473إتفاق «أوبك بلس» – العدد

تنزيل

473إتفاق «أوبك بلس» – العدد

الاخبار والمستجدات
العدد 473 - نيسان/أبريل 2020

إتفاق «أوبك بلس» قادر على تحسين بيئة الأسواق

وتخفيف تأثيرات «كورونا»

في وقت لاقت فيه نتائج أعمال اجتماعات «أوبك بلس» أصداء واسعة بين محللين إقتصاديين سعوديين لتحسين بيئة أسواق النفط وتخفيف وطأة تداعيات «كورونا» على الإقتصاد الوطني، أسدلت السعودية النقاب مؤخراً، عن الموعد المحدد سابقاً بإنتظار ما ستسفر عنه إجتماعات «أوبك بلس»، على تسعيرها الرسمي لخام شهر مايو (أيار) 2020، لتبيع النفط بأسعار أكثر إنخفاضاً لآسيا، مع الإبقاء على الأسعار دون تغيير للمشترين من أوروبا ورفعها بالنسبة إلى المشترين من الولايات المتحدة، وذلك بعد أن إتفقت «أوبك» وحلفاؤها على أكبر خفض نفطي في التاريخ.

وحددت شركة النفط السعودية «أرامكو» سعر بيع خامها العربي الخفيف لآسيا لشهر مايو/ آيار 2020 بخصم مقداره 7.3 دولارات عن متوسط أسعار خامي سلطنة عُمان ودبي، بإنخفاض 4.2 دولارات للبرميل عن أبريل (نيسان).

في الوقت نفسه، إن الشركة المذكورة زادت سعر البيع الرسمي لخامها العربي الخفيف لشهر مايو (أيار) 2020 للولايات المتحدة بواقع 0.75 دولار للبرميل عن مؤشر أرغوس للخام عالي الكبريت، وبإرتفاع 3 دولارات للبرميل مقارنة بسعر شهر نيسان/أبريل 2020، بينما تركت «أرامكو» سعر البيع الرسمي لخامها العربي الخفيف لشمال غربي أوروبا دون تغيير عن نيسان/أبريل 2020 عند خصم 10.25 للبرميل عن سعر برنت في بورصة إنتركونتننتال.

من ناحية أخرى، يرى محللون إقتصاديون سعوديون أهمية إتفاق «أوبك بلس» الأخير لإستعادة الثقة لسوق الطاقة ودعم الاقتصاد العالميين، مشيرين إلى «أن الإتفاق الحاصل سيصبح خارطة طريق إستراتيجية، لشكل من أشكال التعاون بين كل المنتجين بما فيهم المناوئون التقليديون لدول «أوبك» الذي من شأنه أن يحسن من بيئة سوق النفط».