الإسكوا تواصل جهودها لدعم التنمية المستدامة في الدول العربية

تنزيل

 الإسكوا تواصل جهودها لدعم التنمية المستدامة في الدول العربية

الاخبار والمستجدات
العدد 501 - آب/أغسطس - 2022

 الإسكوا تواصل جهودها لدعم التنمية المستدامة

في الدول العربية

إطلاق مرصدين للإنفاق الإجتماعي في الأردن وتونس

 في حين لا تزال بعض الحكومات العربيّة، تُواجه ضغوطات ماليّة شديدة تحول دون توجيه النفقات العامة لدعم التنمية المستدامة، عمِلت لجنة الأمم المتحدة الإقتصادية والإجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) على تطوير مراصد للإنفاق الإجتماعي، تعمل كأداة لدعم الخيارات المختلفة بالموازنة العامة وتصويب الإنفاق نحو الأولويات الاجتماعية الملحّة. وفي 8 و12 أيلول/سبتمبر 2022، شاركت الأمينة التنفيذية للإسكوا رولا دشتي في حفليْ إطلاق مرصدي الأردن وتونس توالياً، بالتعاون مع الوزارات المعنيّة في البلدَين.

ومرصد الإنفاق الاجتماعي هو أداة رائدة طوّرتها الإسكوا تُساهم في تحسين عمليّة رصد الإنفاق الإجتماعيّ وإدارته لتكون السياسات أكثر إنصافًا وكفاءةً وفعّالية وتحفيزاً للنمو الشامل. ويدعم المرصد أيضاً جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ويُوفّر مقياساً شاملاً للإنفاق الإجتماعي في مجالات التعليم؛ والصحة والتغذية؛ والسكن والإتصال والمرافق المجتمعيّة؛ والتدخلات في سوق العمل وتوفير فرص العمل؛ والحماية الإجتماعية والدعم ومساعدة المزارع؛ والفن والثقافة والرياضة؛ وحماية البيئة.

وشدّدت دشتي على «أنّ دعم كفاءة القطاع العام، ولاسيّما الإنفاق على قطاع الخدمات الإجتماعية، أساسيّ لإنعاش الإقتصاد»، معتبرة «أن مرصد الإنفاق الإجتماعي أداة فعّالة لتحديد المجالات التي يتّسم فيها الإنفاق بعدم الكفاءة، حسب المعايير العالمية ومعالجة هذه المشكلة».

وقالت دشتي: «إن المرصد هو أيضاً أداة فعّالة تُمكّن الحكومات من التواصل بفاعلية مع المواطنين والمجتمع المدني والمانحين في شأن البرامج الحكومية والإنفاق المخصص لها». وأضافت «أن الهدف الأساسي منه دعم جهود الدول الأعضاء لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ليس من خلال إنفاق المزيد، بل الإنفاق على نحو أكثر ذكاءاً».