موجودات مجموعة QNB ترتفع والقروض والسلف

تنزيل

موجودات مجموعة QNB ترتفع والقروض والسلف

الاخبار والمستجدات
العدد 480- تشرين الثاني/نوفمبر 2020

موجودات مجموعة QNB ترتفع 8 % والقروض والسلف 10 %

QNB  راعياً لأسبوع قطر السنوي للإستدامة

أعلنت مجموعة QNB، (بنك قطر الوطني) نتائجها المالية للأشهر التسعة المنتهية في 30 سبتمبر/ أيلول 2020، أنه بلغ صافي الأرباح 9,5 مليارات ريال قطري بإنخفاض نسبته 15 % مقارنة بالعام الماضي.

في المقابل، إرتفع إجمالي الموجودات بنسبة 8 % منذ 30 سبتمبر/ أيلول 2019 ليصل إلى 986 مليار ريال، ونظراً إلى الظروف الإقتصادية العالمية، إختارت مجموعة QNB الإستمرار في إتباع سياسة متحفظة لبناء إحتياطات إضافية لخسائر القروض المحتملة من خلال تسجيل المزيد من مخصصات خسائر القروض بمقدار 1,9 مليار ريال، كإجراء وقائي لحماية المجموعة من أي تأثيرات سلبية على محفظة القروض نتيجة الأوضاع الإقتصادية العالمية الحالية وقد أثّر ذلك على إجمالي أرباح المجموعة.

كما إرتفع إجمالي القروض والسلف بنسبة 10 % لتصل إلى 717 مليار ريال قطري  (197 مليار دولار). وقد تم تمويل هذا النمو بشكل أساسي من خلال ودائع العملاء التي إرتفعت بنسبة 8 % لتصل إلى 715 مليار ريال قطري ( 196مليار دولار).

كما إرتفع الدخل التشغيلي بنسبة 1 % ليبلغ 19,2 مليار ريال قطري (5,3 مليارات دولار) مما يعكس نجاح مجموعة QNB في تحقيق نمو مستدام في مصادر الدخل رغم الإمتيازات المتعلقة بالرسوم المقدمة للعملاء الموجودين في الأسواق الرئيسية لمجموعة QNB المتأثرة بوباء كوفيد -19.

وقامت المجموعة بأخذ العديد من المبادرات الجديدة التي تهدف إلى تخفيض المصاريف ورفع مستوى الكفاءة التشغيلية. وقد ساعد ذلك على تحسين نسبة الكفاءة (نسبة التكلفة إلى الدخل) إلى 24,2 %، مقارنة بـ 25,7 % للعام السابق والتي تُعتبر واحدة من أفضل النسب بين المؤسسات المالية الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وبلغ معدل القروض غير العاملة كنسبة من إجمالي محفظة القروض مستوى 2,0 % كما في 30 سبتمبر/ أيلول 2020، وهو من بين أدنى المعدلات على نطاق البنوك الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، الأمر الذي يعكس الجودة العالية لمحفظة القروض وفعالية سياسة إدارة المخاطر الإئتمانية.

كما حافظت المجموعة على نسبة تغطية القروض غير العاملة عند مستوى 104 % ، الأمر الذي يعكس النهج المحافظ الذي تتبناه تجاه القروض المتعثرة.

من جهة أخرى، أعلنت مجموعة QNB، أكبر مؤسسة مالية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، رعايتها لأسبوع قطر للإستدامة 2020 الذي ينظمه مجلس قطر للمباني الخضراء، عضو مؤسسة قطر. وتأتي رعاية QNB لهذا الحدث السنوي في إطار إلتزام المجموعة المستمر تجاه البيئة. ويهدف البنك إلى المساهمة بشكل إيجابي في التحديات البيئية والإجتماعية المختلفة التي لها تأثير طويل الأمد وزيادة الوعي بين موظفيه وعملائه حول أهمية الإستدامة.

وقد تعهد QNB في هذا الإطار تعزيز ثقافة الإستدامة، وتعزيز وتنفيذ الممارسات المستدامة المحددة في رؤية قطر الوطنية 2030، وتواصل المجموعة إحراز تقدم في تنفيذ إستراتيجيتها المتعلقة بالإستدامة من خلال إلتزامها تجاه مختلف الممارسات التجارية المستدامة على الصعيدين المحلي والعالمي.

وإحتل QNB المرتبة الثانية على التوالي في قطر على قائمة الأداء في بورصة قطر، وعلى الصعيد الدولي، أكدت المجموعة إلتزامها بالإتفاق العالمي للأمم المتحدة بوصفها من الجهات الموقعة على الإتفاق العالمي، وذلك بنشر أول «بيان حول التقدم المُحرز» (COP) مع تسليط الضوء على جهودها لتعزيز أفضل ممارسات العمل في مجالات حقوق الإنسان والعمل والبيئة.

كما أصبح QNB مؤخراً أول مؤسسة مالية في قطر تُصدر سندات خضراء في بورصة لندن. وسوف تدعم هذه السندات الإنتقال إلى نظام بيئي صديق للبيئة من خلال تمويل العديد من المشاريع الخضراء الكبيرة في قطر وعبر أسواقها الدولية، وتتواجد مجموعة QNB حالياً في أكثر من 31 بلداً وثلاث قارات حول العالم، حيث تقدم أحدث الخدمات المصرفية لعملائها، ويعمل في المجموعة ما يزيد عن 29 ألف موظف في أكثر من 1,100 فرع ومكتب تمثيلي، بالإضافة إلى شبكة واسعة من أجهزة الصراف الآلي تزيد على 4,300 جهاز.