ودائع المصريين تتجاوز كورونا.. قفزة ضخمة ومستويات قياسية

تنزيل

ودائع المصريين تتجاوز كورونا.. قفزة ضخمة ومستويات قياسية

الاخبار والمستجدات
العدد 494 كانون الثاني/يناير 2022

ودائع المصريين تتجاوز كورونا.. قفزة ضخمة ومستويات قياسية

كشفت بيانات حديثة للبنك المركزي المصري، أن ودائع البنوك العاملة في السوق المحلية المصرية، سجلت مستوى قياسياً يُقدر بنحو 6.191 تريليون جنيه في نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2021، مقارنة بنحو 5.374 تريليون جنيه، وذلك في نهاية فبراير/شباط 2021، بزيادة بلغت قيمتها 817 مليار جنيه بنسبة زيادة بلغت نحو 15.2 %.

وأعلن «المركزي المصري» أخيراً، أن صافي إحتياطات النقد الأجنبي إرتفع إلى مستوى 40.935 مليار دولار، في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2021، مقارنة بنحو 40.909 مليار دولار في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2021، بإرتفاع قدره نحو 26 مليون دولار.

وكشفت مصادر مصرفية مطلعة، أن الإرتفاع القوي في الودائع يعود بشكل مباشر إلى حالة الركود التي تشهدها السوق، بسبب التداعيات الخاصة بفيروس كورونا والتي تسبّبت في تهاوي جميع الأنشطة الإستثمارية عالمياً.

وذكرت المصادر أن المشروعات القومية التي تنفذها الحكومة المصرية، ساهمت بشكل كبير في تقليص نسبة الركود، ولا سيما أن عدداً ضخماً من الشركات الخاصة يعمل في هذه المشروعات، ومع حالة الركود التي خلفتها جائحة كورونا، فإن عدداً كبيراً من الشركات الخاصة أصبحت تُفضّل العمل مع القطاع الحكومي وخصوصاً في تنفيذ المشروعات القومية.

في الوقت نفسه، كشف مصدر مسؤول في البنك المركزي المصري، أن المستثمرين الأجانب عادوا بقوة إلى السوق المصرية منذ بداية يناير/كانون الثاني 2022.

وقال المصدر، وفق بيان أصدره البنك المركزي المصري، إن المستثمرين الأجانب قاموا بضخ نحو 970 مليون دولار منذ بداية العام 2022 وحتى 16 يناير/كانون الثاني منه، في الإستثمارات المالية من سندات طويلة الأجل وأذون خزانة.

وأوضح أن الإقتصاد المصري يتجاوز تداعيات السياسة النقدية الدولية، وهذا تعزيز جديد لا يُستهان به، مشيراً إلى أن رصيد الإستثمارات في السندات طويلة الأجل يتجاوز رصيد أذون الخزانة القصيرة الأجل.