بنك إنكلترا يتوسّع في التحفيز وسط أجواء عاصفة

تنزيل

بنك إنكلترا يتوسّع في التحفيز وسط أجواء عاصفة

الاخبار والمستجدات
العدد 480- تشرين الثاني/نوفمبر 2020

بنك إنكلترا يتوسّع في التحفيز وسط أجواء عاصفة

توقع بشنك إنكلترا المركزي، أن الإقتصاد البريطاني لن يصل إلى حجمه قبل الجائحة حتى الربع الأول من العام 2022، ليمد الفترة التي يتوقعها لمدى سرعة عودة الإنتاج إلى مستوى الربع الرابع من العام 2019.

وأفاد بنك إنكلترا: «وفق التوقع الأساسي للجنة السياسة النقدية، لن يتخطى الناتج المحلي الإجمالي مستواه في الربع الرابع من العام 2019 حتى الربع الأول من العام 2022، وذلك بعدما أفاد في السابق أنه سيعود إلى ذلك المستوى في العام 2021».

من جهة أخرى، قرر البنك المركزي البريطاني توسيع برنامج شراء السندات بـ150 مليار جنيه إسترليني، كما أبقى سعر الفائدة عند مستواه القياسي المنخفض، وذلك مع دخول الإقتصاد في إغلاق ثانٍ.

وقررت لجنة السياسة النقدية التي تضم تسعة أعضاء، بالإجماع، زيادة حجم برنامج شراء السندات إلى 895 مليار جنيه إسترليني من 745 مليار جنيه. وكان خبراء الإقتصاد يتوقعون أن تقوم اللجنة برفعه بمائة مليار جنيه إسترليني.

كما صوّتت اللجنة بالإجماع على إبقاء سعر الفائدة عند 0.10 %. وكان البنك قد خفض الفائدة 65 نقطة أساس في مارس (آذار) 2020. وأكد صنّاع السياسة أنهم مستعدون لإتخاذ مزيد من الإجراءات إذا لزم الأمر لمساعدة الإقتصاد على التعافي، وضمان عودة التضخم إلى المعدل المستهدف عند 2 %.

ويُتوقع أن يظل التضخم في أسعار المستهلكين عند 0.5 % أو أعلى بقليل من هذه النسبة طوال معظم فصل الشتاء. وفي ظل إعادة فرض تدابير التباعد الإجتماعي، يتوقع البنك أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي بنحو 2 % في الربع الأخير من العام 2020.