5 دوافع لتحويل «صندوق المشروعات» إلى بنك

Download

5 دوافع لتحويل «صندوق المشروعات» إلى بنك

Arabic News
(القبس)-01/10/2021

في اطار الخطط الحكومية الهادفة لإعادة هيكلة العديد من المؤسسات بما يتماشى مع ترشيد الإنفاق الحكومي، وتقليل الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي في تمويل الموازنة العامة، طالبت دراسة حديثة الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية بضرورة تحويل الصندوق الوطني للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الى بنك، لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة بآلية جديدة من شأنها تحقيق مبدأ كفاءة التمويل الفعال.

وقالت مصادر حكومية لـ القبس ان الاسباب وراء رؤية الحكومة تحويل الصندوق الوطني الى «بنك» ترجع الى عدد من الامور منها:

أولاً: تعثر عدد من المشاريع عن سداد ما عليها من مستحقات، الامر الذي من شأنه ان يعرض الصندوق لخسائر تتم تغطيتها من اصل رأس المال الخاص به.

ثانياً: عدم وجود ضمانات كافية لاسترجاع القروض، وهو ما عملت عليه ادارة الصندوق الوطني لتلافيه من خلال استحداث العديد من القرارات والاجراءات.

دوافع التحوُّل

واوضحت ان من شأن المضي قدماً في تحقيق هذه الرؤية تحقيق العديد من التغييرات التي ستعود بفوائد كثيرة على الاقتصاد الوطني والمبادرين، ابرزها:

1 – تحقيق مبدأ التمويل الفعّال للمشروعات الصغيرة والمتوسطة:

سيعمل البنك على تأسيس آلية جديدة في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما هو معمول بها تجارياً مع مراعاة الجانب التنموي لهذه المشروعات، ليكون منح التمويلات من خلال آلية جديدة اساسها الانتاجية والارباح والقيمة المضافة.

2 – تقليل عدد المشروعات المتعثِّرة:

شهدت الفترة الاخيرة مخاوف كثيرة من تعرض المشروعات التابعة للصندوق الوطني للمشروعات الصغيرة والمتوسطة للخسائر، خاصة بعد قرارات الاغلاق الاقتصادي التي صدرت ضمن الاجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا، الامر الذي ستتم معالجته من خلال التعامل المصرفي مع هكذا اجراءات، حيث سيتم اتخاذ الاحتياطيات اللازمة امام اي اجراءات مماثلة في المستقبل، ما سيقلل من نسبة التعثر.

3 – توجيه دفة المشروعات الصغيرة لتتماشى مع خطط التنمية الحكومية:

استحوذت مشروعات محددة على النسبة الاكبر في قائمة تمويلات الصندوق الوطني، ما يخالف التوجه الحكومي الخاص بدعم وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بما يجعل منها اضافة للاقتصاد الوطني من خلال التنوع ما بين الانشطة الاقتصادية المختلفة، بما يخدم خطط التنمية الحكومية.

4 – ضمان استمرارية تمويل المشروعات:

ان المبادرة الخاصة بإنشاء بنك المشروعات الصغيرة والمتوسطة من شأنها تخفيف الضغط عن كاهل الحكومة التي تقع عليها مسؤولية تمويل ومراقبة سير عمل المشروعات التي يتم تمويلها، اضافة الى ان التمويل للمشروعات على اسس مصرفية سيضمن استمرارية عملية التمويل وعدم الحاجة الى زيادة رأس مال الصندوق في المستقبل.

5 – تقليص الوقت:

يحتاج المبادرون الى وقت طويل واجراءات كثيرة للحصول على تمويل لمشروعاتهم من خلال الصندوق الوطني، الامر الذي من الممكن تجاوزه في حال تم تحويل الصندوق الى بنك، حيث سيتم تقليص الوقت اللازم لمنح التمويلات واختصار العديد من الاجراءات.

تخوُّف من التعامل التجاري

على جانب آخر، تظهر مخاوف عدة من التوجه الخاص بتحويل الصندوق الوطني الى بنك، والتعامل بشكل تجاري بحت مع المبادرين، خاصة ان الهدف الاسمى لإنشاء الصندوق هو دعم توجه الشباب الكويتي للانخراط للعمل في القطاع الخاص من خلال انشاء المشروعات الخاصة بهم، بدعم وتوجيه من الصندوق، كما ان فلسفة الصندوق لا تقتصر على التمويل فقط، بل تتضمن التدريب والتأهيل والمشاركة، وهو ما لن يكون قادرا على تحقيقه في حال تحويله الى بنك.

pornjk.com watchfreepornsex.com pornsam.me pornpk.me pornfxx.me foxporn.me porn110.me porn120.me oiporn.me pornthx.me

daftar situs judi slot online terpercaya

Human Wheels

Sateliteforeverorbiting

judi slot pulsa