يوسف: توقع إندماجات مصرفية ضرورية بسبب «كورونا – كوفيد 19» – العدد 473

تنزيل

يوسف: توقع إندماجات مصرفية ضرورية بسبب «كورونا – كوفيد 19» – العدد 473

الاخبار والمستجدات
العدد 473 - نيسان/أبريل 2020

الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عدنان أحمد يوسف:

أتوقع إندماجات مصرفية ضرورية نتيجة تفشي «كورونا – كوفيد 19»

أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية، عدنان أحمد يوسف، في مقابلة مع قناة «العربية» «أن بنوك الخليج في وضع جيد، ومعدلات التعثر في القروض لديها متدنية مقارنة بمختلف بنوك العالم»، مشيراً إلى «أهمية الإجراءات التي إتخذتها البنوك المركزية الخليجية، في المساعدة بشكل كبير على مواجهة التداعيات والآثار الناجمة عن جائحة كورونا».

وتوقع يوسف، «أن يرتفع التعثر في القروض الممنوحة من البنوك الخليجية، من نسبة متدنية في الوقت الحالي عند 5% إلى حدود قد تصل إلى 8% أو 10% خلال سنة بسبب آثار تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)». كما توقع «حدوث إندماجات بين البنوك» «لأن كثيراً من البنوك ستفشل في أن يكون لها رأسمال كبير يُعينها على المنافسة في منح التمويلات مستقبلاً».

وأضاف يوسف «أن نسب القروض غير العاملة، تشير إلى قدرة قوية لدى بنوك الخليج، على مواصلة تمويل عمليات جديدة، وبالإمكان القيام بتجنيب مخصصات كبيرة، وبالتالي سوف تعود نسبة التعثر إلى 5% بموجب المخصصات، هذا من غير إحتساب عناصر الحماية الموجودة لدى بعض البنوك، فهناك الكثير من البنوك لديها عقارات وأسهم غير محسوبة في هذه النسب».

وشرح يوسف «أن الخطوات التي قامت بها البنوك المركزية الخليجية، في مواجهة «كورونا»، جاءت حاسمة لجهة، خفض متطلبات السيولة من البنوك لدى البنك المركزي، وهذا سوف يتيح للبنوك إستخدام المزيد من السيولة، في تمويل المشاريع المقبلة، كذلك قرار خفض متطلبات كفاءة رأس المال مما يساعد على الوفاء بمتطلبات السيولة».

وأشار يوسف إلى «أمثلة مهمة، في خطوات التحوط، مثل بنك الإمارات دبي الوطني، الذي جنب مخصصات، وبنوك أخرى سوف تُجنب مخصصات في الربعين الأول والثاني من العام الحالي، وهذه سوف تساعدها على المنافسة، وأن تكون في وضع جيد».

وقال يوسف: «إن الجهات التنظيمية عملت على تسهيلات عدة على سبيل المثال، في البحرين، حيث جرى منح مرونة في نشر التقارير المالية للربعين الأول والثاني من العام الحالي».

بالنسبة إلى مجموعة البركة المصرفية، قال يوسف «إن المجموعة تقوم بدراسة التدفقات النقدية للشركات ونتأكد من حالها، فإذا كانت لا تحتاج إلى إعادة جدولة، فلا تغيير يُذكر على تمويلها، أما الشركات التي نرى عندها إمكانية التعثر، ونرى أنها تريد ضخ تمويل، فمن واجب المؤسسات المالية العمل على تحسين الظروف، وهذا واجب المؤسسات ويأتي كرديف لعمل الحكومات».

وإذ أشار يوسف إلى رؤية العديد من المؤسسات بأنها تُفضل عدم توزيع الأرباح للعام الحالي، من أجل حماية السيولة، ختم بالقول: «إن مجموعة البركة قررت دفع أرباح لمساهميها لأن سياستنا منذ العام 2006 هي القيام بسداد الأرباح، وأنا أرى أن الأرباح ليست بالمستوى المطلوب».

 مؤشرات بنك البركة /مصر لعام 2019 متميزة

وأرباحه زادت عن المليار جنيه

من جهة أخرى، توقع يوسف في تصريح صحافي «أن تتمكن البنوك المصرية من إحتواء تبعات أزمة فايروس «كورونا» نتيجة لما حققته خلال السنوات الماضية من نتائج إيجابية»، مشيداً بـ «المؤشرات التي حققها بنك البركة/مصر في العام 2019»، مؤكداً «أن نتائج البنك خلال العام 2019 متميزة للغاية، حيث حقق صافي ربح بلغ 1054 مليون جنيه، الأمر الذي مكّن مجلس إدارة البنك من إقتراح توزيع أرباح 30 في المئة على المساهمين من رأس المال المصدر والمدفوع بقيمة قدرها 463.9 مليون جنيه. وستكون في صورة توزيعات نقدية بنسبة 10 في المئة وفي صورة أسهم مجانية تستخدم في زيادة رأسمال البنك بنسبة 20 في المئة».

