OECD: تعافٍ ضعيف للإقتصاد العالمي في العام 2021

تنزيل

OECD: تعافٍ ضعيف للإقتصاد العالمي في العام 2021

الاخبار والمستجدات
العدد 479- تشرين الأول/أكتوبر 2020

منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية OECD:

تعافٍ ضعيف للإقتصاد العالمي في العام 2021

أشارت توقعات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD إلى «أن التعافي المنشود للإقتصاد العالمي في العام 2021 سيكون أضعف مما كان متوقعاً له». وقال إنجيل جوريا، الأمين العام للمنظمة إن السبب في ذلك يرجع إلى «أننا سندخل العام الجديد بإتجاه صعود إقتصادي أقل مما كان متوقعاً بشكل ملحوظ، وبقوة أقل».

وتوقع جوريا أيضاً «أن يكون الإنكماش الإقتصادي في هذا العام أكثر خطورة مما كان متوقعاً له»، وذكر «أن سبب ذلك هو عودة الزيادة القوية في أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في العديد من دول العالم».

وكانت المنظمة أعلنت مؤخراً أنها تتوقع للعام المقبل 2021 معاودة الإرتفاع في أداء الإقتصاد العالمي بنسبة 5 %، بعد إنكماش متوقع بنسبة 4.5 % في العام الحالي.

من جهة أخرى، أعرب جوريا عن إعتقاده بأن «على العالم أن يُكافح التغير المناخي بصورة أكثر حزماً مما هي عليه الآن، وذلك رغم جائحة كورونا»، وقال إنه «يرى أن وضع تسعيرة شاملة للإنبعاثات الكربونية مسألة ضرورية لهذا الغرض»، وأضاف: «نحن بحاجة إلى ضريبة كبيرة على ثاني أكسيد الكربون».

وحذر جوريا من «وقوع أزمة لجوء جديدة في أوروبا بسبب جائحة كورونا» وقال: «أنا قلق من أن يكون ضغط الهجرة هذه المرة أكبر بكثير».

 وطالب جوريا الدول الغنية بـ «تعزيز دعمها للدول الأكثر فقراً في التغلب على الجائحة وتداعياتها الإقتصادية»، مشيراً إلى «أن باعث هذا الدعم «ليس الشفقة، ولكن للمصلحة الذاتية».

 وحث جوريا على «مزيد من إعفاءات الديون»، منتقداً «عدم توفير أموال كافية حتى الآن من أجل تزويد الدول الفقيرة بلقاح كورونا المأمول التوصل إليه في العام 2021».