستثمارات تبلغ 2.2 مليار دولار، تمثل 0.8 في المائة من استثمارات العرب، و0.03 في المائة من استثمارات دول العالم، ثم موريتانيا باستثمارات 841 مليون دولار، تمثل 0.3 في المائة من استثمارات العرب، و0.01 في المائة من استثمارات دول العالم.
وعاشرا جاءت البحرين، باستثمارات 828 مليون دولار، تمثل 0.3 في المائة من استثمارات العرب، و0.01 في المائة من استثمارات دول العالم.
وفي المرتبة الـ11 حلت الجزائر باستثمارات 681 مليون دولار، تمثل 0.2 في المائة من استثمارات العرب، و0.01 في المائة من استثمارات دول العالم، وأخيرا، جاءت لبنان باستثمارات مليون دولار.
والاستثمارات العربية والسعودية في سندات الخزانة فقط، لا تشمل الاستثمارات الأخرى في الأوراق المالية والأصول والنقد في الدولار في الولايات المتحدة.
حيازة السعودية
تراجعت استثمارات السعودية في أذونات وسندات الخزانة الأمريكية خلال مايو الماضي 2.3 في المائة ما يعادل ثلاثة مليارات دولار، لتبلغ 127.3 مليار دولار “477.4 مليار ريال”، مقابل 130.3 مليار دولار “488.6 مليار ريال” بنهاية أبريل الذي سبقه.
وبذلك تكون السعودية خفضت حيازتها للشهر السادس على التوالي، لكنها حافظت على المرتبة الـ14 عالميا بين كبار المستثمرين في أداة الدين الأمريكية.
وتوزعت استثمارات السعودية في سندات الخزانة الأمريكية إلى 103.9 مليار دولار في سندات طويلة الأجل، تمثل 82 في المائة من الإجمالي، فيما نحو 23.4 مليار دولار في سندات قصيرة الأجل تشكل 18 في المائة من الإجمالي.
وعلى أساس سنوي، ارتفع رصيد السعودية من سندات وأذونات الخزانة الأمريكية 3.1 في المائة “خمسة مليارات دولار” بنهاية مايو 2021، مقارنة برصيدها نهاية الشهر نفسه من 2020 البالغ 123.5 مليار دولار.
ومنذ مطلع 2020، ارتفعت حيازة السعودية من سندات وأذون الخزانة الأمريكية من 179.8 مليار دولار في كانون الأول (ديسمبر) 2019 إلى 182.9 مليار دولار بنهاية كانون الثاني (يناير) 2020، ثم إلى 184.4 مليار دولار بنهاية شباط (فبراير).
بينما بدأت في التراجع إلى 159.1 مليار دولار بنهاية آذار (مارس) 2020، و125.3 مليار دولار بنهاية نيسان (أبريل)، و123.5 مليار دولار بنهاية أيار (مايو)، قبل أن تعود إلى الشراء في حزيران (يونيو) الماضي مع تحسن المؤشرات الاقتصادية الأمريكية مع الفتح التدريجي للبلاد.
وعادت إلى البيع بنهاية تموز (يوليو) لتصل استثماراتها إلى 124.6 مليار دولار، ثم ارتفعت إلى 130 مليار دولار بنهاية آب (أغسطس)، ثم إلى 131.2 مليار دولار بنهاية أيلول (سبتمبر)، ثم 134.2 مليار دولار بنهاية تشرين الأول (أكتوبر)، ثم إلى 137.6 مليار دولار بنهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، قبل أن تتراجع إلى 136.4 مليار دولار بنهاية كانون الأول (ديسمبر) 2020، ثم إلى 135.1 مليار دولار بنهاية كانون الثاني (يناير) 2021، ثم إلى 132.9 مليار دولار بنهاية شباط (فبراير)، ثم إلى 130.8 مليار دولار بنهاية آذار (مارس)، ثم إلى 130.3 مليار دولار بنهاية أبريل، و127.3 مليار دولار بنهاية مايو الماضي.
وكانت حيازة السعودية من سندات وأذونات الخزانة الأمريكية تراجعت 24.1 في المائة “43.4 مليار دولار” خلال 2020، لتبلغ 136.4 مليار دولار، مقارنة برصيدها نهاية 2019 البالغ 179.8 مليار دولار.
وارتفع رصيد السعودية خلال 2019 نحو 4.8 في المائة بما يعادل 8.2 مليار دولار، مقارنة برصيدها نهاية 2018 البالغ 171.6 مليار دولار. وخلال 2018 كانت السعودية رفعت رصيدها من سندات الخزانة الأمريكية 16.4 في المائة بما يعادل 24.2 مليار دولار، مقارنة برصيدها نهاية 2017 البالغ 147.4 مليار دولار.