وأضاف يوسف: «لقد بلغ إجمالي الميزانية 72.7 مليار جنيه بنسبة نمو قدرها 16 في المئة، وبلغت المرابحات وعمليات الإستثمار والإستثمارات المالية 63.9 مليار جنيه مصري وبنسبة نمو 16 في المئة عن المحقق العام السابق، وهو ما يعكس إستراتيجية البنك وخططه التنفيذية في إستمرار التوجه بقوة للإستثمار بصفة رئيسية مع العملاء الجيدين ذوي الجدارة الإئتمانية المرتفعة مع مراعاة الإحتفاظ بنسب السيولة اللازمة والمقررة من البنك المركزي المصري».

وتابع يوسف: «كما يعمل البنك على تأسيس شركة قابضة للإستثمارات المالية الإئتمانية كذراع إستثمارية برأسمال قدره 200 مليون جنيه في إطار سعي البنك لزيادة إستثماراته المالية وإستمرار المشاركة في منظومة الإستثمارات في مصر من خلال تأسيس شركات جديدة وصناديق تهدف إلى تقديم خدمات مالية إستثمارية متكاملة ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية».

وخلص يوسف إلى القول: «تتجلى المسؤولية المجتمعية للبنك بقيامه بإنشاء ثلاث وحدات طبية لتوفير العلاج الطبي مجانًا للفقراء والمحتاجين وهي: وحدة متخصصة في جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري في مستشفى جامعة عين شمس، ووحدة عناية مركزة بمستشفى جامعة القاهرة، ووحدة غسيل الكلى في مستشفى جامعة المنصورة، بالإضافة إلى المساهمة في أحد مستشفيات علاج سرطان الأطفال في مدينة طنطا بالغربية، وتطوير العشوائيات وإقامة مسابقة سنوية لحفظة القرآن الكريم للأعمار السنية المختلفة على مستوى الجمهورية، والتبرع لصندوق «تحيا مصر» للمساهمة في ما يقوم به الصندوق من خدمات ضخمة تجاه المجتمع».

 إنتخاب مجلس إدارة جديد لـ «مجموعة البركة»

وإقرار أرباح نقدية للمساهمين

 

أقرت الجمعية العمومية لمجموعة البركة المصرفية البحرينية توزيع أرباح نقدية بقيمة 24.9 مليون دولار على المساهمين بواقع سنتين للسهم الواحد ما يعادل 2 في المئة من القيمة الإسمية للسهم. ووافقت على صرف مبلغ 1.5 مليون دولار مكافأة لأعضاء مجلس الإدارة للسنة المالية المنتهية في 31/12/2019، وعلى توصية مجلس الإدارة بإعادة تعيين «إرنست أند يونغ» كمدققين لحسابات البنك للسنة المالية المنتهية في 31/12/2020.

وفي إجتماعها الأخير المنعقد في 23 مارس/ آذار الماضي، إنتخبت الجمعية أعضاء مجلس إدارتها الجديد لمدة ثلاث سنوات، والأعضاء هم: الشيخ صالح كامل والشيخ عبد الله صالح كامل، وعدنان أحمد يوسف، وعبد الإله عبد الرحيم صباحي، وسعود صالح الصالح، والدكتور خالد عبد الله عتيق، وفهد عبد الله الراجحي، والدكتور جهاد عبد الحميد النقلة، وداليا حازم خورشيد، وناصر محمد النويس، والدكتور محمد المنصف شيخ روحه، والدكتور زياد أحمد بهاء الدين ومحمد إبراهيم الشروقي.

كما وافقت الجمعية على إعادة تعيين الهيئة الشرعية الموحدة للدورة الجديدة ومدتها ثلاث سنوات بعد الحصول على موافقة مصرف البحرين المركزي.

وفي الختام، أشاد المساهمون بأداء المجموعة خلال العام 2019، وما حققته من نتائج مالية مميزة، وخصوصاً أن هذه النتائج قد ساهمت فيها جميع وحدات المجموعة مما يرسخ الثقة في مستقبل أداء المجموعة القائم على التنوع والعمق والإلتزام بأعلى المعايير المهنية والأخلاقية.